التخطي إلى المحتوى
انواع الديدان واشكالها

ظهرت الديدان الأولى عندما ظهرت الإسفنجيات والمدوسة، تشكل هذه الحيوانات التي تتميز بجسم رخو وشكل مستطيل، فئات عديدة كثيرة التنوع.

تشمل كلمة ديدان شريحة واسعة من الحيوانات التي لها خاصية واحدة مشتركة هي جسم رخو خالي من الهيكل العظمي ومستطيل الشكل.

انواع الديدان

أهم ثلاثة أنواع من الديدان هي الديدان المسطحة والديدان المستديرة والديدان المحلقة، والتجويف الداخلي للجسم الذي يحتوي الأحشاء غير موجود في الديدان المسطحة وهو لا يزال في صورة بدائية في الديدان المستديرة وقد اتخذ مكانه الصحيح في الديدان المحلقة، يتكون جسم هذه الأخيرة من قطع (أجزاء)، والديدان هي أولى الحيوانات التي نلاحظ عندها منطقة أمامية (الرأس) ومنطقة خلفية .

الديدان المسطحة

للديدان المسطحة جسم شكله شكل ورقة أو شريط، يتراوح حجمها بين کسر المليمتر وعدة أمتار، أهم الديدان المسطحة هي القلق المبطّط والشريطيات والدنفيات (دود البقر)، فعلقُ البحر، العديم اللوني غالبا، يعيش في البحر والمياه العذبة والأماكن الرطبة، يبلغ طول بعضها عشرة سنتيمترات، وهي من آكلات اللحوم تلتهم طرائد صغيرة (دعاميص السمك، حشرات..)، الشريطيات أو الدودة الشريطية (الوحيدة) هي ديدان طفيلية صفراء اللون، تعيش في جسم الحيوان أو الإنسان وهي غالبا مضرة .

تتكون الدودة الوحيدة من رأس يحمل محاجم وأحيانا كلابات تساعدها على الالتصاق بالجهاز الهضمي لمضيفيها، ومن سلسلة من الحلقات (تصل إلى 4000 حلقة) المستقلة إحداها عن الأخرى ويمكنها أن تنفصل بعضها عن بعض، تحتوي كل حلقة على عضو تذكير وعضو تأنيث، إنها حيوانات مخنثى، كالدودة الوحيدة التي تقيم في أمعاء الإنسان وتسبب له اضطرابات خطيرة .

تنفصل حلقائها مجموعات وتقذف خارجة مع البراز، وتستطيع البيوض الموجودة في هذه الحلقات أن تعيش برهة خارج الأمعاء، فإذا ابتلعها حيوان، تتحول إلى دعاميض وتتغلغل في عضلاته، وأكل هذا اللحم نيئة ينقل الدودة إلى إنسان آخر، وتعيش الدنفيات أو المثقبات، التي لها شكل بيضوي مستطيل، كطفيليات في أجسام الثدييات كالغنم .

الديدان المستديرة

للديدان المستديرة شكل أسطواني، بعضها صغير جدا (0,1 ملم إلى بضعة مليمترات) ويعيش في البحر وفي المياه العذبة وفي التراب (700000 في المتر المربع الواحد)، كثير من الديدان المستديرة يعيش طفيليا على النباتات مثل الأنيقليس الذي يدمر زراعة القمح والشمندر، ويعيش غيرها طفيليا على الحيوانات والإنسان. فالصّفريّات والأقصوريّات التي تقيم في الأمعاء ليست كثيرة الضرر، لكن الخيطيات والملْقوَات التي توجد في المناطق الحارة تسبّب أمراضاً خطيرة.

الديدان المحلقة

تتميز الديدان المحلقة بجسم أسطواني مؤلف من حلقات أو أجزاء جميعها متشابهة وملتحمة فيما بينها، فالأنبوب الهضمي والجهاز العصبي يخترقان جميع الحلقات من أحد طرفي الجسم إلى الطرف الآخر، كل حلقة مجهزة بكلاّبات بفضلها يستطيع الحيوان أن يسير على الأرض أو يسبح في الماء، تصنّف الديدان المحلقة ثلاث فئات استنادا إلى عدد الكلابات الموجودة في كل حلقة وهي : الكثيرة الكلابات والقليلة الكلابات والعديمة الكلابات.

فكثيرة الكلابات (أو الپولیشیت) لها كلابات (أو حرائر) كثيرة، وهي جميعها حيوانات بحرية بعضها يسبح بنشاط والبعض الآخر بطيء التنقل مثل دودة الرمل التي تعيش في الوحل، ومنها ما لا ينتقل أبدا مثل السابيلا، الدودة البحرية التي تعيش مغروسة بشكل عمودي في الرمل، في أنبوب طل منه خياشيم تشكل قنعة تشبه الزهرة، أما القليلة الكلابات فلها زوج أو زوجان منها في كل حلقة ومثالها دودة الأرض التي تعيش في أنفاق تحت الأرض لأنها تخاف النور، أما العديمات الكلابات فتشمل العلق الذي يتغذى بامتصاص دم الثدييات التي تلتصق بها بفضل محاجمها، يعيش العلق في الماء وعلى أشجار الغابات الآسيوية الرطبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *