جيوانات آكلات الأعشاب

حيوانات اكلة الاعشاب

الحيوانات آكلات الاعشاب

آكلات الأعشاب هي حيوانات ويوجد منها بعض أنواع الحشرات تتغذى فقط على النباتات، على سبيل المثال: الاعشاب، الخضراوات، والجذور والفواكه الى أخره من النباتات، وسوف نتعرف اليوم على معلومات وحقائق المدهشة عن هذه الحيوانات! هيا بنا..

معلومات وحقائق عن آكلات الاعشاب

في مطلع العصر الجيولوجي الثالث (منذ 60 مليون سنة) ومع نمو السباسب ولمروج، ظهرت آكلات العشب الضخمة، وتكاثرت بموازاة القوارض مستفيدة من الغذاء النباتي الوفير الذي يغطي الأرض في تلك المرحلة.كان عليه أولاً أن تتمكن من هضم السلولوز، العنصر الأساسيّ في تركيب النبات: حُلّت هذه المشكلة بعد تعديلات تشريحيّة.

لآكلات الأعشاب قناة هضميّة طويلة وأعور هام (قسم من المعي تتمركزُ فيه البكتيريّات القادرة على هضم السلّولوز)، عند البعض وسيلة هضم خاصّة في الاجترار. كان على هذه الحيوانات أن تستطيع الدفاع عن نفسها ضد أعدائها. ولهذا تتميز آكلات الأعشاب بجثث ضخمة وسرعة استثنائية في الركض وبعيشها جماعات، إن الأنواع الموجودة حالياً موزعة إلى عدة رتب كانت تعرف فيما مضى باسم الحافريّات: الخرطوميات (الفيل)، مفردات الأصابع (الحصان، وحيد القرن، الثاپیر)، الوبريات (الوبْر)، الخيلانيّات (خروف البحر، الأطوم)، مزدوجات الأصابع الزرافة، الجمل، الأيل، البقريّات). يتراوح عدد أصابعها من 1 إلى 5.

أنواع آكلات الأعشاب

الأفيال

هي أكبر الثدييات البرية، تنتهي قوائمها الضخمة بخمس أصابع ترتكز على راحة كفّ سميكة کالوسادة، خرطومها المميز هو التحام الأنف بالشفة العليا، تستخدمه الارتشافِ الماء (للشرب أو للاستحمام)، لاقتلاع الأعشاب أو الأشجار، وللشمِّ أيضا لأن أنف الفيل يوجد نوعان من الفيلة: نوع أفريقي ونوع جنوبي شرق آسيوي، يسكن فيل أفريقيا في السباسب والغابات حتى ارتفاع 3600 متر، يعيش جماعاتٍ صغيرة تقودها أنثى مسنّة، وفیل آسيا قد دُجّن ويعرف بجثّته الصغيرة وبأذنيه الصغيرتين وبنابيه القصيرتين إجمالاً، وفضلاً عن ذلك فإن خرطومه ينتهي بشفة واحدة في حين أن فيل أفريقيا ينتهي خرطومُه بشفتين.

وحيد القرن والتابير

هذه الحيوانات التي تعيش فرادى تنتهي قوائمها بثلاث أصابع، ولوحيد القرن جلد قاس كالنعل تبلغ كثافته 6 سم، يوجد منه 5 أنواع منها وحيد القرن الأسود الذي يعيش في أفريقيا وله قرنان فوق خطمه ووحيد القرن الهندي الذي ليس له سوی قرن واحد. لهذا أبيدت هذه العاشبات ولم يبق منها سوى القليل. التابير هو من حيوانات الغاب، يعيش التاپیر المُشبْرق (المجلل) في جنوبي شرق آسيا، والأنواع الأخرى توجد في أميركا الاستوائية، للجميع جثة حصان صغير وخرطوم كخرطوم الفيل مكوّن من الأنف والشفة العليا.

الحصان، الحمار والحمار الوحشي المخطط

يشكّل الحصان والحمار والحمار الوحشي المخطط فصيلة الخيليات، وميزتها الأساسية أن ليس لها سوى صبع واحدة تشكل الحافر، وفضلاً عن ذلك فإن بعض التغيرات على هيكلها العظمي أتاحت لها أن تركض بسرعة على تربة صلبة.

جميع هذه العاشبات تعيش في السهوب والسباسب، كانت هذه الفصيلة كثيرة العدد في الماضي ولكنها اليوم لا تعد سوى عشرة أنواع من العالم أجمع، لم يبق سوى نوع واحد من الخيول البرية: هو حصان برجفالسكي، المنغولي الأصل، والخيول الأخرى تدجّنت، ولا تزال توجد بعض أنواع الحمير البرية في أفريقيا وفي آسيا (فرا التيبِت). والحمر الوحشية أكثر شراسة فلم تدجن. جميعُها أفريقية وتعيش قطعاناً كثيرة العدد: يوجد منها ثلاثة أنواع منها حمار السهول وحمار غريقي اللذين يعرفان خاصة بخطوطهما.

حصان برجفالسكي هو آخر حصان عاش في حالة التوحش وهو على الأرجح جد خيولنا المدجنة مهما كانت سلالتها، زال هذا الحصان من الوجود عملياً (ولا يزال يوجد منه نحو الف حصان) ولا يعيش اليوم إلا أسيراً مقيداً. فهذه الخيول المصورة أدناه تعيش في فرنسا في زريبة سيفين حيث تجري محاولة لإدخال هذا النوع إلى الوسط الطبيعي. هذا الحصان من أصل منغولي وكان قديما كثير الانتشار، ويظن أنه هو أو نوع قريب منه جاء الطربان، صُوّر على جدران مغاور ما قبل التاريخ كمغارة لأشكو. يعرف من الأحصنة المدجنة بجلده الأسمر المخطط بالأسود وعرفه القصير الداكن اللون الكث الوبر وبرأسه الضخم وخطيه الأبيض.

آكلات الأعشاب : المجترات

إن مزدوجات الأصابع عاشبات أيضاً، فهي تقتات بالأعشاب ولها عدد مزدوج من الأصابع، 2 أو 4 وكانت هذه الرتبة أيضا تصنف قديماً مع الحافريات، وهي تضم المجترات (الثور، الأيل، الزرافة، الجمل)، ولها معدة تقسم إلى 4 جيوب (الكرش، القلنْسُوة، أم التلافيق والإنفحة)، وتضم أيضا حيوانات مثل فرس النهر والرّت والبيكاري التي معدتُها أقل تعقيداً.

معلومات عن الحيوانات المجترة

تستطيع المجترّات بفضل معدتها المعقدة أن تبتلع كميّة كبيرة من الحشائش دفعة واحدة. تزدرد العشب بأقصى سرعة ممكنة، تخزنه في كرشها ثم تلوذ بمكان آمنٍ هرباً من الأعداء، ثم تعيدُ الحشيش إلى فمها لُقمة لقمة فتجتره (تمضغُه) طويلاً ثم تبتلعه من جديد وتهضمه، وتسمّى هذه العملية اجتراراً.

تميّز 4 فصائل أساسيّة من المجترات: البقريّات، الأيليّات، الزرافيات والجمليّات، يعتبر البيزون الأميركي والقطاس وثور المسك وظبي الجبل والأرويّة والظباء (الإمْپالا، مثلاً) جزء من فصيلة البقريّات، تشبه هذه المجترات الأجداد المتوحشة للثور والعنزة والخروف من الحيوانات المدجّنة، لجميع هذه الحيوانات قرون بسيطة غير متشعبة ولا تسقط لينبت غيرها. والقاپيتي والعلنْد والأيل الأسمر واليحمور ورنة كندا هي من أكثر الأيليّات انتشاراً. ولها، على نقيض البقريّات، قرون متشعبة، تسقط وتنبت كل سنة وللذكور وحدها عادة، قرون.

تنتمي الزرافة والأكُاب إلى فصيلة الزرافيّات، تعيش هذه المجترات في أفريقيا الاستوائية، وتتميز بقرونها الصغيرة المغطاة بالجلد؛ وهي تقضي أكثر من 12 ساعة في النهار في التهام الطعام. لا تستطيع الزرافة، بسبب عنقها الطويل، أن تقضم العشب من عن الأرض، فطعامها الأوراق والبراعم الفتيّة تقضمها من أعلى الشجرة، تعيش الزرافات فُرادی، أحياناً، لكنها تفضل العيش جماعاتٍ صغيرة، ويتواجه الذكور غالباً في معارك ضارية.

الجملُ ذو السّنام والجمل ذو السنامين واللاّما والألبكة والفيكونة تنتمي جميعها إلى فصيلة الجمليّات، تعيش في المناطق الآسيوية الجافّة وفي جبال أميركا الجنوبية، يعيش الجمل ذو السنامين في آسيا الوسطى، والجمل ذو السنام الواحد منشأه الجزيرة العربيّة، تكيّف مع الحياة في الصحراء فادخله الإنسان إلى الصحراء الكبرى وإلى مناطق أخرى من أفريقيا.

فرس النهر والرّت البري

يشبه فرس النهر الرّت ولكنّه أضخم منه جثة يبلغ وزنه 4 أطنان، يعيش في أفريقيا الاستوائية يقضي أكثر أيامه في الماء، إن شكل رأسه يتيح له التنفس وهو تحت الماء. تلد الأنثى صغارها تحت الماء والصغار ترضع أمها تحت الماء أيضاً وهي حابسة أنفاسها! يأكل فرس النهر قليلاً بالنسبة إلى وزنه 40 كلغ من الحشيش الطازج يومياً بمقابل وزن من 1,5 طن إلى 4 طن، فرس النهر القزم هو أقل ارتياداً للماء من (ابن عمه) الضخم، وهو يعيش خاصة في الغابات، أصبح اليوم نادر الوجود الأن بيئته الطبيعية تنقرض شيئاً فشيئاً، ولم يبق منه سوى القليل جدا في أفريقيا الغربيّة.

الرت البري هو جد قديم للرّت المدجن يأكل في الربيع سوق النجيليات وأوراقها وازهارها، وفي الخريف والشتاء؛ يقتات بالبلوط وبالجذور التي ينقب عنها في التراب بواسطة فنطيسته. وقد يلتهم أحياناً قوارض صغيرة وجراداً وصغار الطير. وينتمي رت الغابات ورت المستنقعات ورتوت أفريقيا إلى الفصيلة نفسها، أما البيكاري الأميركي فيتمثل بثلاثة أنواع، هي بنات عمّ أميركية للرّت البري وتنتمي إلى الفصيلة نفسها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *