التخطي إلى المحتوى
بحث حول تنقل الحيوانات

بحث حول تنقل الحيوانات

تحتاج الكائنات الحية إلى القيام بعدد من العمليات الحيوية لكي تستطيع الاستمرار في الحياة، ومن بين هذه العمليات عملية الحركة والانتقال؛ حيث ميز الله الكائنات الحية بمختلف أنواعها بالقدرة على التحرك وإن كانت آليته وطريقتهُ مختلفة من كائن لآخر.

فنجد على سبيل المثال أن النباتات قادرة على التحرك ولكن حركة موضعية، بمعنى أن الحركة تكون في نفس المكان ولا يكون هناك انتقال من مكان لآخر، كما إنها تكون غير ملحوظة وبطيئة نسبيًا عند مُقارنتها بالأنواع الأخرى من الكائنات الحية، ولكن الحركة في الحيوانات تكون مُختلفة عن ذلك؛ حيثُ يكون لديها القدرة على الانتقال من مكان لآخر وذلك بفضل ما تمتلكهُ من أعضاء حركية تساعدها على ذلك مثل الأرجل والأجنحة وغيرها.

طُرق الحركة عند الحيوانات

يحتاج الحيوان إلى الحركة والانتقال من موضع لآخر بشكل مُستمر، حيثُ قد يكون هذه الحركة بغرض البحث عن الطعام والشراب أو الهروب من الخطر، كما أنه يكون من طبيعة مهامها ووظائفها الرئيسية مثل الأبل والخيول والحمير التي تُستخدم في عمليات التنقل والترحال، وعند النظر إلى آلية الحركة في الحيوانات نجدها تحدث عن طريق حدوث التنسيق بين كل من الجهاز العضلي والعصبي للحيوان.

وتختلف طريقة وطبيعة الحركة في الحيوانات بناءً على البيئة التي يستوطنها الحيوان كما يلي:-

  1. التحرك على اليابسة

تتحرك الحيوانات على اليابسة بطرق وأساليب مختلفة وذلك مثل:-

  • الزحف:- هناك حيوانات تعتمد على الزحف كوسيلة انتقال من مكان لآخر، فعلى سبيل المثال نجد أن حيوان الحلزون أبيض الطرف ينتقل عن طريق قدمه العضلية زحفًا من مكان لآخر، وكذلك الأفاعي تزحف على اليابسة بالاعتماد على تلك الحراشيف الموجودة على جسمها متخذة حركة ذات شكل تموجي.
  • التسلق:- من طرق تنقل الحيوانات أيضًا طريقة التسلق حيثُ يقومبتسلق الأشجار باستخدام أعضائهُ الحركية، فعلى سبيل المثال نجد أن حيوان الوشق يقوم بتسلق الأشجار مُعتمدًا على المخالب القوية التي تساعده على التسلق بشكل سلسل، كما أن حيوان مثل السنجاب الأحمر ينتقل أيضًا عن طريق التسلق مستخدمًا المخالب والأصابع الطويلة وأيضًا الأقدام الخلفية التي تمكنهُ من القفز.
  • الركض:- هناك حيوانات تتحرك عن طريق الركض وذلك بمساعدة أرجلها الخلفية، ومن أمثلة هذه الحيوانات الأرانب والضفادع والجندب الأمريكي.
  1. التنقل في الماء

هناك الكثير من الحيوانات التي تعيش في الماء وتختلف طرق تحركها كما يلي:-

  • هناك حيوانات تنتقل بحركة سلبية بمعنى إنها لا تقوم ببذل أي مجهود أو تحريك أي طرف من أطرافها من أجل الانتقال والحركة، بل كل ما تفعلهُ هو ترك الماء تأخذها وتنقلها من مكان لآخر، ومن أمثلة تلك الحيوانات قنديل البحر.
  • هناك حيوانات تتحرك باستخدام زوائد صغيرة جدًا موجودة بجسمها وذلك مثل الروبيان.
  • هناك حيوانات مثل الدلافين والحيتان تتحرك عن طريق تحريك ذيلها لأعلى ولأسفل، فهي بذلك تكون أشبه بثديات اليابسة.
  • بعض الثدييات التي تعيش في الماء العذب تتمكن من الحركة عن طريق الأغشية التي توجد بين أصابع أقدامها، كما أن الذيل يلعب دور أيضًا في عملية السباحة.
  • الأسماك تتحرك في المياه عن طريق الزعانف الموجودة في كل من الذيل والصدر والحوض، كما أن جسمها الانسيابي يُسهل عليها الحركة بشكل كبير، ونذكر أيضًا أن جسم السمكة بهِ جزء يُسمى مثانة عوم يلعب دور رئيسي في عملية التحكم بحجم الهواء داخلها، والذي يمكنها من الغوص لأسفل أو الطفو على سطح الماء.

بعض الحيوانات مثل الضفادع تتحرك في الماء عن طريق تباعد أرجلها الخلفية عن بعضها ثم القيام بدفعها في الماء، وهناك حيوان مثل سمادل الماء يتحرك عن طريق تحريك جسده حركة تموجيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *