كم مدة الحمل عند القندس

القندس

القندس (بالإنجليزية: Beaver) وإسمه العلمي: Castor هو من الحيوانات التي تتبع فصيلة القندسية وهو ينتمي إلى رتبة القوارض، يسكن ويتكاثر في البيئات المائية في الغابات بجوار البحيرات والأنهار حيث عمله الرئيسي هناك هو بناء السدود من أخشاب الأشجار التي يقوم بتقطيعها بواسطة أسنانه القوية حيث يعثبر هذا الحيوان الصغير المهندس الأكثر مهارة في بناء السدود بين السموريات وكافة الحيوانات في عالم الحيوان.

كم مدة الحمل عند القندس؟

تستمر فترة حمل أنثى القندس 61 يوماً، وتلد عادة 2-3 صغار ، وتستمر الأم في إرضاع صغارها لمدة تصل 3 أشهر. وبعد عام تقريباً ينفصل الصغار عن الأم لتكوين أسرة خاصة بهم، يبلغ طول ذكر القندس البالغ حوالي 125 سم بينما يصل طول ذيله 50 سم ويزن تقريبا 16 كيلوغرام.

حياة القندس

تنمو قواطع القندس دون توقف ولا تُبرى إلا عندما يقرض بها وهو ينشط من الغسق حتى الفجر، ويبني عند ضفة النهر حواجز تشكل سدوداً لبحيرات صغيرة : هي مملكته، يبني كوخاً بالأغصان في وسط الماء أو يوسعُ جحرة على الضفة، يحضّر خزانة طعامه : وهو مؤونة من الخشب الاحتياطي لأيام الشتاء .

وعند حدود أرضه يبني مصاطب للاستراحة، ومكاناً للطعام ومسارب للانتقال من النهر إلى الغابة، مع ممرات مختصرة (قادومیات)، يحفر قنوات للعبور من بحيرة إلى أخرى دون أن يمرّ على أرض جافّة.

نرشح لك أيضاً موضوع : معلومات عن القندس .

حطّات لا يعرف التعب

ومن أجل ذلك يحتاج إلى قطع كمية من الأشجار، ليس من شجرة تصمد أمامه ولا واحدة تدفعه إلى اليأس، ينتصب على قائمتيه الخلفيتين ويقرض الجذوع بقواطع طويلة حادة يبري الجذع وهو يدور حوله كما يبرى القلم، ثم يقطع الشجرة التي يوقعها أرضاً، إلى دوائر يحملها على الماء، تستخدم الأغصان للبناء. ويقضم الأوراق والقشور والأغصان الطرية بقرقعةٍ عالية، أو يخزنها للشتاء .

ندعوك أيضاً لتصفح : حيوان يبني السدود .

كيف يبني الحاجز؟

يضع أغصان ضخمة في اتجاه التيار، يثبتها في قعر الماء، يضع فوقها أغصاناً صغيرة، يطيّن الفتحات بالوحل والحشائش. يسهر باستمرار على السدود ویسد ما يطرأ عليها من ثغرات.

مملكة القندس

لا يخرج القندس من کوخه في الشتاء إلا للبحث عن طعامه في الجوار أو لقضاء حاجته، عندما يشتد البرد يوطّد القندس کوخه. يلتقط من قعر الماء الحصى والوحول يركمُها في الثقوب بقائمتيه الأماميتين، وبذنبه يصقل هذا النوع من الملاط .. يصبح کوخه عندئذ عازلا وغرفةُ الجلوس عنده محمية مصانة .

في داخل الكوخ كل شيء في غاية الترتيب: لا يكاد القندس يخرج من الماء حتى يتقطّر ماؤُه في الرواق ثم يدخل في حجرته . هناك يوجد العش جافاً مبطناً بقطع من الخشب، ينظّف مرتين في الشهر تقريباً. يكون دافئاً حتى عندما يسقط الثلج في الخارج. يتصاعد من ثقب التهوية في أعلى الكوخ خيط من البخار كما لو أنك تتنفس خارجاً في طقس بارد، وعندما تبدأ أيام الصحو والطقس الجميل يستعيد القندس نشاطه.

تنتظر الأنثى في الكوخ ولادة أربعة صغار، تجيد المولودات الجديدة السباحة منذ ساعاتها الأولى ولكنها لا تغادر الكوځ في الأسابيع الأولى أبداً، ترضعها أمها شهراً كاملاً. وبعد ذلك تصبح قواطعها قادرةً على قرض الأطعمة القاسية ! ويكون بإمكانها بعد سنتين أن تقطع الأشجار، على مثالي آبائها، وتبني السدود والأكواخ. وتذهب لتؤسّس عائلة جديدة وتعد مملكة جديدة على امتداد النهر .

تستطيع القندسُ الأم أن تحمل صغيرها في الماء على ظهرها أو على ذنبها، وتستطيع القندس الأم أيضا أن تسيح حاملة صغارها بين أسنانها.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *