التخطي إلى المحتوى
عالم الحشرات المدهش

حشرات البرك

هناك حشرات عديدة يسهل إيجادها في البرك أو في الينابيع البطيئة المسيل. تعيش التبعات الصغيرة واللؤلئيات وذباب الكاديس في قعر البرك، بينما تعيش البالغة منها في الهواء فوق البرك.

تسمى يرقات ذباب الكاديس الديدان وهي تعيش في أنابيب أو علب. وللعلب الحريرية حصى صغيرة وقطع من النباتات ملتصقة بها. وتحمل دیدان الكاديس العلب عليها كما يحمل الحلزون صدفته.

يمضي الكثير من الفاسياء والخنافس حياته في الماء. وتحمل هذه الحشرات فقاقيع هواء صغيرة تحت أجنحتها لتتمكن من التنفس. وهي تضم ما يعرف بنوتي المياه الذي يدفع نفسه مجذفا بقائمتيه الطويلتين. أما العوميات فهي حشرات مماثلة تسبح رأسا على عقب. وهناك حشرات أخرى تتزلج على سطح المياه، بينما الدوامات تدوم على السطح وتبدو مثل قوارب صغيرة سوداء.

التبعات

تصطاد التبعات الحشرات الأخرى، وعندما ترى بعيونها الكبيرة حشرة أصغر منها تنقض عليها بسرعة. هي سريعة جدا وبإمكانها أيضا أن تحوم وتطير إلى الوراء. وعلى عكس الحشرات الأخرى، لا تضرب بأزواج أجنحتها الأمامية والخلفية في آن واحد.

الرعاشات الصغيرة هي من فصيلة التبعات، ولكنها أصغر حجما وأدق. وعلى عكس التبعات، تطوي أجنحتها إلى الوراء في أثناء استراحتها.

تعيش التبعات عادة بالقرب من البرك والأنهار. وتضع الإناث منها بيوضها في الماء أو في سيقان النباتات المائية. تعيش صغارها المسماة حوريات في المياه حيث تصطاد الحيوانات المائية الصغيرة مثل الشرفوع والديدان. وعندما يكتمل نموها تخرج من المياه وتتسلق على القصب وينشق جلدها وتخرج التبعات البالغة منها.

أضخم الحشرات التي وجدت على الإطلاق هي التبعات التي بلغ طول أجنحتها 67 سنتيمترا وعاشت في عصر الديناصورات.

الجراد

يضع الجراد بيوضه في الرمل. ويكون الجراد الصغير الذي يخرج إلى السطح غير قادر على الطيران، فيبدأ بالتنقل على الأرض حتى يكبر ويبلغ وتكتمل أجنحته.

يعيش الجراد معظم الوقت وحيدة مثل أعضاء فصيلته الجنادب والجداجد. ومع ذلك، ومن وقت لآخر، يتجمع ليشكل ثولا ضخما يبدأ بالطيران تحمله الريح.

ويروي لنا العهد القديم أخبارا عن كوارث الجراد. فالأثوال تحط على المحاصيل وتأكل أوراقها كلها. ويعتبر الجراد واحدا من أسوأ أوبئة الزراعة، لاسيما في أفريقيا. وتساعد الأمم حاليا بعضها البعض الآخر، لإيجاد أثوال الجراد وتدميرها قبل أن تسبب أي ضرر.

النحل

يعيش نحل العسل في أعشاش ضخمة تدعى الكوارات. وفي كل كوارة نحلة ملكة (التي تضع البيوض كلها). وهناك أيضا عدة مئات من الذكور أو الرعول، وآلاف العاملات. تهتم العاملات بالكوارة، وتبني أقراص العسل وتهتم بصغار النحل. كما أنها تغادر الكوارة لتجني الرحيق واللقاح من الأزهار. ويحول الرحيق إلى عسل.

تنشأ أعشاش جديدة عندما تغادر ملكة عشا قديما مع عدد من العاملات وتجد مكان آخر تستقر فيه. وهذا ما يسمى إفراق النحل.

هناك عدة أنواع من النحل. وتقوم كلها بجمع اللقاح وتلقيح النباتات. الطنانات تبني أعشاشها تحت الأرض. أما الملكة فهي العضو الوحيد في الكوارة الذي يتحمل الشتاء.

النحل المنفرد لا يعشش في كوارات، بل يعيش وحيدا ويضع بيوضه في أوجار في التراب وجذوع الشجر أو الجدران. ولا عاملات في صفوفه، وعلى صغاره الاهتمام بنفسها.

الزنابير

أشهر أنواع الزنابير هي المخططة باللونين الأصفر والأسود. ولها حمات لتدافع عن نفسها. أما خطوطها الصفراء فتحذر الحيوانات بالابتعاد عنها.

تعيش الزنابير في أعشاش ضخمة، مثل نحل العسل، ولكنها لا تصنع العسل. وهي تشرب الرحيق وعصير الفاكهة المهترئة. كما تلتقط الحشرات الصغيرة لإطعام يرقاتها أو جعلیاتها.

هناك زنابير أخرى تعيش منفردة. وتلتقط الحشرات أو العناكب لإطعام يرقاتها. وهي تشل الضحايا بحمتها وتحملها إلى عشها الصغير.

النمل

ينتسب النمل إلى النحل و الزنابير، ويعيش أيضا في أعشاش ض خمة. لا يمتلك النمل المنظم والزحاف عشا لكنه يجول في الريف، ويعيش فقط في المناطق الحارة.

يطير النمل فحسب عندما تترك الذكور والملكات العش للتزاوج وبناء أعشاش جديدة. وعندما تحط الملكات، تمزق أجنحتها وتختفي داخل الشقوق وتبدأ بوضع بيوضها. ومن هذه، تخرج العاملات التي تشرع في بناء العش.

للعاملات لغة روائح، فحين تجد عاملة طعاما تنشر رائحة تتبعها الأخريات. كذلك «يقول» النمل بعضه للبعض الآخر شيئا عن الطعام الذي وجد وذلك من خلال احتكاك زباناته أو قرونه الاستشعارية. لا يأكل النمل المنظم والزحاف شيئا غير المواد الحيوانية، بيد أن الكثير من النمل يأكل المواد الحيوانية والنباتية، والقليل منه فقط يأكل البذور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *