التخطي إلى المحتوى
حيوانات ما قبل التاريخ

حيوانات ما قبل التاريخ

من المعروف أنّ حيوانات ما قبل التاريخ قد سكنت الارض قبل نحو 5500 سنة وأكثر، معنى هذا قبل أن يبدأ البشر في كتابة المعلومات وتسجيل التاريخ، وفي وقتنا الراهن نجد الكثير من الحيوانات تشبه كثيراً الحيوانات القديمة، وقد صنفهم العلماء في نفس العائلة، لكن هناك حيوانات لم يتمكنوا من مقارنتها بأي من الحيوانات التي لا تزال تعيش الى يومنا هذا .

معلومات عن حيوانات ما قبل التاريخ

تنبع معرفتنا عن معظم حيوانات ما قبل التاريخ من بقايا أحافيرها (مستحاثاتها) التي يتكون أغلبها من العظام والأصداف، لم يشاهد أي كائن بشري الديناصورات، لأن آخر زواحف ما قبل التاريخ هذه قد انقرض قبل 65 مليون سنة، فأصبحت ثدييات ما قبل التاريخ الحيوانات المسيطرة، وقبل حوالى 4 ملايين سنة، كانت الثدييات كالهرة المسيّفة الأسنان والماموث الصوفي تتشاطر الأرض مع إنسان ما قبل التاريخ، ويرى بعض العلماء أن هذه الثدييات المبكرة قد انقرضت قبل نحو 10 آلاف سنة أو تطورت إلى أنواع جديدة.

قبل الديناصورات

يرى بعض العلماء أنّ أنواعاً كثيرة من الحيوانات كانت قد تطورت في البحار منذ 350 مليون سنة، عندما بدأ سمكي الغطاء، الذي هو أول حيوان رباعي القوائم، يغزو البر، وقد شملت هذه الأنواع الأسماك الحقيقية المبكرة والقشريات.

يرى بعض العلماء أن التطور عملية طبيعية من التغيّر التدريجي إذ هناك أنواع تتلاءم تلاؤما أفضل مع الحياة في بيئات متغيرة فتبقى حية أما الأنواع الأخرى الأقل تكيفا فتنقرض.

الأرقام القياسية لدى الديناصورات

أطول الديناصورات وأثقلها

وزناً: (هيكل عظمي كامل) الديناصور الطويل الذي يبلغ طوله 22 مترا، ووزنه 80 طنا، ويعرف هيكل عظمي غير كامل له بالديناصور الفائق، ويقدّر طوله بـ 25 متراً ووزنه بـ 13 طناً.
الأطول: الديناصور الضخم الذي الديناصور الطويل الذي يبلغ طوله يبلغ طوله حوالی 28 متراً.
الأصغر: الديناصور الصغير الفك ذو حجم الدجاجة.

أطول الدينوصورات وأثقلها

آكل اللحم الأكثر افتراساً:

الديناصور القاهر الملك (14 مترا 12 طنا).
الأذکی: الديناصور الليلي الصغير الذي كان بحجم الكلب وذا عينين كبيرتين ودماغ كبير .
الأغبي: الديناصور ذو الألواح الذي كان له دماغ بحجم الجوزة في جسم بحجم الفيل .

حيوانات أخرى

حيوانات ما قبل التاريخ

كان هناك حيوانات مميّزة تماماً كالديناصورات مثل الزواحف الطائرة والسابّحة كالمجنّح العديم الأسنان وقريب الديناصور، والأسماك ذات الزعانف الفصية كالسمك العظمي الحراشف، وأحد أسلاف الطيور الذي يُدعی الطائر الأوّلي.

ديناصورة بيوضة

على غرار الزواحف كلّها، كانت الديناصورات تضع بيوضاً، وقد عُثر على بعض الهياكل العظمية مع أعشاش كاملة، ربّما كانت الإناث تحضن البيوض في أجسامها كبعض الحيّات أو تدفنها كما تفعل السلاحف المائية، وكانت الصغار تولد نسخاً مصغّرة عن آبائها وأمّاتها.

ما بعد الديناصورات

حيوانات منقرضة

عندما انقرضت الديناصورات، سيطرت الثدييات والطيور على الأرض، كان الطير الثنائي الجوف طائراً ضخماً عاجزاً عن الطيران ، وكان النّمر المسيّف الأسنان هرّاً كبيراً، أما الماموث الصوفي فكان وثيق القرابة بالفيل العصريّ. وقد انقرض كلٌّ من هذه الثلاثة.

الصيّاد والطريدة

أكبر الديناصورات كانت آكلات نبات، ولقد عاشت بعض الأنواع في قطعان بحثاً عن الأمان، واعتمدت أنواع أخرى كالديناصور ذي الألواح على الدروع للوقاية من الضواري، وكان الديناصور الحادّ المخالب ، وهو الرشيق ذو المخالب المنجليّة، من بين أفتك قتلة الديناصورات، إذ ربّما كان يصطاد في مجموعات لقتل طريدة أكبر.

الزواحف التي بقيت حيّة

الحيّة والتمساح والسلحفاة المائية والسّلمندر والعظاية زواحف لم تتغيّر كثيراً عن أجدادها التي عاشت في عصور ما قبل التاريخ.

زواحف

حقائق عن الحيوانات المنقرضة

• كان ماموث السهوب العملاق (الماموث البريّ القارض) الذي كان يطوف أوروبا الوسطى ويبلغ طوله 45 متراً، أكبر فيل على الإطلاق.
• كان الجوابي المسيف الأسنان شبيهة بالنمر المسيف الأسنان، لكنه لم يكن هرا على الإطلاق.
• ما زال سبب انقراض الديناصورات مثيراً للجدل، وقد تكون التغيّرات المناخية أو ارتطام كُويْكب بالأرض من الأسباب المحتملة لذلك.
• كان الحصان القديم، جد الحصان الأول، بحجم الكلب، وهو حیوان حرجيّ عاش قبل 50 مليون سنة.
• كان الزاحف المريّش، وهو زاحف مجنّح من العصر الكريتاسي، ذا جناحين يبلغ امتدادهما طول حافلة، وربّما كان لهذه الزواحف الطائرة شعر لا ريش على الجلد الذي كان يشكل أجنحتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *