التخطي إلى المحتوى
النمر التسماني

النمر التسماني

النمر التسماني ويعرف أيضاً بالذئب التسماني أو الثايلسين أو الذئب الجرابي يعرف باللاتينية (Thyacines) ويعرف علمياً بإسم: (Thylacinus cynocephalus) هو حيوان منقرض جرابي لاحم متوحش و شرس، كما كان أكبر نوع في مجموعة الدصيورات خلال عصر الهولوسين، إنقرض هذا الحيوان منذ حوالي 65 سنة، كان يشبه شكله الكلب ولديه ذيل يشبه ذيل الكنغر.

معلومات عن الذئب التسماني

يسمى هذا الحيوان الذئب الجرابي أو نمر تسمانيا أيضا، إن شكله شكل ذئب أما فروه المخطط فيشبه فرو النمر وتسمانيا الجزيرة الكبيرة في جنوب استراليا هي المكان الذي تعيش فيه البقية الباقية من هذا الحيوان وهو أكبر الحيوانات الجرابية آكلة اللحوم .

إنه يقضي النهار بين الصخور ويخرج للصيد مساء وهذا الحيوان يفترس الأغنام والدواجن وهذا هو السبب في أن الإنسان كان يصطاده بالحاح . إن التيلاسين لا يتحرك بسرعة لكن لديه قوة احتمال عظيمة فهو يلاحق الحيوانات بعزم لا يكل حتى تتعب ثم يهاجمها بفكيه القويين ويقفز أحيانا كالكنجارو أثناء جريه  وثمة سمة أخرى مشتركة بينه وبين الكنجارو هي الجراب الذي تكون فتحته إلى الخلف في حالة التيلاسين .

هل تعلم أن ؟

التيلاسين كان يعيش في أراضي استراليا لكنه يوجد هناك الآن على صورة حفریات وحتى سنوات قليلة مضت كان الذي يقتل واحدا من التيلاسين يحصل على مكافأة أما اليوم فإن الذي يفعل ذلك يتعرض للعقوبة وذلك حفاظا على البقية الباقية منه .

⇐ نرشح لك:

حقائق عن حيوان التيلاسين

  • لأنه حيوان حذر بطبعه يبقى الذئب الجرابي في عرينه طول النهار ويجد عند المساء مرتعا واسعا للصيد .
  • بالاضافة إلى فأر الكنجارو والثدييات الصغيرة عرف عن التيلاسين أنه يفترس آكل النمل الشوکی بعد تمزيقه إربا . إن للذئب طاقما من الأسنان لا يقاوم كما يمكنه أن يفتح فمه بشكل واسع جدا .
  • الذئب الذکر صياد لا يباري لا يعطى ضحيته فرصة للراحة حتى تصاب بالكلل وتراه هنا يلاحق مخلوقا صغيرا فيقفز مثل الكنجارو .
  • عرف عن التيلاسين أنه يقترب من حظائر الأغنام بالرغم من كلاب الفلاحين ونادرا جدا ما هاجم هذا الحيوان إنسانا .
  • تربي أنثى الذئب صغارها بعطف شديد وتبذل كل طاقتها للدفاع عنها في وقت الخطر .
  • يكون التيلاسين متبوعا في رحلات صيده من مسافة بعيدة بواسطة شیطان تسمانيا وبهذه الطريقة يستطيع شيطان تسمانيا أن يشبع جوعه بأن يأكل بقايا وجبة الذئب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *