التخطي إلى المحتوى
تربية أسماك الزينة

أسماك الزينة

يمتلك الكثير من الأفراد هواية تربية أسماك الزينة، حيث يجهزون لتلك الأنواع من الأسماك في المنزل أحواض مائية مخصصة لتربيتها، بهدف إضفاء لمسة جمالية راقية للمكان الموجودة به، فما أروع ألوانها وأشكالها وهي تسبح في المياه !، ولكن أحيانًا يكون الشخص الذي يريد تربيّة هذه الأسماك جاهلًا للتعليمات والشروط الواجب الالتزام بها عند تربيتها، مما ينتج عنه في الغالب نفق هذه الأسماك، وعدم قدرتها على الاستمرار في الحياة فترة طويلة، ولذلك سوف نكتب تلك السطور لعلها تفيدك عزيزي القاريء والهاوي في تربية أسماك الزينة.

ما لا تعرفه عن تربية أسماك الزينة

ما هي مواصفات حوض أسماك الزينة؟

يجب قبل العزم على تربية أسماك الزينة أن يختار حوض المخصص لها بعناية شديدة، فهناك نوعين من أحواض الأسماك متمثلة في حوض السمك الزجاجي الذي يعتبر أكثر انتشارًا واستخدامًا، ويمتاز بوزنه الثقيل، وحوض السمك البلاستيكي الشفاف، ويتميز هذا الحوض بشكله الجميل مقارنة بالحوض الزجاجي، ولكن يعاب عليه تعرضه بسهولة للخدش، فضلًا عن ارتفاع ثمنه.

ما طبيعة النباتات الموجودة بحوض أسماك الزينة؟

يراعى أيضًا عند العزم في تربية أسماك الزينة أن تتوافر نباتات وأعشاب داخل الحوض، حيث تعطي شكل ومظهراً جميلًا له هي والأسماك، كما أنّها تعمل بمثابة خط دفاع لوقاية الأسماك الصغيرة من افتراس الأسماك ذات الأحجام الكبيرة، كما تعتبر مصدر غذائي لبعض الأسماك عند انعدام توافر الغذاء بمقادير مناسبة في الحوض، كما أنّ هذه النباتات تأخذ قدرًا من النترات والكربون نتيجة لعملية التنفس التي تقوم بها الأسماك في الماء، ثم تحولها إلى غاز أكسجين لكي تتنفس أسماك الزينة.

كيف تتغذى أسماك الزينة؟

تتطلب تغذية أسماك الزينة قدرًا من العناية والخبرة، حيث يجب التوازن في كميات الغذاء المقدم لها، حتى لا يتسبب ذلك في مرضها أو موتها، ولذلك يجب الأخذ في الاعتبار مجموعة معايير يتم العمل بها عند إطعام أسماك الزينة للحفاظ على حياتها، وهي كالآتي:

  • يجب الحصول على الطعام المخصص لها من متاجر بيعه، وتجنب تغذيتها بالأطعمة المنزليّة حتى لا تتسبب في تلوث الحوض، وإصابة الأسماك بالأمراض.
  • يجب تغذية أسماك الزينة بالديدان الحيّة كل أسبوع بمعدل مرة واحدة على الأقل مع مراعاة أن يكون غذاء الأسماك بعيدًا عن أيدي الأطفال.
  • يجب أن يقوم فرد واحد بإطعام تلك الأسماك لتفادي حدوث اختلاف في أوقات تقديم التغذية لها.

كيف تتكاثر أسماك الزينة؟

يمكن أن تتكاثر تلك الأسماك بطريقتين هما:
أنّ تلد الأسماك صغارها أحياء عن طريق التلقيحٍ الداخليّ أو تضع بيضًا يخرج منه الصغار عند اتمام فترة الحضانة ويسمى ذلك بالتلقّيح الخارجي، وتَتميز الطريقة الأولى بأن الأطفال بعد ولادتهم يستطيعون البحث عن الطعام والسباحة بسهولة. وأمّا طريقة البيض فتتطلب الانتظار حتى خروج الأطفالفي الفترة ما بين سبعة أيام إلى عشرة أيَّام حتى تصبح مكتملة النمو.

تَختلفُ متطلبات الأسماك في كلا الطريقتين؛ حيث تستطيع الأسماك في الطريقة الأولى التكاثر بسهُولة ً، بينما تحتاج الأسماك في طريقة التكاثر الثانية أن تنثر بعض الأعشاب أو الحصى على بيضها حتى يقوم الذكر بتلقيحها.

كيف تعتني أسماك الزينة بصغارها؟

تختلفُ الأسماك فيما بينها في طريقة اعتنائها بصغارها وبيضها، حيث توجد أسماك تبذل قصارى جهدها لحماية صغارها قدر المستطاع، بينما توجد أنواع من الأسماك تقوم بالتهامهم جميعاً وبيوضها أيضًا، كما تشتهر الأسماك التي تلدُ أسماكًا صغيرة بالتهامهم أيضًا، ولذا يجب وضع ذلك البيض أو الصغار بعيدًا عن حوض الأسماك ونقلها إلى حوض آخر مجهز بالطعام والمياه النظيفة والأعشاب، ومن ثم تستطيع تلك الصغار البحث عن الغذاء بسهولة، دون أن تعترض طريقها الأسماك كَبيرة الحجم.

ما هي أنواع أسماك الزينة؟

توجد أنواع مختلفة من أسماك الزينة، ومنها:

  • أسماك دكساس
    تتميز بجمال ألوانها وشكلها الجميل، ولكنها تتطلب مياه مناسبة للسباحة وإضاءة متوسطة ومساحة واسعة.
  • أسماك جولد فيش
    تمتاز تلك الأسماك بأنها اجتماعيّة تميل للإندماج مع الأسماك الأخرى، وأيضًا تستطيع تنظيف قاع الحوض من الأوساخ والرواسب الموجودة به.
  • أسماك أنجل
    تعتبر من أجمل أسماك الزينة المسالمة وذات الحركة الإنسيابية أثناء سباحتها في المياه.
  • الأسماك الولودة
    تمتاز تلك الأسماك بأنها تحتفظ بصغارها في فمها حتى تخرج للحياة دون وضع بيضها في الحوض ومنها سمك بلاتي وجوبي.

ما هي الأمراض التي تتعترض لها أسماك الزينة؟

يمكن أن تصاب تلك الأسماك ببعض الأمراض أو المشكلات الصحية ومنها:

  • اصابة جلدها بالفطر

ينتشر الفطر على جلد السمك على هيئة بقع لها ملمس قطني، ويمكن علاج ذلك من خلال استعمال سالكس مقاوم الفطر، ووضع محلول يود خفيف عليه، أو تزويد ماء الحوض بنسبة 1% من ثاني كرومات البوتاسيوم.

  • إصابة عيونها بالفطر

تغطى عيون السمكة بالفطر الأبيض، ويمكن علاج ذلك من خلال تزويد حوضها بنسبة 1% من محلول ثاني كرومات البوتاسيوم.

  • إصابة ذيل السمكة بالتآكل

ويمكن علاج ذلك أيضًا من خلال وضع 10 ملليغرامات من الأوروميسين في إناء حوض السمك.

  • الإصابة بمرض النقطة البيضاء

تصاب بعض أسماك الزينة بهذا المرض مما يؤدي إلى فقدانها الشهية، وتصبح حركتها بطيئة وبطونها منتفخة، ويمكن علاج ذلك من خلال جعل درجة حرارة في مياه الحوض 27 درجة مئوية، لذا يجب توافر مِقياس يتم استخدامه لقياس درجة حرارة الحَوْض، فإذا كانت نسبتها أقلْ من الدّرجة المطلوبة، فيتم استعمال سَخّاناً لرفع تلك النسبة إلى الدّرجة المُناسِبة، أما إذا كانت أعلى من المعدل الطبيعي لدرجة الحرارة التي تعيش فيها الأسماك، فيجِب استعمال جِهازاً مُبّرِداً لحفضها للمحافظة على حياة تلك الأسماك وحمايتها منْ البُرودة أو السُخونَة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *