كيف يطير الطائر

الطيور

إن الطيور هي الكائنات الحية الوحيدة التي لها ريش، وتتسم أجزاء جسمها بالصلابة بصورة لافتة للنظر، إلا أنها في الوقت ذاته خفيفة مثل الريش، والطائر له عدة أنواع من الريش لكل منها غرض معين.

بنية الريش

يتشكل الريش من المادة نفسها التي تتشكل منها براثن الطائر، والتي يتشكل منها أيضا شعرنا وأظافرنا، وهي القَرَتين، إلا أنه يعتبر ميّتا دون إحساس، وينمو الريش من تجاويف صغيرة جداً في جلد الطائر يطلق عليها اسم الجُرَيّب، ويثبت الريش الخارجي على قصبة مركزية صلبة تسمى بعُراق الريشة، يبرز منها أفرع أو شعرات مرنة صغيرة، تتفرع هذه الشعرات إلى شعيرات أصغر منها، ولهذه الشعيرات أجزاء تشبه الخطاف تتشابك مع بعضها، لذا يحافظ ريش الطائر بأكمله على ملمسه النّاعم.

الإقلاع

تستطيع الطيور الأصغر حجما الإقلاع بقفزة صغيرة، أما الأنواع الأخرى الأكبر حجماً – مثل النَّكَّات الأمريكي – ربما تحتاج إلى الاندفاع عبر الرياح المضادة، كي تتزود بسرعة الهواء اللازمة لرفعها عن الأرض.

لتتعرف أكثر على كيف تطير الطيور أقترح عليك موضوع : كيف تطير الطيور

قوة الخفق بالأجنحة

قوّة الخفق بالأجنحة هي التي تحافظ على ثبات الطيور في الهواء، والتحليق لأعلى، ومواصلة الخفق بالأجنحة .

الأجنحة

يتشابه تركيب أجنحة الطيور مع الأذرع والقوائم الأمامية لأي نوع آخر من الفقاريات، فهناك عظمة الذّراع العلوية (عظمة العضد)، وعظمتان للأذرع السفلية (عظم الكُعْبُرَة وعظم الزّند)، ورسغ ممتدٌ، وعظام لليد، وتتحرك هذه العظام بواسطة عضلات أكبر في الكتف والصدر.

أسرع الطيور

يعد طائر الجوال أسرع الطيور بل أسرع الحيوانات جميعها على الإطلاق، فعندما ينقض على الفريسة في منتصف الهواء، فإن سرعته تتجاوز 250 کيلومتراً في الساعة، يمكن لبعض البط والإوز – كالإوزة ذات الجناح الشائك – أن يحلق بسرعة تصل إلى 100 كيلومتر في الساعة.

التحكم في الطيران

ترفرف مجموعة الريش الرئيسية – التي تشبه الأصابع في أطراف الأجنحة – من أجل التوجيه الدقيق، كما هو الحال في کندور كاليفورنيا، تتم تغطية القسم الأساسي من الجناح بالريش الثانوي، ولتقليل السرعة؛ يقوم ريش الذيل بالانتشار على نطاق واسع، مثل طائر الخرشنة المائي المميز باللون الأسود في مؤخرة العنق .

العناية بالريش

تستخدم الطيور – مثل البجعة – مناقيرها وأظافرها كي تسوي ريشها وتنظفه وتزيل القاذورات والحشرات مثل البراغيث منه.

الريش والحفاظ على دفء الجسم

يعمل الريش بمثابة العازل المحكم الذي يحتفظ بدفء الجسم، ففي الأيام شديدة الحرارة يمكن رفع كل ريشة بواسطة عضلة صغيرة في قاعدة الجسم من أجل تبريد الجسم، تقوم معظم الطيور بطرح الريش القديم مرتين سنويا، وذلك عندما يسقط الريش القديم وتنمو مجموعة أخرى جديدة.

أنواع الريش

يتميز ريش الطيران الذي يغطي الأجنحة بالطول والصلابة، وتوفر الشعرات والشعيرات الصغيرة السطح الناعم المضاد للهواء الذي يطلق عليه اسم البند، أما الريش الكفافي الذي يكسو الجسم، فهو ريشه أقصر وله قواعد من الزغب، بأسفلها يوجد الريش السفلي الناعم المنفوش، من اليمين إلى اليسار ريش الذيل، ريش الجسم، ريش الجناح الرئيس، ريش الجناح الثانوي، الشعرات.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *