التخطي إلى المحتوى
كيف تطير الطيور

كيف تطير الطيور؟ 

في الطيران الحقيقي يضرب الطائر الهواء بجناحيه ليبقى في الهواء ولكن بعض الطيور تنزلق في الهواء لأنها تستخدم تيارات الهواء أكثر من ضربات الجناح .

أول شيء يفعله الطائر عندما يرغب في الطيران هو خفض جسده، ويثني ساقيه، وينشر أجنحته، ثم تصويب ساقيه وينفذ في الهواء، واليبدء بعدها في ضرب الهواء بجناحيه.

وحالما يركب الطائر الهواء فانه يخفض جناحيه الى أسفل لكي يندفع إلى أعلى، وتتشبت ريشات الجناح الكبير، والتي تسمى بالريش المحيط، بحيث لا توجد بينها أي ثغرات تسمح بمرور الهواء من بينها .

كيف تطير الطيور

كيفيّة تحليق الطيور

تطور الطيران

وكانت الطيور الأولى غير قادرة على الطيران بشكل جيد، فإن أجنحتها لم تكن قوية بما فيه الكفاية، ولم تتشكل عظامها بالشكل الصحيح، ومع مرور الوقت، تكونت لمعظم الطيور أذرعة طويلة والمزيد من الريش لتساعدهم على الطيران الجيد، وأصبحت العظام جوفاء وقل وزنها ، وتشكلت للطيور بداخل أجسامها جيوب مليئة بالهواء، مما أدى إلى خفة وزنها. وتسمى هذه الجيوب الأكياس الهوائية.

لتتعرف على كيف يطير الطائر نقترح عليك موضوع : كيف يطير الطائر

التحميل على الهواء

فتحات الجناح مفتوحة وتغلق عندما يتحرك الطائر أجنحته ليطير، حينما يضرب الطائر بجناحيه إلى الأسفل يكون الريش مغلق تماما لدفع الهواء أدناه، وحينما يضرب يضرب الجناح للأعلى فإن الريش يفتح للسماح للهواء بالمرور. بهذه الطريقة الطائر لا يبذل جهدا كبيرا لدفع الهواء فوقه فإنه يرفع جناحيه.

الانزلاق

الطيران الحقيقي يتطلب جهدا كبير، مما يعني أن الأجنحة تضرب للأعلى وللأسفل بحيث يبقى الطائر في الهواء إلا أن الأجنحة تضربان للأعلى وللأسفل كي يبقى الطائر محمولا في الهواء، ولكن بعض الطيور لا تضرب بجناحيها طيلة وقت بقائها في الهواء فهي تستعمل التيارات والنسمات للتحرك أو البقاء في الهواء. ويسمى هذا النوع من الطيران الانزلاق، والطيور التي تنزلق أجنحتها طويلة جدا في كثير من الأحيان لديها إمكانية استعمال التيارات الهوائية وأسمائه قدر الإمكان.

 

اذا دققنا النظر في الريشة تحت المجهر فاننا نرى الشوارب التي تتركب من النصل كما ترى الشويربات الصغيرة المتراكبة على جانبي كل شارب، وتحمل الشويربات أصغر منها لكل منها خطاف عند نهايته، وتعمل الخطاطيف الدقيقة التي تبرز من الشويربات الصغيرة على تماسك الشويربات ، وهذا يؤدي الى تكوين النصل الرقيق جدا ولكنه متين جدا وأملس، وعندما تنفصل خطاطيف الشوارب تبدو الريشة مشعثة .

والريش الناعم الذي يغطي جسم الأفراخ (الكتاكيت) يسمى الزغب، ولا توجد خطاطيف في الريش الزغب فلا تتماسك شواربه ، وللطيور البالغة كساء تحتى من الزغب يوفر لها الدف، وتتركب الريشة من قلم ونصل، والقلم هو الدعامة المركزية للريشة، ويتركب النصل من صفوف من الشوارب منتظمة في صفوف متلاصقة على جانبي القلم، وتتشارك الشوارب بخطاطيف بحيث يكون للريشة سطح أملس .

عندما تتم ضربة الجناحين إلى أسفل يرتفع الجناحان من أجل الضربة العلوية، ويصبح الجناحان مرنين ومقوسين بدلا من أن يكونا جامدين كما كانا في الضربة السفلية، وهكذا يجعل العضلات أقدر على رفع الجناحين، وينفتح الريش المحيط قليلا بحيث تظهر فجوات يمكن للهواء أن يمر خلالها .

وعند إتمام الضربة العلوية ، يصبح الجناحان جامدين مرة أخرى، وينغلق الريش المحيط فيمنع الهواء من المرور خلاله، ويصبح الجناحان سطحا جامدا في مواجهة الهواء الذي يقع تحتهما، وعندئد تنقبض عضلات الطيران الكبرى فتجذب الجناحين مرة أخرى إلى أسفل محدثة ضربة سفلية أخرى .

وتستخدم النسور أعمدة الهواء الساخن لتنزلق في السماء، وتسمى هذه الأعمدة الأعمدة الساخنة، وهي ترتفع عن سطح الأرض عندما تقع عليه أشعة الشمس، وتبقى النسور فوق هذه الأعمدة الساخنة حتى يقع بصرها على حيوان ميت أحيوان يموت مما يمكن أن يصلح غداء لها، وعندئذ تهبط نحو فريستها .

يمكن للطائر الصخاب (الباتروس) أن ينزلق في الهواء عبر الاف الاميال دون أن يضرب الجناح ضربة واحدة، ولهذا الطائر جناحان طويلان جدا، وهو يعيش فوق المحيطات، مستخدما تيارات الهواء المرتفعة الأمواج لكي يعلو بنفسه ويظل محمولا في الهواء.

ترفرف الطيور الطنانة أمام الزهور لكي تمتص منها الرحيق، وعندما يرفرف الطائر يتحرك جناحاه بسرعة إلى الخلف والى الأمام ويظل في مكان واحد، وتضرب أجنحة الطيور الطنانة أكثر من 80 مرة في الثانية .

يتغدى صقر الجراد أساسا بالجرذان والحشرات وديدان الأرض ، وهو يظل في السماء دون حراك ورأسه في الريح ، ويبحث عن شيء يأكله.

اخيرا، تابعتم معنا موضوع عن كيف تطير الطيور من موقع عالم الحيوانات ، نتمنى ان ينال إعجابكم وللمزيد من المواضيع المفيدة والشيقة يمكنكم تصفح قسم: عالم الطيور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *