التخطي إلى المحتوى
انواع القشريات البحرية

القشريات

يعود أصل القشريات، التي تشكل جزءا من مفصليات الأرجل، إلى أكثر من 500 مليون سنة، تدل أحافير ذاك العصر على أن هذه الحيوانات كانت صغيرة الحجم، والقشريات المسماةُ «دنیا» تشبهها كثيراً، ثم ظهرت قشريات أكبر حجما هي القشريات العليا، مثل السرطان وسرطان البحر، نعرف اليوم 25000 نوع من القشريات .

لكن العلماء يكتشفون دائما جديداً، الأكثرية الساحقة منها تعيش في مياه البحار (سرطان، کرکند….) أو في المياه العذبة (الإربیان) وتتنفس بخياشيمها، وللأنواع التي تعيش على اليابسة، مثل حمار قبان، أعضاء تشبه الرئات، يختلف الشكل ووسيلة التنقل وأساليب الحياة اختلافا كبيراً من نوع إلى آخر، غير أن جميع القشريات تلتقي عند نقطة تشابه واحدة وهي أنها بعد عملية الجماع تضع إناثها بيوضاً.

لتتعرف أكثر عن هذا الموضوع إليك هذا المقال : القشريات

انواع القشريات البحرية

الحيوانات المدرعة

تتخذ القشريات اسمها من القشرة السميكة الشبيهة بالدرع التي تغطي جسمها، تمتلك زوائد كثيرة، قوائم مفصلية تستخدمها للمشي والسباحة وملاقط لاقتناص طعامها، ولها زوجا زبانيات مختلفا الطول تستخدمهما لإدراك الارتجاجات وحركات طرائدها، مثلا، ولضمان توازنها.

يحدث للقشريات، خلال نموها، نسولات (استبدال قشرتها) عدة لكي يتسنى لها أن تكمل نموها، وعندما تأتي الساعة، تتحطم القشرة وتقع كاشفة عن جسم طريّ، يحتاج الحيوان إلى عدة ساعات لكي يتخلص من قشرته العتيقة، وحينئذ يزداد جسمه حجما، يقسو الغشاء الذي يغلف جسمه شيئا فشيئا ويصبح قشرة جديدة، ولبعض القشريات، مثل السرطان خاصة، قدرة على تكوين عضو جديد عندما يجرح عضو جديد أو ينتزع.

القشريات الدنيا

القشريات البدائية أو الدنيا هي حيوانات صغيرة مستطيلة الشكل نوعا ما، بعض الأنواع تعيش في الرمال على شطآن العالم أجمع وبعضها الآخر يسبح في غمر المياه، هذه حال مجذافيّة الأرجل التي تشكل العناصر الأساسية من علق البحر، ولكننا نجدها أيضا في المياه العذبة، ومن القشريات ما يسمى براغي الماء لأنها تسبح سباحة متقطعة بفضل زبانياتها التي تعمل کمجاذيف وهي تكثر في المستنقعات.

القشريات العليا

تضم القشريات العليا عادة حيوانات أكبر حجما مثل : القريدس، السرطان، الإربیان، وسرطان البحر، يقسم جسمها قسمين : الصدر الرأسي، القسم الأمامي والبطن وهو القسم الخلفي، لهذه الحيوانات 14 زوجة من الزوائد خمسة منها قوائم (من هنا اسمها : كثيرة الأرجل)، بعضها ينتقل سباحة والآخر مشية، للقريدس أحد القشريات العائمة، قشرة خفيفة وقوائم مستطيلة ومن خصائصها أنها تستطيع تبديل لونها وتختلط بالبيئة التي هي فيها، وهذا ما يدعي التخليقية أو التكيفية، وللقشريات المشّاءة، عامة، قشرة أسمك وقوائم أقصر من القشريات السباحة.

غير أن لها أحجام وأشكالا متنوعة، ولبعضها مثل اللنغوستين وسرطان البحر والإربیان والسرطان) ملاقط، وبعضها الآخر (مثل الكركند) لا ملاقط له، زد على ذلك أن بطن سرطان البحر والكركند والإربیان مستطيل الشكل في حين أن السرطان صغير جدا ومتوارٍ تحت صدرٍ رأسيّ عريض ومفلطح، أنواع السرطان كثيرة جدا أشهرها : السرطان الأخضر وأسود الملاقط وعقرب البحار، البعض أنواع البلدان الحارة أشكال وطرق حياة مدهشة، فللسرطان عازف الكمان، مثلا ملقط كبير جداً (الملقط الأيسر عادة) وأحيانا أكبر من جسمه، أما بالنسبة إلى سرطان Ocypode فإنه يقيم في جحر يحفره في الرمل ويستطيع أن يتسلق الأشجار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *