التخطي إلى المحتوى
آكل النمل

آكل النمل

تأكل الحيوانات أنواعا مختلفة من الغذاء، وعلى سبيل المثال نجدان الثعالب آكلة اللحوم تأكل الثمار والأعشاب أيضاء وأن القنافذ التي تنتمي إلى مجموعة الحيوانات التي تأكل الحشرات تأكل أشياء أخرى أيضا، غير أن هنالك مجموعة من الحيوانات تعيش في الدرجة الأولى على الأرضة (النمل الأبيض) وبيوضها ودويدانها ، وهي حيوانات ليس لها أسنان أمامية، كما أن آكلات الارضة منها لا أسنان لها على الإطلاق ، فهي درداء، ولذلك لا تستطيع أن تأكل أي طعام يتطلب القضم والمضغ .

معلومات عن حيوان اكل النمل

تعيش آكلات الأرضة أو النمل الابيض في الغابات المدارية في أميركا الجنوبية، وأشهرها حيوان كبير غريب في شكله ، طوله نحو متر وله ذيل سميك كثيف بهذا الطول أيضا تقريبا . وله رأس نحيل وطويل جدا وفم صغير أنبوبي الشكل ولسان طويل يلتهم به الحشرات بسرعة. جلده صوفي. لكن صوفه في مؤخرته أکثر طولا منه في أي مكان آخر كما أن حول ذنبه حاشية من شعر طويل يلفه حول جسمه حين بنام، وللقائمتين الأماميتين عند آكل الارضة مخالب معقوفة طويلة جدا، لا بد له عند السير من طيها إلى الداخل والسير على حرف القدم . والفائدة من هذه المخالب هو نبش النمل والأرضة من أعشاشها .

النمل الأبيض

إن النمل الأبيض يبني أعشاشه في تلال كبيرة صلبة على الأرض فيشقها هذا الحيوان بمخالبه حتى اذا ما أخذت الحشرات بالفرار بسرعة التهمها آكلة الأرضة بلسانها الطويل اللزج الذي يتحرك بسرعة كبيرة .

حياة آكل النمل الكبير

يعيش آكل النمل الكبير في البر ولا يخرج إلا في الليل، يقيم هذا الحيوان مخبأ له بين الأعشاب الطويلة ويمضي يومه ملتفا على ذاته وشعر ذنيه الكبير يغطي جسمه ويخفيه تماما . وتضع أنثى هذا الحيوان صغيرا واحدا كل مرة ، وهو يبقى راكما ظهر أمه إلى أن يكبر ويصبح قادرا على العناية بنفسه .

أنواع آكل النمل

هنالك نوع آخر من آكلات النمل حجمه نصف حجم آكل الأرضية الكبير، وهو يعيش على الأشجار ويستعمل ذنبه الطويل الأقل صوفا ، كما يستعمل السعدان ذنبه ، يدا إضافية للتمسك بالاغصان، وهنالك آكل الارضة الصغير ذو الأصبعين ولكنه ليس أكبر حجما من الجرذ. وهو لا يكاد يرى لأنه يتحرك في الأشجار في الليل فقط ، ويلف ذنبه على الأغصان ويتمسك بها بقائمتيه الخلفيتين .

يتصل بأكلات الأرضة نوعان آخران من الحيوانات مغايران لها شكلا ولها أسنان في مؤخرة الفم لكنها صغيرة وضعیفة ، وهما الحيوان المدرع ( آرمادیللو) والكسلان الأدرد، الحيوان المدرع ادرد مغطى ، كما يدل اسمه، من رأسه إلى ذنبه ، بصفائح قرنية واقية ، وله درع كبير فوق كتفيه ودرع آخر فوق مؤخرته وبينهما ربطات أو اطواق منفصلة تسهل تحركهما، ومن هذا الحيوان نوع يستطيع أن يلتف ليصبح على شكل كرة .

صورة توضحية

الحيوان المدرع

يعيش الحيوان المدرع الأكبر حجما في غابات البرازيل ويبلغ طوله نحو متر ونصف المتر بما في ذلك ذنبه . أما الأصغر حجماً فيدعى الحيوان المدرع الجني وطوله نحو 15 سنتيمترا، كل هذه الأنواع تعيش على اليابسة وتحفر انفاقها بمخالبها القوية وتأكل الحشرات ولا سيما النمل والارضة والثمار التي تسقط من الأشجار.

الحيوان الكسلان

وأما الحيوان الكسلان والادرد فيعيش في الأشجار وقل أن ينزل إلى الأرض، ويبدو هذا الحيوان على شكل الدب الى حد ما، وله ذراعان طويلتان جدا وهو مكسو بجلد سميك ذي شعر قاس أسمر اللون، ويبدو هذا الحيوان أخضر ضاربا إلى اللون الرمادي لأن نباتا طحلبيا اخضر ينمو في حزوز جلده ويجعله حين يتعلق بشجرة مغطاة بهذا الطحلب يظهر كأنه جذعها أو قسم منه .

وقد ظل الناس إلى فترة طويلة يحسبون أن هذه الحيوانات الكسولة نادرة جدا، لكنهم ما أن أخذوا يبحثون بدقة حتى وجدوا أن الكثير من العقد المحززة على الأشجار ليست جزءاً من الشجر ولكنها في الواقع حيوانات كسولة التفت كرات ودفنت رؤوسها بين ذراعيها وتتحرك هذه الحيوانات الكسولة ببطء وبصورة غير بارعة في الأشجار في الليل بحثا عن أوراق وبراعم وثمار، وصغيرها يتمسك بجلد أمه بمخالبه المعقوفة واضعاً ذراعيه حول عنقها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *