التخطي إلى المحتوى
ماذا يأكل الاسد

الأسد

منذ فجر التاريخ صور الأسد في الفن وأشير إليه في الشعر والأساطير، ويعتبر هذا القط القوى العظيم أشهر حيوان على الأرض، ولا يحتاج إلى وصف، وفي الأزمنة القديمة فانه قد سكن آسيا الصغرى وأوروبا أيضاً، لكنه اليوم بالإضافة إلى مجموعة صغيرة تتواجد في الهند فإنه يعيش أساسا بأفريقيا حيث يعرف باسم (السمبا).

ومع أن الأسد يزن أكثر من 400 لبرة ويمتد طوله إلى حوالي ستة أقدام بخلاف الذيل، فانه يستطيع أن يتسلق الأشجار، وأن يسبح، وأن يعدو مثل الريح، وأن يقفز قفزات تبلغ أربعين قدما. والأسد صياد ماهر بالرغم من أن الذكر كسول لدرجة أنه يترك شريكته تصيب له الطعام، ويستطيع الأسد أن يقتل جاموساً ، و تمساحاً ، وأحيانا فرس نهر بطعنات من مخالبه، لكنه عندما يشيخ ويفقد أسنانه ، فان على السمبا ، أن يحتفي بأي طعام يجده ، حتي بـالحشرات . وفي هذه الحالة فانه يستمر في الزئير ، ربما ليذكر الجميع أنه ما يزال ملكا .

ماذا يأكل الاسد

الأسد حيوان يستطيع أن يفترس أي حيوان يمكنه مهاجمته وقتله، لكن معظم ضحايا الأسد يبلغ وزنها 50 إلى 300 كيلو غرام، والحيوان الأكثر إصطياداً هو الحمار الوحشي تليه الزرافة ثم الخنزير…، فيأكل الأسد ما يصل إلى 7 كيلو غرام من اللحم يومياً، في حين أن اللبوءة تأكل فقط 5 كيلو غرام، لا يتناول الأسد فقط أكثر كمية بل يأكل أولا من الفريسة، وينال أفضل جزء في الفريسة .

حياة الاسد

يقضي الأسد معظم وقته مستلقي تحت الأشجار أو الصخور، حيث يقضي ما يصل إلى عشرين ساعة من يومه في حالة الراحة، وقد نشط في أي وقت من اليوم، ويمضي الأسد حوالي ساعتين من المشي، أما الأكل فقد يحتاج إلى خمسين دقيقة لذلك، وتعيش الأسود على شكلين : (الهجرة ، وزمرة) .

التناسل عند الأسد

لا يوجد موسم معين للتكاثر بالنسبة للأسود، يمكن أن يكون ذلك في أي وقت، لأن الإناث عديدة النزوات، فمعظمهم ينجب قبل أربع سنوات، حيث يتكاثر الأسد مع اللبؤة بين عشرين وأربعين مرة في اليوم، خلال فترة التزاوج، وتصل مدة الحمل حوالي مائة يوم، وعدد الأشبال التي تنجبها الأنثى من واحد إلى أربعة .

هل تعلم ؟

أن الأسد المغير يستطيع أن يقطع مسافة ثلاثمائة قدم في أربع ثوان، وأنه بتزاوج أسد مع نمرة ينتج هجين يسمى (اليتجون).

حقائق عن الأسد

  • إن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يفزع منه الأسد ، فانه عندما يلحظ له أثرا يجرى هارباً أو يحاول تجنبه، لكنه إذا حوصر فإنه يقاتل بشراسة .
  • تقوم ذكور الأسود بانتقاء أفضل أجزاء الفريسة التي تجرها اللبؤات، وفي بعض الأحيان فإنهم يبتعدون عن الفريسة بسبب الروائح الكريهة التي تفرزها الظربان الأفريقية .
  • تقوم الأسود بتحديد مناطقها بعلامات من مخالبها على الأشجار وأحيانا فانه عندما يتوغل دخيل في منطقة نفوذ أسد آخر فإن معركة بائسة تجرى بسبب ذلك ، لكنه من النادر أن تنتهي تلك المعركة بمأساة .
  • وتوجد للأسد شوكة عظيمة في مؤخرة ذيله تحت خصلة الشعر ، وكانت هناك قصة تروى عن ذلك مفادها أن الأسد كان يستعملها لعقاب أشباله سيئ التصرف، لكن الواقع أن الأسود أباء مثاليون يسمحون لأشبالها بالحرية الكاملة في اللعب .
  • تقوم الذكور بالصيد مرة كل يومين، لكن على اللبؤات أن تقوم بالصيد مرة كل يوم للوفاء بحاجاتها وحاجات أشبالها، وبينما تقفز اللبؤة على الفريسة فان الأشبال يراقبون ذلك حتي يستطيعوا إتباع هذا المنهج عند نموهم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *