التخطي إلى المحتوى
معلومات عن الأسماك

معلومات عن الأسماك

تنقسم الحيوانات الفقارية إلى خمس أنواع أساسية وهي الثدييات، والزواحف، والبرمائيات، والطيور، والأسماك، وقد أعددنا هذا المقال خصيصًا لكي نعرض المزيد من المعلومات عن الشعبة الأخيرة وهي الأسماك.

الأسماك هي أحدى الحيوانات التي تعيش في الماء، وذلك كونها تمتلك خياشيم تُساعدها في عملية تنفس الأكسجين تحت الماء، وأهم ما يُميز الأسماك كثرة أنواعها بشكل كبير، حيثُ تنقسم إلى اكثر من ثلاثين ألف نوع، وذلك وفقًا للشكل والحجم واللون وغيرها من الخصائص المُختلفة.

ويوجد من الأسماك أشكال كثيرة للغاية، فقد نجد أسماك ذات شكل مفلطح، وأسماك ملتوية أقرب بالشكل إلى الديدان، وغيرها من الأشكال، وتتفاوت الأسماك أيضًا فيما بينها من حيثُ الحجم بدرجة كبيرة للغاية، فنجد أسماك ذات حجم ضخم جدًا، وأخرى متناهية الصغر، ولكن بشكل عام يُعد قرش الحوت هو أضخم أنواع السمك على الإطلاق؛ حيثُ أن طولهُ قد يتجاوز 12 متر.

معلومات عن الأسماك

وميز الله الأسماك بالقدرة الكبيرة على التكيف مع كافة درجات حرارة المياه، فهي تستطيع أن تعيش في مياه القطب الشمالي شديدة البرودة، والمياه الاستوائية التي تكاد تصل إلى درجة الغليان، وهُناك أنواع معينة تعيش في الطين ومدفونة تحت قاع البحر.

أما فيما يتعلق بأهمية الأسماك بالنسبة للإنسان، فهي تُشكل أهمية كبيرة بالنسبة لهُ؛ كونهُ يعتمد عليها كغذاء، وهُناك من يقوم باصطيادها وبيعها كمصدر رزق أساسي له، ونجد البعض يتخذ من صيد الأسماك رياضة ومُتعة كبيرة، والبعض الآخر يقوم بشرائها وتربيتها كنوع من أنواع الزينة، ولكن كل ما سبق ذكرهُ أن الأسماك قد تُلحق الضرر بالإنسان في بعض الأوقات، مثل قيام سمكة القرش بمهاجمة الإنسان، واللدغات السامة للبعض الآخر التي قد تصل إلى الموت.

خصائص الأسماك

تتميز الأسماك بأنها من الحيوانات الفقارية، أي تلك التي تمتلك عمود فقري يدعم جسمها، وكذلك تحتوي على عظام أو غضاريف، ويُعد ذلك الاختلاف هو الفرق الجوهري بينها وبين لكثير من الحيوانات البحرية؛ كون أن مُعظم هذهِ الحيوانات لا تمتلك عمود فقري، مثل السرطان، والقريدس، والرخويات والحبار، والتي تنتمي جميعها إلى القشريات.

وفي نفس الوقت قد نجد بعض الحيوانات البحرية الأخرى التي تمتلك عمود فقري ولكن لا تُصنف كأسماك مثل الحيتان والدولفين، واللذان ينتميان إلى الثديات بسبب عدم امتلاكهم للخياشيم التي تُساعد على التنفس تحت الماء، ونجد أن الدولفين والحوت يتنفس في الهواء الطلق عن طريق رفع رأسهُ إلى أعلى، وفي حالة وجودهم تحت الماء يقوموا بكتم النفس لفترة تتجاوز الساعة.

معلومات عن الأسماك

حواس الأسماك

جعل الله اختلاف كبير في حواس الأسماك؛ وذلك وفقًا لحاجة كل منها، فنجد أن الأسماك التي تعيش في ممان قريب من سطح الماء تمتلك عيون صغيرة الحجم، بينما الأسماك التي تعيش في أعماق البحار تمتلك عيون كبيرة الحجم؛ وذلك حتى تُساعدها في التقاط الضوء الباهت من الأعناق.

ونجد أن حاسة الشم تكون قوية للغاية في بعض الأنواع، وذلك مثل سمك القرش التي تتمكن من شم رائحة الدماء في البحر بسرعة كبيرة للغاية، وتقوم على الفور بتتبعها ومُطاردة ضحاياها.

أما بالنسبة لحاسة السمع نجد أن جميع أنواع الأسماك لا تمتلك أذن خارجية، وأيضًا لا تُصدر أي صوت إلا من خلال تحريك عضلات جسمها.

القيمة الغذائية للأسماك

تحتوي الأسماك على العديد من العناصر الغذائية الهامة والمُفيدة للجسم، وذلك كونها مصدر هام من مصادر البروتين، بالإضافة إلى احتوائها على عنصر الكالسيوم والحديد وفيتامين أ،  ونجد أن نسبة كبيرة من الأفراد ذوا الدخل المحدود يعتمدون على الاسماك كغذاء لهم، وذلك بسبب عدم قُدرتهم على شراء اللحوم غالية الثمن.

ولكي تظل الأسماك سليمة وصالحة للأكل لابد من القيام بحفظها بأحدى الطُرق المعروفة لحفظ الأسماك وذلك مثل التمليح أو التدخين أو التجفيف أو التخمير، وتفسد الأسماك ما إذا لم يتم حفظها بأحدى هذهِ الطُرق لمدة 12 ساعة من عملية صيدها.

وقام العُلماء بتصنيف الأسماك وفقًا لقيمتها الغذائية، فنجد أن السمك الأبيض يكون مُنخفض الدهون للغاية؛ إذا أنهُ يحتوي فقط على نسبة 1%، بينما الأسماك الزيتية وذلك مثل السردين تكون ذات نسبة دهون مرتفعة، تصل إلى 25%.

كيفية تكاثر الأسماك

تتكاثر الأسماك حتى تُنتج أفراد جديدة، ويكون ذلك عن طريق وضع البيض، حيثُ تتحد كل من البويضة للأنثى، والحيوان المنوي للذكر، ويتم تكوين بويضة جديدة تكون هي بداية تكوين فرد جديد، ولكن تبدو طريقة تكاثر الأسماك مُختلفة إلى حد ما، حيثُ أن الشائع بشكل أكبر بينها أن تقوم الأنثى بعملية إخراج البيض في الماء، وبعدها يقوم الذكر بعدها بوضع حيواناته المنوية فوق البيض، وتتم عملية التخصيب، وبمعنى أكثر توضيحًا يُمكن القول بأن عمليتي التخصيب والتلقيح يتمان خارج الجسد.

ولكن توجد بعض الأسماك التي تتكاثر بالطريقة المُعتادة؛ حيثُ تتم عملية التلقيح داخليًا، حيثُ تتحد كل من البويضة والحيوان المنوي داخل الجسد، وأحيانًا تلك الأسماك بوضع البيض وتقوم برعايتهُ حتى يفقس، وفي أوقات أخرى تقوم بحفظ البيضة بداخلها حتى تفقس، فتقوم بعدها بولادة الصغار الذين يكونوا جاهزين للسباحة والحركة مباشرة، ومن أشهر أنواع الأسماك التي تتكاثر بتلك الطريقة الأخيرة سمك القرش، وسمك الرئوية.

وجدير بالذكر أن هُناك فرق بين بيوض الأسماك الغضروفية والأسماك العظمية، فنجد أن الأسماك الغضروفية تضع عدد من البيض أقل بكثير من التي تضعها الأسماك العظمية، وتكون تلك البيوض كبيرة إلى حد ما، وتحتوي في نفس الوقت على كمية كبيرة من المُح، والتي تقوم الأجنة بالغذاء عليها حتى تنمو وتفقس، وعلى النقيض نجد أن الأسماك العظمية تقوم بوضع بيوض ذات حجم صغير للغاية وعدد كبير جدًا، كما أن تلك البيوض تحتوي على نسبة قليلة من المُح.

معلومات عن الأسماك

الجنس عند الأسماك

تُعد الأسماك من الأنواع الغريبة إلى حد ما من حيثُ الجنس، حيثُ تتسم معظم الأسماك بأنها ثنائية الجنس، أي أن السمكة الواحدة تحتوي على أعضاء ذكرية وأنثوية في نفس الوقت، وذلك لأن الأسماك تُعد قليلة إلى حد ما، فإذا كانت السمكة ذات جنس واحد، يصعب عليها أن تعثر على النوع الأخر حتى تتم عملية التكاثر، ولكنها بسبب إنها خنثى، يسهل عليها عملية التزاوج بمجرد أن تُقابل سمكة أخرى، وجدير بالذكر أن هُناك أسماك وحيدة الجنس وأنثى فقط، حيثُ تقوم بوضع بيض بدون تزاوج، ويفقس وينتج أفراد جديدة ولكنها أناث فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *