العقاب المخادع

العقاب المخادع – النسر الخطاف

محتويات

معلومات عن العقاب المخادع

العقاب المخادع هو حيوان مفترس مخيف وشريك مخلص وأب راعي، يتواجد في أعماق الغابات المطيرة في نصف الكرة الغربي، ولديه شخصية مذهلة.

العقاب المخادع
العقاب المخادع

 

خصائص العقاب المخادع

التصنيف العلمي حقائق الخصائص الفيزيائية
المملكة: الحيوان سلوك المجموعة: عائلات صغيرة اللون: أسود، أبيض
الشعبة: الحبليات حجم العدد المقدر: مجهول يغطي جسم العقاب: الريش
التصنيف: Aves، فئة من الفقاريات تضم الطيور السمة المميزة: تاج من الريش السرعة القصوى: 50 ميلاً في الساعة
الترتيب: Accipitriformes، وهو ترتيب من الطيور يشمل معظم الطيور الجارحة النهارية طول جناحيه: 2 م (6.5 قدم) فترة الحياة: من 25 إلى 35 عاماً في البرية
العائلة: Accipitridae، عائلة كبيرة من الطيور آكلة اللحوم لها أجنحة مدورة نسبياً، وأرجل طويلة ومنقار غير مسنن الموطن: الغابات المطيرة المنخفضة الوزن: 5 كجم – 9 كجم (11 رطلاً – 20 رطلاً)
الجنس: Harpia، جنس من الطيور، ويضم الصقور والنسور الفريسة الرئيسية: الكسلان، القرود، السحالي، القوارض، الغزلان الصغيرة، الطيور الطول: 89 سم – 102 سم (35 بوصة – 40 بوصة)
الاسم العلمي: Harpia harpyja المفترسات: نسور أخرى سن النضج الجنسي: 4 أو 5 سنوات
حالة الحفظ: تقريباً مهدد النظام الغذائي: آكل للحوم
الموقع: أمريكا الوسطى، أمريكا الجنوبية الموقع: أمريكا الوسطى والجنوبية
الاسم الشائع: العقاب المخادع/ النسر الخطاف Harpy Eagle

 

العقاب المخادع
العقاب المخادع

 

يعتبر العقاب المخادع من أكبر أنواع النسور في العالم!

بفضل ألوانه السوداء والبيضاء وتاج الريش الملكي والذيل الطويل والأنيق يمتلك منظراً رائعاً في موطنه الأصلي، وعلى الرغم من انخفاض أعداده إلا أنه منتشر حالياً في مجموعة واسعة من الأراضي في جنوب الأمريكتين، ومع ذلك فإن استمرار فقدان الموائل والصيد قد يعرضه لخطر الانقراض الدائم.

5 حقائق مذهلة حول العقاب المخادع

  • يعتبر رمز ثقافي مهم لبعض دول أمريكا اللاتينية، حتى أنه تم اعتماده كطائر وطني لبنما
  • تمت تسمية النوع على اسم مخلوق من الأساطير اليونانية كان نصف إنسان ونصف طائر
  • لديه أكبر مخالب من أي نوع من النسور، يبلغ طولها حوالي 3 إلى 4 بوصات أي بنفس حجم مخالب الدب الأشيب، وهذا يسمح له برفع الفريسة الكبيرة عن الأرض
  • يمكنه رفع تاج ريشه عند التهديد
  • يتمتع بحواس بصرية غير عادية يمكنه استخدامها لتحديد موقع فريسة صغيرة من على بعد مئات الأقدام

 

العقاب المخادع
العقاب المخادع

 

الاسم العلمي للعقاب المخادع

الاسم العلمي هو Harpia harpyja، ويعدّ جزء من نفس عائلة Accipitridae ، كما يسمى أيضا بالنسر الخطاف، وتمت تسمية هذا النوع على اسم المخلوقات التي تكون نصف إنسان ونصف طائر في الأساطير اليونانية القديمة، ربما لأنه يمتلك هذا المنظر الفريد الذي لاحظه العلماء الأحياء والمستكشفين، ويعتبر العضو الحي الوحيد من جنس Harpia، وهو الأكثر ارتباطاً بالنسر المتوج (الذي تتداخل أراضيه جزئياً) ونسر غينيا الجديدة الخطاف.

مظهر وسلوك العقاب المخادع

العقاب المخادع هو طائر يمكن التعرف عليه بسهولة من خلال ألوانه المميزة بما في ذلك الرأس الرمادي والجانب السفلي الأبيض والظهر الأسود والأجنحة والصدر، وأرجل بيضاء إلى حد كبير مع خطوط سوداء، ويكون لون المنقار والعينين والمخالب أيضاً سوداء أو ضاربة إلى الحمرة بينما تكون أقدامه صفراء.

يحتوي الجزء العلوي من الرأس على تاج غني بريش أسود طويل يمكنه رفعه عند التهديد، ويعتقد بعض العلماء أيضاً أن ريش التاج قد يساعد في توجيه الصوت إلى آذان الطائر.

العقاب المخادع من بين أكبر أنواع النسور في العالم، حيث يمكن للفرد أن يصل طوله إلى 40 بوصة ووزن 20 رطلاً أو حوالي حجم الكلب المتوسط، وتكون الأنثى أثقل قليلاً من الذكر، لكن بخلاف ذلك هناك اختلاف جسدي بسيط بين الجنسين، كما يعدّ العقاب المخادع صيّاد ماهر يتمتع ببصر حاد وقدرة على المناورة بعناية عبر الغابات الكثيفة بأجنحته، كما يسمح له بصره الرائع برؤية الفريسة على بعد أقل من بوصة واحدة من مسافة 650 قدماً تقريباً.

لديه أيضاً حاسة سمع جيدة لتعويض ضعف حاسة الشم لديه نسبياً، ويمكنه تحقيق سرعة قصوى تبلغ حوالي 50 ميلاً في الساعة لفترات قصيرة من الزمن، لكن السرعة ليست موطن قوته، فقد تطور ريش الذيل الطويل بشكل أساسي لمساعدته على التوجيه والتنقل حول الأشجار والنباتات، ويعتبر العقاب المخادع مخلوق منفرد يفضّل الصيد بمفرده أو مع شريك، والجدير بالذكر أنه يمكنه مهاجمة الفريسة من أعلى أو أسفل مفضلاً الانقضاض بسرعة قبل أن تدرك الضحية وجوده.

يتواصل العقاب المخادع مع بعضه البعض من خلال مجموعة محدودة من الأصوات المختلفة والعروض المرئية، بما في ذلك الصفارات والنقرات والنعيق، ويميل إلى أن يكون أكثر صخباً حول العش

العقاب المخادع
العقاب المخادع

موطن العقاب المخادع

يفضّل أن يعيش في طبقات المظلة العلوية للغابات المطيرة الاستوائية المنخفضة الكثيفة في نصف الكرة الغربي، كما يعبر السهول المفتوحة أو الغابات المتناثرة بحثاً عن الطعام، وهذا النوع له نطاق متناثر ومتقطع في المكسيك وأمريكا الوسطى، حيث يمتد نطاقه الرئيسي عبر جميع أنحاء البرازيل تقريباً وبعض البلدان المجاورة مثل فنزويلا وكولومبيا وبوليفيا وبيرو (باستثناء المناطق الجبلية في جبال الأنديز).

يبني العقاب المخادع أعشاشاً من 90 إلى 140 قدماً فوق سطح الأرض بشكل أساسي في أشجار الكابوك أو الحرير القطني، حيث تكون الصغار في مأمن من جميع الحيوانات المفترسة المحتملة تقريباً باستثناء الطيور الأخرى.

النظام الغذائي للعقاب المخادع

يتكون النظام الغذائي لطائر العقاب المخادع إلى حد كبير من الكسلان والقردة بما في ذلك سعدان العواء والقرد العنكبوتي، ربما لأن هذه الحيوانات يسهل اكتشافها في الأشجار، كما يمكنه أيضاً استكمال نظامه الغذائي بالسحالي والقوارض والغزلان الصغيرة والطيور الأخرى.

تمكنه مخالبه الطويلة والحادة بشكل ملحوظ من إخضاع وقتل الفريسة بسرعة عن طريق ممارسة ضغط هائل يصل إلى عدة مئات من الأرطال في المرة الواحدة، ويمكنه أيضاً انتزاع ضحية يصل وزنها إلى 17 رطلاً مباشرة من الأرض في حركة غوص واحدة وحملها في الهواء لمسافات قصيرة، وإذا كانت الفريسة ثقيلة جداً بحيث لا يمكن حملها، فسيأكل جزء منها قبل العودة إلى العش.

يمكن أن يظل هذا الطائر الصياد الصبور في نفس الموقع لمدة تصل إلى يوم كامل وهو ينتظر ظهور الفريسة، ويمكن أن يصل إلى أسبوع قبل أن يحتاج إلى الغذاء مرة أخرى، وعندما يصطاد يمكنه أن يتغذى على البقايا لبضعة أيام في كل مرة.

يلعب العقاب المخادع دوراً مهماً في السيطرة على مجموعات الفرائس المحلية والتي يمكن أن تهدد الأنواع الأخرى إذا تركت دون رادع.

 

العقاب المخادع
العقاب المخادع

 

مفترسات وتهديدات العقاب المخادع

العقاب المخادع البالغ حيوان مفترس له بعض التهديدات الطبيعية الأخرى في البرية، ومن ناحية أخرى فإن الصغار يكونوا تقريباً بلا حماية تماماً وقد يشكلون هدفاً مغرياً للطيور الجارحة الأخرى، لهذا السبب يجب على أحد الوالدين أن يظلّ يقظاً دائماً للدفاع عن العش في جميع الأوقات من اليوم.

يوفر الارتفاع الهائل للعش فوق الأرض دفاعاً شبه حصين ضد القطط الكبيرة والحيوانات المفترسة الأرضية الأخرى، ولكن يظلّ التهديد الأكبر لاستمرار بقاء هذا الطائر هو تدمير الغابات الاستوائية المطيرة من قطع الأشجار والزراعة.

نظراً لمقدار المساحة المطلوبة لأراضي الصيد الطبيعية الخاصة به فإن هذا النوع معرّض بشكل خاص لفقدان الموائل، وقد يقع العقاب المخادع أيضاً ضحية صياد أو مزارع محلي، وربما يعتبره آفة أو هدفاً سهلاً (على الرغم من أنه نادراً ما يتغذى على الماشية المحلية)

العقاب المخادع
العقاب المخادع

العقاب المخادع: التكاثر، الصغار، العمر

يكون لدى العقاب المخادع زواج أحادي، ويبدو أنه يشكل روابط مدى الحياة مع شريكه المختار، ويكون هناك عروض حميمة للغاية بما في ذلك عادته في النقيق لبعضهما أو فرك المنقار معاً.

يُعتقد أن هذا قد يعمل على تعزيز علاقة أعمق بين الشريكين، حيث يتشاركان معاً أو يتقاسمان العديد من واجبات الشريك، وتتمثل إحدى أهم المهام في بناء العش الذي يتكون من أعواد ونباتات وفراء حيواني يبلغ قطره حوالي خمسة أقدام.

الجدير بالذكر أنه قد تستخدم بعض الأزواج أعشاشاً متعددة على مر السنين، لكن معظم الأزواج يفضلون إعادة استخدام نفس العش كل عام وإصلاحه وإعادة بنائه باستمرار حسب الحاجة.

يبدأ موسم التزاوج بموسم الأمطار في شهر نيسان أو أيار، وفي مرحلة ما خلال هذه الفترة يختار الزوج أن يتزاوج عدة مرات على مدار أيام قليلة، وبعد التزاوج تضع الأنثى بيضتين في المرة الواحدة لكنها تربي صغيراً واحداً فقط، حيث إذا فقس فرخان فعادةً ما يترك الوالدان الثاني ليموت جوعاً، ومع ذلك إذا مات الفرخ الأول فهناك فرصة جيدة للبقاء على قيد الحياة للفرخ الثاني.

يستغرق احتضان البيضة بالكامل ما يقارب شهرين، حيث تتولى الأنثى غالبية واجب الحضانة بينما يبحث الذكر في الغالب عن الطعام، ويبقى الفرخ حديث الولادة أبيض بالكامل خلال الجزء الأول من حياته، وبعد ستة أو سبعة أشهر يصبح الفرخ مكتمل النمو ويكتسب كل ريشه، ويستمر كلا الوالدين في رعاية الفرخ خلال الأشهر العشرة الأولى من حياته، ولكن حتى بعد أن يتعلم كيفية الدفاع عن نفسه فقد يظل الطائر الصغير بالقرب من عشه الأصلي لبعض الوقت، ونظراً لوقت النمو الطويل للفرخ فإن الأنثى تضع البيض مرة واحدة فقط كل سنتين أو ثلاث سنوات، وعادةً ما يستغرق حوالي ثلاث سنوات لظهور الألوان الكاملة للبالغين، وبعد أربع أو خمس سنوات يصل النسر أخيراً إلى مرحلة النضج الكامل ويبقى عادةً في منطقة ولادته، ويمكن أن يعيش ما بين 25 و 35 عاماً في البرية.

العقاب المخادع
العقاب المخادع

تعداد العقاب المخادع

قائمة الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) الحمراء، والتي تصنف حالة الحفاظ على العديد من الأنواع على هذا الكوكب تسرد حالياً العقاب المخادع على أنه قريب من التهديد، ويبدو أن أعداده وإن لم يتم تقديرها بدقة، تتناقص في معظم أنحاء أمريكا الوسطى.

لا تزال أنواع العقاب المخادع أكثر قوة في المناطق الداخلية والأجزاء النائية من البرازيل، على الرغم من أنها أقل شيوعاً بالقرب من السواحل، وتشير إحدى الدراسات إلى أن هناك أقل من 50000 فرد تبقوا في البرية.

يمكن أن يؤدي استمرار فقدان وتدهور الأمازون البرازيلي من أجل التنمية البشرية إلى وضع الأنواع تحت ضغط أكبر في نطاقها الرئيسي.

في غضون 50 عاماً ربما فقدت أنواع العقاب المخادع بالفعل ما يصل إلى نصف الموائل الطبيعية، ويشعر الخبراء بالقلق من أنه في مرحلة ما قد تصبح خسارة الأمازون لا رجعة فيها، وبالنظر إلى المقدار الهائل من الجهد المطلوب لتربية فرخ واحد فقد تكون الأعداد بطيئة في التعافي مرة أخرى بمجرد أن تبدأ في التناقص.

الجهود جارية من قبل العديد من منظمات الحفظ مثل صندوق Peregrine لمنع فقدان المزيد من أعداد العقاب المخادع وإعادة إدخال الأنواع في موطنها السابق، ومن أجل تعزيز الأعداد تحتاج الحكومات المحلية إلى اتخاذ خطوات أكبر في الحفاظ على موائل الغابات المطيرة المتبقية من المزيد من الدمار، ويحتاجون أيضاً إلى استعادة ما فُقدَ بالفعل.

 

الأسئلة الشائعة حول العقاب المخادع

ما هو حجم العقاب المخادع؟

يمكن أن يبلغ طوله ما بين 35 و 40 بوصة مع جناحيه حوالي ستة أقدام، وهناك بعض التباين في اختلاف الحجم بين الأفراد وحتى بين الجنسين، ففي حين أن وزن الذكر يمكن أن يتراوح بين 11 و 17 رطلاً في المتوسط يمكن للأنثى أن تبلغ وزن ما بين 15 و 20 رطلاً في المتوسط.

ماذا يأكل العقاب المخادع، هل هو من آكلات اللحوم أم آكلات العشب أم كلاهما؟

يتغذى بشكل أساسي على الكسلان والقردة وأقل شيوعاً على القوارض والغزلان والطيور الأخرى، وبفضل البصر الحاد والقدرة الرائعة على الطيران يمكنه اكتشاف الفريسة المحتملة في المظلة الشجرية وانتزاعها مباشرة من الشجرة بمخالبه

أين يعيش العقاب المخادع؟

يعيش في الغابات الاستوائية المنخفضة في جميع أنحاء أمريكا الوسطى والجنوبية، ويمتد مداه في توزيع غير متساوٍ إلى حد ما من جنوب المكسيك إلى شمال الأرجنتين

كيف تطور العقاب المخادع؟

لا يُفهم الكثير عن تطوره على وجه التحديد، ربما وصلت أسلاف الأنواع إلى القارة الأمريكية منذ حوالي 50 إلى 60 مليون سنة، ولقد انفصل عن الأنواع المماثلة قبل بضعة ملايين من السنين

 

العقاب المخادع
العقاب المخادع

إلى أي مملكة ينتمي العقاب ؟

ينتمي  إلى مملكة الحيوان

إلى أي شعبة ينتمي العقاب ؟

ينتمي  إلى شعبة الحبليات

إلى أي فئة ينتمي العقاب ؟

ينتمي إلى فئة Aves

إلى أي عائلة ينتمي العقاب ؟

ينتمي إلى عائلة Accipitridae

إلى أي ترتيب ينتمي العقاب ؟

ينتمي إلى رتبة Accipitriformes

ما نوع الغطاء الذي يمتلكه العقاب ؟

العقاب المخادع مغطى بالريش

أين يعيش العقاب ؟

يعيش في أمريكا الوسطى والجنوبية

في أي نوع من المواطن يعيش العقاب ؟

يعيش في الغابات المطيرة المنخفضة

ما هي بعض الحيوانات المفترسة للعقاب ؟

تشمل المفترسات النسور الأخرى

ما هو متوسط ​​عدد البيوض التي تضعها أنثى العقاب ؟

عادةً ما تضع بيضة أو بيضتين

ما هي الحقيقة المثيرة للاهتمام حول العقاب ؟

له مخالب بحجم مخلب الدب الأشيب

ما هو الاسم العلمي للعقاب ؟

الاسم العلمي له هو Harpia harpyja

ما هو العمر الافتراضي للعقاب ؟

يمكن أن يعيش لمدة 25 إلى 35 عاماً في البرية

ما هو طول جناحي العقاب ؟

يبلغ طول جناحيه مترين (6.5 قدم)

ما هو الاسم الآخر للعقاب ؟

يُطلق عليه أيضاً اسم النسر الخطاف

كم عدد العقاب المتبقي في العالم؟

غير معروف

ما مدى سرعة العقاب ؟

يمكن أن يسافر بسرعة تصل إلى 50 ميلاً في الساعة

Leave A Comment

All fields marked with an asterisk (*) are required