التخطي إلى المحتوى
فراشة العث

العث

العث هي حشرة موجودة في معظم المناطق حيث يمكن أن تعيش في مناخات مختلفة بحيث يمكنها العيش في مناطق باردة أو ثلجية، وتعتبر واحدة من الكائنات الليلية، وتظهر فقط بالليل في أماكن مظلمة وتختفي مع شروق الشمس، جسدها مغطى بشعر كثيف، وتتميز بقرون حسية قصيرة تستخدم لالتقاط الروائح.

حقائق عن العث

  • ثمة اختلافات عديدة بين الفراشات والعث. فالفراشات ذات ألوان مشرقة وتطير نهاراً، أما العث فينشط ليلا. للفراشات عقدة في طرفي زبانيها أما العث فلا.
  • تغطي أجنحة الفراشات والعث حراشف صغيرة. وهذه دقيقة جدا إلى حد أنها تتساقط إذا لمست الأجنحة.
  • تمر الفراشات أو العث بأربع مراحل في حياتها: البيضة، السرفة، الكزود، والبلوغ. السرفة هي يرقة، أو حشرة فتية، وجسمها لين وله شكل الدودة.
  • للسرفة ثلاثة أزواج من القوائم الحقيقية خلف الرأس وعدة أزواج من القوائم البطنية، أو القوائم الإضافية، في المؤخرة.
  • معظم السرفات يأكل الأوراق. وبعضها يلحق أضرارا كبيرة في المحاصيل. سرفة عث الثياب تأكل الصوف والفراء والريش. بعض العث البالغ والفراشات يمتص رحيق الأزهار. والبعض الآخر لا يتغذى أبدا ويموت باكرا بعد وضعه بيضه.
  • بعدما تكون قد تغذت لبعض الوقت، تتحول السرفة إلى کزود. ويسمى كزود الفراشة خادرة، وهي علبة صلبة يتم في داخلها نمو البالغ. وعند البلوغ، تكسر الحشرة البالغة قشرة الكزود وتزحف خارجة. معظم سرفات الفراشات تنسج شرنقة من الحرير حول نفسها قبل تحولها إلى کزود. تستخدم شرانق فراشة الحرير في صنع الأقمشة الحريرية.

بيئة حشراة العث

العث من الحشرات الطفيلية. وتكون بكثرة في فصل الصيف ، وهي يتغذى على جلد البشر. لذلك ، فإنها تعيش وتتكاثر في غرف النوم المغلقة وغير الشائعة. وهي تتواجد في الأماكن التي توجد فيها رطوبة عالية. ويمكن العثور عليها تحت طيات السجاد التي لم يتم تهويتها لفترة طويلة.

هل تعلم؟

  • أنها قد تسبب الحساسية الجلدية التي تسبب الحكة وقد يلزم الشخص استشارة الطبيب.
  • تسبب حساسية في التنفس أو يكون هناك ضيق في الصدر وتتنفس بصعوبة أثناء النوم.
  • يمكن أن تسبب حكة في منطقة الأنف والعين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *