التخطي إلى المحتوى
معلومات عن الزرافة

معلومات عن الزرافة

الزرافة عبارة عن حيوان ثديي طويل العنق، توجد في الغابات المفتوحة في أفريقيا جنوب الصحراء، وهي واحدة من الحيوانات الأكثر جمالا وإختلافا على باقي الحيوانات الأخرى، كما أنها أطول الحيوانات على وجه الأرض، ويمكن العثور عليها في براري السافانا في القارة الإفريقية.

طول الزرافة 

الزرافة

الزرافات هي حيوانات عملاقة حقا، ويمكن أن تنمو لتصل إلى 17 قداما وتزن ما يصل إلى 3000 رطل، الزرافات الذكور عادة ما تكون أكبر من الإناث، وصغار الزرافة يصل طولهم إلى 6 أقدام عند الولادة! الزرافات أيضا لها قلوب كبيرة، تزن أكثر من 20 رطلا، إنهم بحاجة الى هذه القلوب الكبيرة لضخ الدم على طول رقابتهم الطويلة.

خصائص الزرافة 

الزرافة لديها عنق طويل جدا مما يسمح لها بأكل الأوراق والنباتات التي تكون مرتفعة التي لا تستطيع الحيوانات الأخرى أكلها، على الرغم من طولها، رقبة الزرافة في الواقع تحتوي على نفس العدد من العظام كالعديد من الثدييات لكنها ببساطة أطول في الشكل، يؤدي العنق الممدود للزرافة إلى جسمها القصير، مع أرجل مستقيمة طويلة و رفيعة، وذيل طويل مع خصلة سوداء تساعد على إبقاء الذباب بعيدا، فالزرافة تميل إلى أن تكون بيضاء اللون مع علامات اللون البني التي تغطي جسمها (باستثناء ساقيها البيضاء)، علامات كل زرافة ليست فريدة من نوعها فقط، ولكنها أيضا تختلف اختلافا كبيرا فيما بينها من حيث الحجم و اللون الأبيض الذي يحيط بها، جميع الزرافات لديهم عيون كبيرة، مع ارتفاعهم يعطيهم رؤية ممتازة، ولديها قرون صغيرة على الجزء العلوي من رؤوسها.

سرعة الزرافة 

على الرغم من أن الزرافات تبدو غير واضحة، فهي في الواقع رشيقة إلى حد ما يمكن أن تصل سرعتها إلى 30 ميلا في الساعة.

غذاء الزرافة 

الزرافات هي حيوانات عاشبة، وهذا يعني أنها تأكل النباتات بدلا من اللحوم، إنهم يستخدمون أعناقهم وألسنتهم الطويلة للوصول إلى أوراق الأشجار، أنواعهم المفضلة من الأوراق هي من شجرة السنط، فالزرافات لا تحتاج إلى شرب الماء في كثير من الأحيان لأن هناك الكثير من الماء في الأوراق التي تأكلها، ومع ذلك عندما تشرب المياه، فإنها تستطيع أن تشرب عدة كالونات في وقت واحد، هذا أمر جيد لأن الزرافة لديها صعوبة عند الإنحناء أثناء الشرب، لأنها في تلك الوضعية تكون مهددة بالأسود التي تتسلل حولها!

التكاثر عند الزرافة 

الزرافة يمكنها التعدد في الزوجات إلى حد كبير مع عدد قليل من الذكور المهيمنة الراغبة في التزاوج مع الإناث المخصبة، يمكن أن يحدث موسم التكاثر عند الزرافة في أي وقت خلال السنة، ومع ذلك يحدث التوالد في البرية عادة خلال موسم الجفاف ويمكن أن تحدث الولادات في الأسر على مدار السنة، الزرافات تصل إلى النضج الجنسي في الأسر حوالي 3 إلى 4 سنوات من العمر، والذكور لا يمكنها التزاوج عادة حتى تصل إلى 6 أو 7 سنوات من العمر.

ماذا يسمى صغير الزرافة؟

تسمى الزرافات الصغيرة بالخيلف، يمكنهم المشي في غضون بضع دقائق من ولادتهم، و الزرافات الصغيرة تكون عرضة للحيوانات المفترسة وكثيرا منهم لا يبقى على قيد الحياة في الأسبوع الأول من الولادة، وتقوم أمهاتهن بكل ما في وسعهن لحمايتهن، فالزرافة يمكنها أن تنمو بسرعة كبيرة ويمكن أن تنمو أكثر من 2 بوصة في يوم واحد! وتتم رعايتهم لمدة سنتين حتى يقدرن على الإعتماد على أنفسهم.

صوت الزرافة

من المعتاد أن الزرافة تبقى صامتة طول الوقت، إلا أنها يمكن أن ترفع صوتها والذي يسمى الطنين أو الأزيز، وهذا الصوت تم إكتشافه مؤخراً، لأن العلماء كانو يعتقدون أن الزرافة ليست لها احبال صوتية، وبما أن أذن الإنسان تسمع من 200 الي 20000 هرتز، فالزرافة صوتها فقط 90 هرتز ولا يسمع إلا في الليل.

الزرافة وخطر الانقراض

مثل العديد من الحيوانات الكبيرة في أفريقيا، انخفضت أعداد الزرافات خلال القرن الماضي، وفيما مضى كانت الزرافات تتواجد بكثرة في نطاق واسع من السفانا في معظم القارة الأفريقية، لكنها الأن لا يتبقى إلا القليل منها في شرق أفريقيا، وهذا النقص راجع إلى الصيد الغير العقلاني، لأن الزرافة هي المصدر التقليدي للجلد والشعر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *