الضفدع يتنفس في الماء

ذكرنا سابقًا أن الشرغوف يعيش في الماء ، لذلك يتنفس الشرغوف من خلال الخياشيم الداخلية ومن خلال الجلد ، وتتطور الرئتان أثناء تحول الشرغوف إلى ضفدع بالغ ؛ مما يمكّنه من العيش على الأرض واستنشاق الهواء الجوي ، وتلعب الرئتان دورًا مهمًا للضفدع أثناء وجوده في الماء ؛ وذلك لأن ملء الرئتين بالهواء يساعد الضفدع على الطفو على سطح الماء.

الضفدع الأخضر
الضفدع الأخضر

يتمكّن الضّفدع من التّنفس دون الحاجة لوجود عضلة الحجاب الحاجز أو الأضلاع التي تُنظّم الضّغط في الرئتين لدى البشر والتي تسمح بدخول وخروج الهواء من الرّئتين؛ وذلك لأنّ تنظيم ضغط الهواء يتمّ عن طريق فتح وإغلاق فتحتي الأنف، وعند الشهيق تنخفض قاعدة الفم للأسفل فتتوسّع الحنجرة، ثمّ يفتح الضفدع فتحتيّ الأنف؛ ممّا يسمح بتدفّق الهواء إلى الفم، ثمّ يغلق الضّفدع فتحتي الأنف، وتبدأ عضلات قاعدة الفم بالانقباض للسماح بتدفّق الهواء من الفم إلى الرّئتين.

للتخلص من ثاني أكسيد الكربون. تتحرك قاعدة الفم للأسفل ، فيتم سحب الهواء من الرئتين إلى الفم ، ثم يفتح الضفدع فتحات الأنف مرة أخرى ، وتتحرك قاعدة الفم لأعلى لدفع الهواء باتجاه فتحتي الأنف ، ويتنفس الضفدع عندما يكون مغمورة في الماء من خلال الجلد ؛ يتكون جلد الضفدع من أنسجة رفيعة شديدة النفاذية للماء وتحتوي على شبكة واسعة من الأوعية الدموية ؛ وهذا يتيح للغازات المذابة في الماء أن تنتشر بين الجلد والأوعية الدموية بسهولة.

الضفدع الصالح للأكل
الضفدع الصالح للأكل