التخطي إلى المحتوى
خفافيش أمريكا الجنوبية

خفافيش أمريكا الجنوبية

عاشت الخفافيش على الأرض قبل ظهور الإنسان، واليوم يوجد أكثر من ألفي نوع من هذه الثدييات موزعه على الكرة الأرضية، وعلى الأخص في المناطق الاستوائية، وبعض أغرب أنواع الخفافيش في الشكل والعادات تعيش في أمريكا الجنوبية .

هذه المخلوقات الشبحية تتخذ مساكنها في المناطق الساحلية أو في الأشجار المجوفة في الغابات الرطبة، ولوجوهها شكل الأقنعة القبيحة الشنيعة، وهنا تعيش الخفافيش المصاصة سيئة السمعة التي تعيش على الدماء والخفافيش الصغيرة التي تتغذى على الرحيق والتي تجد غذاءها في كؤوس الزهور، وهنا أيضاً تعيش الخفافيش الصيادة الماهرة في التزحلق على الماء بحثاً عن طعامها من الأسماك .

إن شيئاً واحداً يربط بين خفافيش جنوب أمريكا بالقياس إلى الخفافيش الأخرى المنتشرة في العالم ذلك الشئ هو قبح منظرها الشديد .

هل تعلم ؟

أن الخفاش المصاص عندما يمص دم إنسان نائم فإنه غالباً يجعل القطع في إصبع قدمه الكبير، وأن كمية الدم التي يسحبها الخفاش من ضحيته ليست كمية هينة ؟

⇐ نرشح لك: معلومات عن الخفاش .

معلومات عن خفافيش أمريكا الجنوبية

  • عند الغسق تغادر الخفافيش آكلة السمك قواعدها في الجزر غير المأهولة، وتبدأ في الصيد من البحيرات والأنهار، إن حساسيتها الشديدة تمكنها من القبض على الأسماك أثناء طيرانها فوق السطح، إن الخفاش يهبط و يقبض على فريسته ثم يأكلها وهو ما يزال في طيرانه .
  • إن الزهور التي تزورها الطيور الطنانة نهاراً، تقدم طعاما بالليل للخفافيش مصاصة الرحيق، والخفافيش قادرة بفضل ألسنتها الطويلة على امتصاص الرحيق الحلو الذي تتغذى عليه .
  • يهبط الخفاش المصاص بخفة على ضحيته دون أن يوقظها، وهو أسوأ الخفافيش سمعة ثم يصنع قطعا بأسنانه و يلعق الدماء ويبلعها، وفي النهاية يسبب لعابه نزيف الدم لعدة ساعات لأنه ضد التجلط.
  • تقضي معظم الخفافيش يومها معلقة في وضع مقلوب، لكن الخفافيش ذات الأجنحة الأسطوانية تعلق نفسها إلى نهايات الأوراق الداخلية وبذلك تبقى مختبئة طول النهار .
  • الخفاش مصاص الدماء جرئ وكاسر فهو يفترس الثدييات الصغيرة، كما أنه يأكل أيضا ضفادع الأشجار والطيور وأحيانا يأكل صغار الخفافيش .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *