التخطي إلى المحتوى
سلحفاة البركة

سلحفاة البركة

السلحفاة البركية، التي تربطها قرابة وثيقة بالسلحفاة العادية، تعد من أكثر حیوانات الارض عرافة في القدم، أن بطئها “الذي أصبح مضرب الأمثال والذي يمكن تفسیره كرمز للحكمة والحصانة” وأن ذیلها أي درعها القرني المنيع قد اسهما في نجاتها من الهلاك والحفاظ على نوعها الذي وصل الينا بعدما يربو على مائة وسبعين مليون سنة.

وهي حيوان ليلي شديد الشراهة يعيش منفردا ويحب الشمس التي يتنعم بحرازتها كما يحب النزهات النهارية الطويلة على شواطىء البرت والمستنقات المعشية. اذا احسست هذه السلحفاة بخط يتهددها لجأت الى الماء الذي هو العند الطبيعي الي تختبيء فيه، وانما اذا تعذر عليها بلوغه سحبت راسها وقوائمها وذنبها تحت درعها الواقي، من حين لأخر تخرج بطلتنا راسها وتراقب ما حولها في حذر مستعداد لسحبه مجددا اذا ما برحت عرضة للتهدید، ولا استأنفت في هدوء تجوالها بين البرك بين الجولة والجولة تمنح هذه الزاحفة نفسها فترة طويلة من الرادو تظل في أثنائها متوقفة عن الحركة متوازنة كالطافي على سطح الماء عائمة ساعات كاملة .

هل كنتم تعلمون ؟

أن فروخ السلحفاة البركية عند ولادتها يكون ذيلها رخوا ومرهفا ولا يزيد وزنها على خمسة أو ستة غرامات وانها تزن – في العام السادس من عمرها – حوالي التسعين غراما فقط ولا يربو طولها على السبعة سنتمترات .. وأنها تعمر عادة أربعين حولا ولكن بعض النماذج منها تعيش حتى مائة سنة .

نرشح لك:

حقائق عن السلحفاة البركية

  • السلحفاة البركية قادرة على استخلاص الاكسجين من الماء الذي تدخله عبر بلعومها وتخرجه منه وتستطيع البقاء غائصة حتى لمدة ساعتين من الزمن . من المعتاد أن تبرز بين الفينة والاخرى لاستنشاق الهواء والتنفس بواسطة منخاريها .
  • تستغرق هذه السحالف – خلال الربيع – في مغازلات معقدة يصادم الذكر الانثى ويدفعها ويعضها برفق لافهامها رغبته في هجرة حياة العزوبة ، في النهاية تستسلم هي لرغبته وتتقبل اقتراحة دونما تحفظ .
  • بعد رش التربة بسائل تفرزه بعض غددها الخاصة، تحفر السلحفاة الأم – بواسطة ذنبها فقط – حفرة تضع فيها حوالي عشر بيضات ، تبذل كل عناية بتغطية بيضها بالتراب ثم تغادر المكان .
  • بعد رش التربة بسائل تفرزه بعض غددها الخاصة، تحفر السلحفاة الأم – بواسطة ذنبها فقط – حفرة تضع فيها حوالي عشر بيضات ، تبذل كل عناية بتغطية بيضها بالتراب ثم تغادر المكان .
  • ان ابوين لا يهتمان البته بذراريهما التي تدير شؤونها بنفسها منذ اليوم الأول من عمرها وسرعان ما تتعلم السباحة وحيل الاختباء و خصوصا الاصطياد لسد رمقها .
  • السلاحف البركية زواحف تمتاز بدينة عجيبة حتی وان انحبست في الجليد تستطيع هذه الكائنات الصمود والبقاء في الحرارات المنخفضة . في حالة الخطر وأثناء فصل الشتاء تختبئ في الوحل .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *