تربية صغار القطط

تربية صغار القطط

القطط تعد من الحيوانات الأليفة التي تم تصنيفها تحت مجموعة السنوريات، والتي منها كل من النمور والأسود والوشق والببر أيضًا، وهي من الأصناف الأقل حجمًا في تلك المجموعة وتتغذى بشكل أساسي على اللحوم، جسمها مغطى بالفرو، ولها قدرة كبيرة على التكيف على المعيشة مع الإنسان في مكان واحد، ويوجد منها أكثر من حوالي سبعين سلالة على مستوى العالم، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف سويًا على كل ما يخص تربية صغار القطط.

أبرز صفات  القطط

القطط في الغالب تتميز بالكثير من الصفات التي تفرق بينها وبين الكثير من الحيوانات الأخرى، ومن تلك الصفات ما يلي:

  • القطط تمتلك مخالب حادة يمكنها القيام بفردها ولمها تحت جلدها وقتما ترغب، كما أن لديها فك قوي يمتلئ بالأسنان والأنياب الحادة ومن ثم فإنها بإمكانها القبض على فرائسها من الفئران والزواحف بكل سهولة.
  • الأذن لدي القطط متميزة بحساسيتها الكبيرة جدًا للأصوات وخصوصًا العالية منها، فهي يمكنها أن تستمع بشكل جيد للموجات الصوتية المنخفضة والعالية أكثر بكثير من قدرة أذن الإنسان على ذلك.
  • عيون القطط تشتمل في تركيبها على طبقة تستطيع عكس ما خلفها من أشياء، وذلك ما يساعدها على الرؤية الجيدة ولو كان المكان معتم للغاية، ولكن على الرغم من ذلك فهي لا يمكنها أن تميز الألوان بشكل جيد.
  • القطط تتميز بقوة شمها العالية جدًا، يمكنها الدفاع عن نفسها ضد أي مخاطر يمكن أن تواجهها، وبالرغم من هنفها وقت اللزوم، إلا أنها من الحيوانات الأليفة والتي لديها خصائص إجتماعية كبيرة.

غذاء صغار القطط

في حالة إفتقار القطط الصغيرة لأمهاتهم فهم يحتاجون إلى عناية خاصة بهم من حيث الطعام والرعاية الصحية، حيث أنهم في هذه الفترة العمرية الحرجة يكونوا غير قادرين على فعل أي شئ لأنفسهم ويحتاجون لمن يرعاهم بشكل كبير، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على ما يمكن القيام به تجاه القطط في هذا العمر من ناحية الغذاء:

  • القطط ذات الشهرين فقط من العمر يمكن إطعامها بالأغذية المتنوعة، ويفضل أن يكون طعامها من الدراي فود الذي يتوافر في الأسواق، فهو من الأطعمة التي تشتمل على الكثير من المواد الغذائية التي تفيد أجسامها بما تحتاج إليه.
  • يمكن للأطباء البيطريين وصف الأغذية السليمة للقطط في هذا الوقت من العمر، حيث أن الغذاء يمكن أن يختلف من مرحلة عمرية إلى أخرى، كما أنه يختلف على حسب الحالة الصحية للقطط ونشاطهم العام.
  • يجب أن يكون هناك توازن بين ما تتناوله القطط من أغذية مختلفة، فهي مثلًا تحتاج إلى الحمض الأميني الذي يدعى التورين وذلك للحفاظ على سلامة أعينها وقلبها من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • يجب الحرص على وجود كمية كافية من المياه بشكل دائم أمام القطط، هذا بجانب الحرص أيضًا على عدم ترك الغذاء بشكل مفتوح أمام القطط، حيث أنه يفضل تناول القطط الطعام على هيئة وجبات.
  • في حالة معاناة القطط من أي علامات مرضية أو رفض للطعام، يجب عرضها على الطبيب البيطري بشكل فوري.

الرعاية الصحية لصغار القطط

  • القطط المنزلية لا تحتاج إلى نظافة، حيث أن لديها القدرة الكافية على تنظيف نفسها بشكل دائم والعناية بجسدها بشكل سليم، ولكنه يفضل تمشيط شعر القط من وقت لآخر.
  • القطط لديها عادة صحية وهي غرز أظافرها فيما حولها من أغراض والعمل على خدشها بشكل مستمر، وهي من العادات التي يمكن من خلالها تلف الكثير من الأغراض المنزلية، لذا يفضل تقليم أظافر القطط كل فترة.
  • القطط تهوى أن يكون لها مكان مخصص للطعام والشراب والنوم، وأن يتمتع هذا المكان بالنظافة العالية، أما في الخارج فهي تستطيع التكيف مع ما حولها من أجواء.
  • تواجد القطط خارج المنازل يعرضها بشكل دائم للكثير من الأخطار، أو إيذائها من قبل القطط الأخرى التي تعيش في الشوارع.
  • يفضل عرض القطط التي تتم تربيتها في المنازل للطبيب البيطري المختص للفحص الدوري من وقت لآخروذلك للأهمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *