التخطي إلى المحتوى
حيوان الديمترودون

حيوان ديمترودون

حيوان ديمترودون (إسمه العلمي: Dimetrodon) من الحيوانات البدائية المنقرضة ماقبل التاريخ ينتمي إلى أحافير Belicus الذي عاصر أوائل العصر البرمي قبل حوالي 295-272 مليون سنة، ويرتبط بشكل أوثق بالثدييات أكثر من الزواحف، كان يعيش هذا الحيوان في أمريكا الشمالية وأروبا .

معلومات عن حيوان الديمترودون

في خرافات العصور الوسطى كان لكل الدراجونات أجنحة كأجنحة الخفافيش كما كان لها زعانف ظهرية تتخللها عظام على شكل المراوح، وهذه السمة الأخيرة هي التي تميز الديمترودون، وهو حيوان ضخم عاش في العصر البرمياني، وطوله ثلاثة أمتار ووزنه 300 كيلوغرام .

إن اسمه يعني ( الأسنان في صفين ) وهو يسمى كذلك لأن فكيه المفترسين مثل فکي التمساح الأمريكي فيها صفان من الأسنان من أحجام مختلفة، لكنها جميعاً حادة أما بالنسبة للزعنفة الشهيرة فمن المحتمل جداً أنها كانت تقوم بوظيفة جهاز الاشعاع وذلك بأن تحتفظ بحرارة الشمس ثم تنقلها إلى الجسم ولم تكن تقوم بوظيفة الشراع كما يعتقد البعض .

ولقد كان الديمترودون هو النموذج الأول لسلسلة طويلة من الحيوانات، فلعدة آلاف من السنين كان هذا الحيوان الشرس المفترس هو أكبر الحيوانات ومعه ادافوسورس، وهو حيوان نباتي من المؤكد أنه كان من الحيوانات الجسيمة في العصور البدائية .

نرشح لك: معلومات عن الديناصورات .

هل تعلم أن …؟

إذا تكسرت إحدى أسنان الديمترودون في جسم ضحيته فإن غيرها تنمو بسرعة لتحل محلها .

حقائق عن حيوان الديمترودون

  • كان الديمترودون حيواناً نصف بحري في عاداته، كان يهاجم ضحاياه بأن يقبع بين النباتات النامية على الشاطيء، وفي هذه الحالة كانت الضحية حيواناً برمائياً طوله حوالي 30 سم.
  • عندما أصبح الطعام شحيحاً على اليابسة، كان الديمترودون وهو سباح ماهر يبحث عن طعامه في الماء.
  • كان الديمترودون شرساً مفترساً ومثيراً للرعب في العصر البرميائي ووصل به الأمر إلى مهاجمة الحيوانات المفترسة الكبيرة ومنها حيوان الاريوبس وهو من أكبر البرمائيات في ذلك العصر ( طوله متران ) .
  • لبعض الحيوانات اليوم زعانف ظهرية كبيرة كما كان لحيواني الديمترودون وادافوسورس .
  • في العصرين الكربوني والبرمياني عاش حيوان زاحف طوله أربعة أمتار وكان يشبه الديمترودون إلى حد كبير لكن الشبه كان محدودا بالشكل الخارجي لأن هذا الحيوان ( ادافوسورس ) كان وديعا ومن آكلى العشب وكان يتغذى أحيانا على الرخويات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *