التخطي إلى المحتوى
تاريخ الثدييات

الثدييات

توجد الثدييات على كوكب الأرض منذ أكثر من 200 مليون عام، فلقد ظهرت أول الأنواع في العصر التّرياسي القديم، وكان هذا هو الوقت الذي بدأت فيه الديناصورات الانتشار، والسيطرة على اليابسة.

حيوان بدائيّ

وجدت حفريّة دقيقة لحيوانٍ ثدييّ بدائيّ يبلغ طولها 4٫7 بوصة (أي ما يعادل 12 سنتيمتراً) في جنوب إفريقيا، عاشت هذه الكائنات منذ 200 مليون سنة، وهو الوقت نفسه الذي كانت تعيش فيه الديناصورات، وكانت تختبئ من الدّيناصورات في النّهار وتخرج في الليل لتتغذّى على الحشرات واليرقان الدودية .

أسلاف الثّدييّات

يحتمل أن تكون الثّدييّات قد نشأت عن الحيوانات اللّبونة أو الزّواحف العليا، وهي كائنات تشبه الثّدييات. ولقد بدأت هذه الأنواع في الظهور على هيئة زواحف قشريّة الجلد، ثم ارتقت بعض هذه الأنواع أو تطوّرت تدريجيّا، وظهرت لها خصائص أشبه بخصائص الثّدييّات؛ كظهور الفرو، والضّروس مختلفة الوظائف، وعظمة واحدة للفكّ السّفليّ، وشكل جديد للأذن يتميّز بثلاث عظامٍ دقيقة من الدّاخل، ومن هنا ظهرت الثّدييّات البدائية.

حيوان شبيه بالثدييات البدائيّة

يطلق اسم زبابة الأشجار على بعض الحيوانات الثّدييّة التي تعيش في عصرنا الحالي وتشبه كثيراً الثّدييّات البدائية. ولكن هذه الكائنات ليست حيوان زبابة الأشجار الحقيقي، إذ إنها تنتمي إلى مجموعة ثدييات مختلفة تسمى بالسّناجب الهنديّة. وتتميّز هذه الأنواع بالأنف الطّويل المدبّب والعيون الواسعة وخمسة أصابع حادّة المخالب في كلّ قدم، كما أن ذيولها مغطاة بالفرو. وتعيش هذه الحيوانات الثديية في الغابات الاستوائيّة في جنوب شرق آسيا، وتتغذّى على الحشرات الصغيرة كالفراشات والبقّ بالإضافة إلى الفواكه أيضاً.

ثدييات تطير في الهواء

منذ 50 مليون سنة، تطوّرت الأرجل الأماميّة لبعض الثّدييّات، فأخذت شكل الأجنحة، وهذه الثدييات هي الخفافيش، يوضح أحفور الخفّاش الذي عثر عليه في أمريكا الشّماليّة المسافة بين جناحي الطّائر والتي تبلغ 16 بوصة (أي 41 سنتيمتراً).

حفريات الثدييات توضح بقايا عظام الحيوانات والأسنان وأجزاء الجسم الأخرى الصّلبة – المدفونة في الصخور على هيئة حفريّات تطور الزّواحف إلى ثدييّات. كما توضّح أنه خلال عصر الديناصورات (ما بين 200 إلى 65 مليون سنة مضت) كانت الثّدييّات صغيرة الحجم ونادرةً، فبالكاد كان يزيد طول أحد الثّدييّات عن القطة الأليفة في عصرنا الحالي.

أبيدت الدّيناصورات والعديد من الكائنات الأخرى العملاقة في كارثة عالميّة منذ 60 مليون سنة، ولكن استطاعت الثّدييّات النّجاة، وبدأت في التّطوّر بصورة سريعة، وظلّت بعض الثدييّات صغيرة الحجم، وتشبه زبابة الأشجار، وتتغذّى على الديدان والحشرات، ولكن البعض الآخر ازداد حجمه، وبدأ يتغذّى على النّباتات. وخلال 30 مليون سنة، كانت جميع المجموعات الرّئيسيّة للثّدييّات كما نعرفها اليوم قد ظهرت.

انقراض الماموث منذ عهد قريب

منذ نشأة الثّدييّات ظهر الكثير من الفصائل التي سرعان ما انقرضت بعد ذلك، ويعتبر الماموث الصّوفيّ آخر الثدييات التي اختفت، فلقد انقرض منذ أقل من 10000 سنة. وقد عُثر على بعض الثدييات من الماموث مثل صغير الماموث في سيبريا محفوظاً في الجليد.

لتتعرف أكثر عن الحيوانات المنقرضة نقترح عليك موضوع : حيوان منقرض يشبه الفيل

ثدييات تسبح في البحار

تأقلمت بعض الثّدييّات على العيش في المياه، وتحولت أرجلها الأماميّة إلى زعانف وأذيالها إلى أذئاب، ويبلغ طول الحوت “بازولوصور” الذي كان يعيش في العصور القديمة منذ 40 مليون سنة نحو 82 قدماً (أي 25 متراً).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *