الحيوانات المفترسة

معلومات عن الحيوانات المفترسة

الحيوانات المفترسة

تسمى الحيوانات المفترسة أيضاً بآكلة اللحوم، وهي الحيوانات التي تقوم بمطاردة وصيد الحيوانات وافتراسها لتلبية حاجيتها اليومية من الطعام، والحيوانات المفترسة تتمتع بأسنان تلائم نوع طعامها، وهي تفترس بالأخص الحيوانات الضعيفة التي تكون أقل قوة وأقل حجمًا .

ومن أجل البقاء يعد القتل منهجاً لا يمكن التخلي عنه في عالم الحيوانات، ومن أكثر الحيوانات إفتراساً وأشدها رعباً تأتي على قائمتها الأسود، والنمور، والذئاب، والدببة. وبالرغم من أن حيوانات الضباع تدخل في خانة الحيوانات المفترسة، إلا أنها تتغذى على جثث الحيوانات النافقة، أو على بقايا جثث حيوانات لم تصطادها بأنفسها، ويطلق على هذا النوع من الحيوانات اسم جيف الحيوانات.

لقد فسر علماء البيئة الافتراس على أنه تفاعل بيولوجي يحدث بين كائنين، حيث يكون أحدهما الضحية ويحاول جاهداً النجاة من الافتراس والآخر مفترس واضعاً كل تركيزه على هدفه وهو افتراس الضحية. وهذا الأخير يقتل الضحية ويتخذ منها قوتاً له.

تغذية الحيوانات المفترسة

تقضي الحيوانات المفترسة معظم وقتها في مراقبة ضحاياها من الحيوانات الأليفة ليتسنى لها الوقت المناسب لفتراسها، وتتخذ منها وجبة شهية كل يوم. ومن الممكن أيضًا أن يتجاوز ذلك وأن يتعدى إلى إفتراس الحيوانات المفترسة بعضها بعضاً حيث تتصارع اللواحم في ما بينها إلى الموت، ويطلق على هذه المصارعة أسم “صراع البقاء”. تنتشر الحيوانات في جميع أنحاء العالم، لكنها تتواجد بكثرة في المناطق الحصراوية، وفي والمناطق القطبية، وفي القمم الجبلية بالإضافة إلى المحيطات حيث يعيش ما لا يحصى من الأسماك والكائنات الأخرى.

الحيوانات المفترسة هي الأخرى تدافع عن نفسها حيث تعتمد على بعض أساليبها في القتال للدفاع عن النفس، بما في ذلك مخالبها الحادة والأنياب والأسنان الحادة، وهي نفسها التي تستعمل في صيد وإفتراس الحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى إعتمادها القوي على حواس الشم والسمع والنظر للوصول إلى طريدتها، والحيوانات المفترسة تصنّف على أنها حيوانات ذكية بسبب الأساليب والطرق التالية مثل التمويه أو التربّص بالطريدة.

تعد بعض الحيوانات المفترسة انتهازية لأنها لا تفلت أي فرصة للانقضاض على الفريسة وأي شي يقترب منها وتقتله في الحال، وفي كل الأحوال تكون الفريسة حينها غير قادرة على الهروب والنجاة بنفسها من الحيوان المفترس.

أماكن معيشة الحيوانات المفترسة

يمكن أن تجد الحيوانات المفترسة في جميع قارات العالم، وبالأخص في المناطق الصحروية حيث المناخ الساخن، وفي المناخات القطبية الجليدية حيث المناخ البارد، وفي الغابات المطيرة، وفي أعالي قمم الجبال والانهار وفي المحيطات والوديان. هذا يدل على انتشار الحيوانات المفترسة في جميع قارات العالم دون استثناء، ولا عجب فهي تلعب دوراً هاماً في النظام البيئي.

تصنيفات الحيوانات المفترسة

يتم تصنيف الحيوانات المفترسة إلى عدة فئات، وهي كالتالي :-

  • وفقا للتصنيف الوظيفي، والذي يمثل مدى تفاعل المفترس مع ضحيته حيث يركز المفترس على هذه وهو الافتراس والظفر بوليمة شهية والضحية التي تحاول جاهدة في الدفاع عن نفسها، والتي بموجبها يدرج تحته الافتراس الحقيقي والتطفل والرعي.
  • وفقا لدرجة التخصص، وهذا يكون في نوعية الطريدة التي تفترس من قبل الحيوانات المفترسة، حيث أن منها ما يصيد نوع واحد فقط، بما في ذلك ما ينتظر أن تتاح له أي فرصة في الاصطياد والافتراس.
  • وفقا للرتبة الغذائية للحيوان.
  • وفقا للمفترس كنوع من المنافسة.

أنواع الحيوانات المفترسة

الحيوانات المفترسة أنواع عديدة ومتنوعة، وأعدادها ضخم جداً، وسنذكر هنا الأنواع الأكثر شهرة من هذه الحيوانات، وأهمها:-

الأسد الإفريقي :

الأسد الإفريقي يتربع على عرش الحيوانات المفترسة. فهو بالحاجة إلى ما يعادل 15 رطل من اللحم كل يوم، ويقضي معظم وقته وهو يطارد فرائسه في أغلب الأحيان بالليل، والأسود لا تصطاد الإنسان عادة على الرغم من أنهم كانوا يفعلون ذلك في الماضي.

الفهد :

تعد الفهود من أخطر الحيوانات المفترسة وأشدها فتكاً على الإطلاق، وهي حيوانات تفضل العيش بمفردها وتبقى منعزلة عن الحيوانات الآخرى. يصطاد النمر الحيوانات الثديية والقوارض الصغيرة وخاصة في حالة لم يتوفر له الطعام المفضل، وينشط الفهد كثيراً بالليل ويتسلق الأشجار حاملاً في فمه فريسته بطريقة مهيبة.

الضباع :

الضباع واحدة من الحيوانات للاحمة التي لا تشكل تهديدًا خلال النهار. فمعظم نشاطها تتم بالليل، لكنها مفترسة وتشكل خطراً على حياة البشر كما أنه معروف عنها في القارة الإفريقيا صيدها للبشر.

التمساح :

التمساح يعتبر من أشرس الحيوانات وهو يصنف على أنه زواحف، وهو أخطر الزواحف، يهاجم الإنسان بشكل مباشر حينما يتم الأقتراب من أماكن تواجده، ويزن أكثر من ثلاثمائة وعشرة كيلوغرامات، ويعد تمساح النيل أحد أخطر أنواع التماسيح، ويبلغ طوله حوالي ستة أمتار ويبلغ حجمه 730 كلغ.

الذئاب :

الذئاب هي حيوان خطير. انهم يحاولون تفجير البشر عندما لا يستطيعون العثور على فريسة حيوان. انهم يفضلون أكل الأنواع الثديية الكبيرة ، مثل الماعز والأبقار. الذئاب رمادية اللون وتعيش في أمريكا الشمالية وأوراسيا.

أسد البحر :

أسد البحر هو أيضاً من الحيوانات المفترسة وهو صياد ماهر وانتهازي يستوطن أغلبهم شمال المحيط الهادئ ، ويسمى أيضًا أسد البحر الشمالي، وهو يتغدى على عدد كبير من الأسماك .

سمكة البيرانا :

البيرانا هي الأكثر شرسة من بين جميع أسماك المياه العذبة، وهذا بسبب أنيابها الحادة وشهيتها ونهمها للحم والدم، وهناك علامات تحذيرية في الأماكن التي تتواجد فيها هذه الأسماك المفترسة التي بإستطاعتها أكل الحيوانات أو البشر في غضون ثوان معدودة.

الثعلب : 

الثعلب Fox يسمى أيضاً الثعلب الأحمر، وهو من الحيوانات المفترسة آكلة اللحوم، ويعتبر الثعلب في الماضي على أنه يشكل خطرًا كبيرًا على حياة المزارعين، ولكن نشاطه غير مذكور في الوقت الحاضر، ولا يشكل أي خطر على حياة الإنسان في الوقت الحاضر.

الدب البني :

بالرغم من أن أكثر أنواع الدببة تعد من الحيوانات المفترسة، إلا أن الدب البني أو أنثاه قد يهاجمن البشر بشكل خاص إذا شعرا بأي تهديد لصغارهما.

الكوبرا الملك :

الكوبرا الملك وهو أكبر ثعابين العالم وهو سام وقاتل، وقد يصل طولها إلى 5.6 متر وهي تعيش وتتكاثر عادة في الغابات ، وبالرغم من أنها ليست ثعبانًا عالي السمية إلا أنها قد يقتل فيلًا بلدغة واحدة فقط. وهي تتابع فريستها عن حاسة الشم، وتعد الكوبرا الملك من الحيوانات المفترسة العدوانية وهي تتغذى على الأفاعي السامة وغير السامة والزواحف الصغيرة.

القرش الأبيض : 

القرش الأبيض هو واحد من أخطر الحيوانات المفترسة على كوكب الأرض، وهو أيضاً واحد من أكبر الأسماك في العالم. يتمتع القرش الأبيض بفكوكه القوية وهيئته القوية. إنه سباح سريع ولطيف قادر على القفز فجأة للقبض على فريسته. للقرش الأبيض الكبير صفوف متعددة من الأسنان الحادة، ويتم استبدال كل منها بمجرد فقدانها.

في الواقع، يمكن للقرش الأبيض الكبير استبدال حوالي 50000 سن في جميع مراحل حياته. يبدأ القرش الأبيض هجماته بعضة واحدة ثم ينتظر أن تضعف ضحيته قبل أن تعود لتناول الطعام، وهي تقنية تسمح للقرش الكبير أن يتغذى الطعام بأمان.

التنين كومودو :

هو واحد من السحالي الكبيرة الموجودة في الجزر الإندونيسية، والتي تفترس جميع أنواع الطيور والحيوانات الكبيرة مثل جاموس الماء وأيضاً الجثث البشرية في المقابر لم تسلم من هجومه، ومن الجيد أنه يتناولها مرة واحدة كل الشهر.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *