التخطي إلى المحتوى
بحث عن الأسماك

الأسماك

الأسماك هي أقدم الحيوانات الفقارية، تعيش تقريبا في جميع الأوساط البيئية، على الأرض، في مياه الأنهار والبحيرات العذبة، في مياه البحار والمحيطات المالحة.

معلومات عن الأسماك

كانت أولى الحيوانات الفقاريّة أسماكاً، ظهرت على الأرض منذ أكثر من 450 مليون سنة، في العصر الجيولوجي الأول، وكان لها فم مستدير دون فكين. الأسماك اليوم مختلفة المظهر وتشكل أوسع فئة من الفقاريات: يوجد منها 000 22 نوع من أصل 000 50 نوع من الفقاريات.

تشريحها وطريقة حياتها

ليست جميع الحيوانات التي تعيش في الماء من الأسماك (فالحيتان مثلاً هي من الثدييات)، غير أن جميع الأسماك قادرة على الحياة في الماء ، تستخدم زعانفها لكي تتنقل، ولها منها روجان (زعنفتان صدريتان وزعنفتان حوضيتان)، في كل جهة من جسمها، يضاف إلى ذلك زعنفة ذنبية ولبعض الأنواع زعنفة أو زعنفتان واحدة على ظهرها وأخرى على بطنها.

تشريح سمكة

عند السمكة عضو خاص على شكل جيب مملوء بالغاز هو عوامة السمك يساعده على النزول والهبوط والعوم في الماء، القرش والشفنين وحدهما ليس لهما عوامة. وللأسماك أيضا خياشيم تتنفس بها وهي مغطاة بصفيحة حرشفية لدى أكثر الأنواع الخياشيم موجودة على جانبي الرأس وراء الفم وهي تصفّي الماء الذي يدخل من الفم فتستخرج منه الأكسجين وتقذفه عبر فتحات السمع.

يختلف حجم السمكة باختلاف نوعها، يتألف جسمها من ثلاثة أقسام: الرأس والجذع والذنب. الجلد مغطى بالحراشف، وهي تختلف عدداً وحجماً، وعلى خاصرتيها خيط ظاهر، خط جانبي هو عضو الحي الذي يساعد السمكة على التوجه إلى حيث تشاء. وعند بعض الأنواع يتغلغل بين العضلات عظام صغيرة دقيقة هي الحسك.

الاغتذاء والتكاثر

كثير من الأسماك يتغذى بالاسماك. بعضها يلتهم نباتات مائية، وبعضها الآخر يأكل نباتات وحيوانات، السمك الصغير وبعض الأسماك الكبيرة (مثل القرش الحاح) تستهلك علق البحر.

تتغير طريقة التكاثر تبعاً للأنواع، أكثر الأسماك بيوض أي تولد صغارها من بيض، تطلق الأنثى بيضاتها في الماء فيأتي الذكر فينثرُ عليها حيواناته المنوية الموجودة في سائل يدعي غدة التذكير، تتحول البيضة الملقحة إلى بيضة ينمو فيها الجنين. تنقُف البيض في الماء فتخرج منها أسماك صغيرة أو وبلاعيط. وبعض الأنواع (مثل القرش والشفنين) يتسافد فيها الذكر والأنثى فتنمو الأجنة داخل أحشاء الأنثى، إما في بيوض (تكاثر سرلود) وإما أن تتلقى غذاءها مباشرة من أمّاتها (تكاثر ولود)، وفي الحالتين تلد الأنثى بلاعيط.

تصنيف الأسماك

أولى الأسماك التي ظهرت على الأرض كانت مستديرة الفم ولم يكن لها فكان، ولا يزال منها حتى اليوم 70 نوعاً تشكل فئة الأسماك التي ليس لها فكان أشهرها الشلق العاري من الحراشف والذي يشبه الأنقليس، يلتصق هذا النوع بفضل فمه، بأسماك أخر فيمتص دماءها.

تتوزع الأسماك الأخرى إلى فئتين: الأسماك العظمية والأسماك الغضروفية، للفئة الأولى هيكل عظمي، منها الأسماك العظمية البدائية التي قسم من هيكلها هو من عظام مثل الكلكنتاوات (الكلكنْتا) ومزدوجات القفس أو العظمية الغضروفية (مثل الحفش) أو الطويلة الكاملة العظام الأكثر تطورا التي هيكلها كامل العظام. للأسماك الغضروفية هيكل مكون بكامله من الغضروف المقسّی بالكالسيوم والأمثلة عليها في القرش والشفنين.

الأسماك العظمية البدائية

هذه الأسمك التي ليس هيكلها عظميّا بكامله هي شبيهة بالاسماك الأولى التي كانت تعيش منذ 400 مليون سنة، في العصر الجيولوجي الأول أشهرها الأكلكنتا التي تشبه زعانفها الأقدام. وهذه أيضا حال المزدوجات التنفس التي نجدها في المياه الدافئة المستنقعية، ولا تزال أجداد الأسماك، التي كانت تعيش منذ ملايين السنين، موجودة في أفريقيا وأوستراليا وأميركا الجنوبية. للحفش أيضاً خصائصه البدائية، ليس له حراشف ولكن 5 صفائح عظميّة تكون له بمنزلة الدرع.

أحفوز حي، الكلكنتا

الكلكنتا سمكة عظمية بدائية، لها عينان واسعتان وفم عريض وزعانف تشبه الأقدام، كان يظن أنها اختفت منذ 60 مليون سنة، لكنها لا تزال موجودة في المحيط الهندي وفي أنهار افريقيا.

الحفش

يوجد 23 نوعا من الحفش من جميع الأحجام من بينها النوع الفرنسي الذي أصبح اليوم نادراً، والحفش سمك عظميّ بدائي يعيش في مياه البحار في نصف الكرة الشمالي، يصعد الأنهار للتوالد في المياه العذبة يصنع من بيضة البطرخ ( الكافيار)۔

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *