معلومات عن الخفافيش

الخفافيش

الخفافيش هي الثدييات الوحيدة القادرة على قضاء رحلة حقيقية. حيث تملك أصابع ممدود للغاية وغشاء الجناح تمتد بين، الجناحين تساعدها على قضاء رحلة طويلة، تعيش هذه الحيوانات في جميع أنحاء العالم تقريبا باستثناء القارة القطبية الجنوبية. ويمكن العثور على ما يقرب من 1000 نوع من الخفافيش في جميع أنحاء العالم. في الواقع، الخفافيش تشكل ربع جميع أنواع الثدييات على الأرض!

معلومات عن الخفافيش

الخفافيش هي الحيوانات الليونة الوحيدة التي تطير، أما الحيوانات اللبونة الأخرى كالسناجب الطائرة والفلنجر الطائر فهي في طيرانها ، اقرب إلى الانزلاق منها إلى الطيران (السنجاب الطائر)، يستطيع الخفاش أن يطير لان عظام اصابعه الطويلة ذات نسیج شبكي يغطيها كلها ، ولان عضلات كتفيه القوية تستطيع أن تجعل هذين الجناحين يخفقان .

تعيش الخفافيش في كل أنحاء العالم وهي تقتات الحشرات بالدرجة الأولى ومنها ما تعيش على الثمار. في بريطانيا أربعة عشر نوعا من الخفافيش ، وأكثرها إنتشارا هو الخفاش النموذجي المعروف بالبیبیسترال، مدى انفتاح جناحيه 21 سنتيمترا وهو مغطي على ظهره بفرو حريري أسمر ضارب إلى الحمرة، شاحب باهت على بطنه. له رأس عريض وخطم غير حاد وأذنان مثلثنان.

خفافيش البيبيسترال

خفافيش البيبيسترال هذه تنشط في الصيف منذ المغيب حتى قبيل شروق الشمس، وتنام منفردة أو في مجموعات في شقوق في السقوف أو خلف الانابيب أو وراء الميازيب أو في أشجار مجوفة، وهي حين تنام تتدلى رؤوسها إلى أسفل متعلقة بمخالبها المنحنية الطويلة في قائمتيها الخلفيتين، ثم إن الخفافيش تستعمل مخالبها لصقل فرائها، ومن طعام هذه الخفافيش الذباب والبعوض والخنافس الصغيرة التي تلتقطها وهي طائرة في الفضاء.

حياة الخفافيش

وبين نهاية تشرين الأول (أكتوبر) ونهاية آذار (مارس) تقريبا تنام الخفافيش نومها الشتوي الطويل بسبب انعدام الحشرات . لخفافيش البيبيسترال هذه كما لكل الخفافيش الأخرى التي تطير في الليل وتأكل الحشرات ، عيون صغيرة ذات بصير ضعيف. تجمع طعامها وتتجنب الاصطدام بالأشياء الأخرى بطريقة اعتماد الصدی لتحديد المواقع. تصور مثلا انك أذا وقفت أمام جدار أو بقرب ثلة وهتفت ، ارتطمت أمواج ندائك بالجدار أو بالتلة ورجعت الأصداء إلى أذنيك . وتكون عودة الصدى اليك أکثر سرعة كلما كنت أقرب إلى الجدار أو التلة وقد كان ربابنة المراكب يلجأون إلى هذه الطريقة المعرفة طريقهم في الليل بين جبال الجليد العائمة والمرتفعات. كانوا يطلقون صفاراتهم فيقدرون مدی بعدهم أو قربهم من الجبال الجليدية العائمة والمرتفعات من معرفة الوقت الذي يستغرقه الصدي للعودة اليهم، وهكذا يزعق الخفاش مرسلا اصواتا عالية التردد فوق السمعية بحيث يتعذر على الإنسان أن يسمعها، لكن اصداء هذه الاصوات تعطي الخفاش صورة صوتية عن كل شيء حوله .

وصف الخفافيش

للخفافيش آذان مكيفة خصيصا لمعرفة طريقها بواسطة السمع، في الأذن عضلة يسدها الخفاش عندما يزعق ثم تتفتح في الوقت المناسب لالتقاط الصدي ، وفي داخل الاذن أذينة بجانب ثقب الاذن لعلها هي التي تسعف في معرفة الاتجاه. ولبعض الخفافيش بدلا من الأذينة ، صفيحة في الأنف على شكل نعل حصان، و باقتراب الخفاش من شيء ما ينتصب النعل ليشكل صحنا ثم يعود إلى الانخفاض بابتعاده عن الشيء. والكثرة الغالية من الخفافيش تزعق من خلال أفواهها المفتوحة الا الخفافيش التي لها صفيحة بشكل نعل الحصان. فانها تزعق من خياشيمها. أما الخفافيش التي تعيش على الثمار فلها عيون كبيرة ويرجح أنها ترى طريقها , وهي تطقطق بالسنتها لاحداث الأصوات والأصداء ..

توالد الخفافيش

تلد أناث الخفافيش مرة في السنة، يولد الخفاش أعمى وعاريا وتضعه أمه في جيب تصنعه بطي ذنيها إلى الامام ، ثم تعطيه أحد ثدیی صدرها حيث يندلی متعلقا بقرائها بمخالبه، ويبقى هذا الخفاش الصغير كذلك نحو أسبوعين والأم تنتقل به طائرة وهو في هذا الوضع . أما حین یكبر فتعلقه بقائمتيه الخلفيتين في مكان مأمون بينها تطير هي إلى حيث تأتي بالطعام، ثم تعيده الى صدرها حين ترجع، وفي خلال نحو ثلاثة أشهر پبدأ الخفاش الصغير بالطيران.

أنواع الخفافيش

واضافة إلى خفافيش البيبيسترال والخفافيش ذات النعل ، تنتشر في بريطانيا كما في أنحاء أخرى متعددة من العالم خفافيش طويلة الأذان. اذناها تكادان أن تعادلا جسمها طولا . وأكبرها حجما يدعى الوطواط أو الخفاش الكبير إذ يبلغ مدى انتشار جناحه نحو 35 سنتيمترا وهو موجود في الغالب في الغابات.

إقرا المزيد عن : أنواع الخفافيش

في أميركا المدارية توجد الخفافيش المصاصة للدماء .. وكثيرا ما وصفت هذه الخفافيش بانها ضخمة الحجم تبحث عن ضحاياها ليلا لتمتص دماءها. فالإنسان الذي ينام واحدى قدميه غير مغطاة قد يجد في ابهام قدمه جرحا صغيرا امتصت منه هذه الخفافيش الدماء ليلا بسرعة شديدة بدون أن تسبب أي الم. واذا مصت خفافيش عدة من هذا النوع دم خروف ما أو ماعز أو جواد أدى ذلك إلى إصابة الحيوان بفقر الدم . على أن الخطر الأكبر هو أن الخفافيش تنقل الأمراض بهذه العملية .

وفي أفريقيا والهند خفاش ضخم مدى انتشار جناحيه نحو المتر، يسمى المصاص الزائف، وقد ظنه الناس المصاص الحقيقي لكنه في الواقع لا يؤذي وانما يعيش على الخفافيش الأخرى،في أميركا الوسطى خفاش يدعي الخفاش السمكي وهو حيوان قبيح المنظر له صفيحة غريبة الشكل على انفه، وإضافة إلى أكل الحشرات يطير هذا الخفاش فوق سطح الماء ويلتقط الأسماك والحيوانات المائية الصغيرة القشرية، ثم إن هنالك خفافيش صغيرة ذات لسان طویل على رأسه شعر صلب منتصب تمتص بواسطته رحيق الأزهار التي تفتح في الليل، أما الخفافيش التي و تأكل الثمار فتعيش في البلدان المدارية .

وهي تدعي في كثير من الأحيان بالثعالب الطائرة لان رؤوسها شبيهة برؤوس الثعالب، بعضها كبير يزيد مدى انتشار جناحيه على المتر ، وهي تتعلق في النهار بأباهم أقدامها في غصون الأشجار في مجموعات واجنحتها ملتفة حول أجسامها ، أما في الليل فنبحث عن التمار. وهذه الخفافيش مؤذية لأنها تجوف الثمار كالموز مثلاً.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *