التخطي إلى المحتوى
جهود العلماء في تصنيف الحيوانات

جهود العلماء في تصنيف الحيوانات

تتميز الحيوانات بتعدد أنواعها، وكذلك اختلاف العديد من الصفات فيما بينها سواء الصفات الجسدية أو العمليات الحيوية، ولعل ذلك دفع العلماء إلى القيام بمحاولات من أجل تصنيف هذه الحيوانات أي وضعها في مجموعات وفقًا للصفات المشتركة بينها من أجل تسهيل عملية دراستها والتعرف عليها.

وعند البحث حول تاريخ عملية تصنيف الحيوانات نجدها من الأمور القديمة للغاية؛ حيثُ كانت الانطلاقة الأولى مع العالم الشهير أرسطو والذي قام بتصنيف الحيوانات وفقًا للمسكن حيثُ توجد حيوانات برية وأخرى بحرية وثالثة هوائية، ثم بعد ذلك قام العالم لينوس بتصنيف الحيوانات وفقًا للشبه المتواجد فيما بينها، أما العالم وايتكر فقد اعتمد في تصنيفهُ على الصفات الوراثية للحيوانات ووضعها في خمس مجموعات أو ممالك وهي مملكة النبات، ومملكة الحيوان، ومملكة البدائيات، ومملكة الطلائعيات، ومملكة الفطريات، وسوف نتطرق في هذا المقال لبعض هذه الأصناف.

تصنيف الحيوانات وفقًا لوجود للعمود الفقري

لقد قام العلماء بتصنيف الحيوانات إلى مجموعتين رئيستين وذلك وفقًا لوجود عمود فقري من عدمه، وهما كما يلي:-

1- الحيوانات الفقارية

يُقصد بالحيوانات الفقارية تلك الحيوانات التي تمتلك في جسدها عمود فقري مُتصل بالجمجمة، وتنقسم هذه الحيوانات فيما بينها إلى مجموعات أو أقسام مُختلفة، وهي:-

  • الأسماك:- تشمل الأسماك كافة الكائنات التي تعيش في البحار والمحيطات، وذلك مثل الأسماك عديمة الفك وهي تلك التي تشمل على مادة مرنة أكثر شبهًا بتلك المتواجدة في أنف وأذن البشر، والأسماك الغضروفية وهي شبيه بالأسماك عديمة الفك،والأسماك العظمية والتي يتكون هيكلها من عظام وجسمها مُغطى بالقشور، وغير ذلك من الأنواع.
  • البرمائيات:- يُقصد بالبرمائيات تلك الحيوانات التي تستطيع أن تعيش في الماء واليابسة، والمثال الأشهر على هذه المجموعة هو الضفادع والسلمندر، وتتنفس هذه الحيوانات عن طريق الجلد على الرغم من امتلاكها للرئات وهو ما يستوجب بدورهُ بقاء الجلد رطبًا طوال الوقت حتى لا تتعرض للهلاك.
  • الزواحف:- الزواحف عبارة عن مجموعة من الحيوانات يُغطى جسدها بالحراشيف التي تعمل على حمايتها من فقدان الماء، وتعيش هذه الحيوانات على اليابسة وكما هو مُتضح من اسمها تعتمد على الزحف في الانتقال من مكان لآخر، ومن أمثلة الزواحف الثعابين والسلاحف وغيرها.
  • الطيور:- الطيور من الحيوانات الفقارية والتي تتميز بتعدد أنواعها، وتتصف الطيور بالريش الذي يُغطي جسدها بالكامل، والمنقار المُستخدم في تناول الطعام، وكما هو معروف فأنها تقوى على الطيران بمساعدة الأجنحة، أما عن طريقة تكاثرها فتكون عبر وضع البيض ومن ثم احتضانه حتى تخرج الأفراد الجديدة، ومن أمثلة الطيور الحمام والبط والأوز وغيرهم.
  • الثديات:- تتميز الثديات بالشعر الذي يكسو جسدها كما أن البعض منها يكون مُغطى بالفرو، وهناك جزء منها يعيش على اليابسة وجزء آخر يعيش في الماء، وتتكاثر عن طريق التزاوج بين الذكر والأنثى وحدوث الإلقاح والتخصيب ومن ثم إنتاج أفراد جديدة عن طريق عملية الولادة، ومن أمثلة الثديات الأبقار والجاموس والماعز والأبل وغيرهم.

– للتعرف أكثر نقترح عليك : معلومات عن الحيوانات الفقرية

2- الحيوانات اللافقارية

تتسم هذه الحيوانات بأنها لا تحتوي على عمود فقري بجسدها، وقد قسمها العلماء داخليًا إلى عدد من الأقسام أو الشعب، وذلك مثل اللاسعات وذلك مثل البلهارسيا، وهناك شعبة الديدان الأسطوانية والتي تتخذ الشكل الأسطواني ومن أمثلة هذه الديدان الإسكارس.

ومن الحيوانات اللافقارية أيضًا الديدان الحلقية مثل العلق الطبي، ومفصليات الأرجل مثل العناكب والرخويات والقشريات وغيرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *