التخطي إلى المحتوى
معلومات عن القط البري

القط البري

القط البري أو الهر البري أو السنور البري يعرف علمياً بإسم: (Felis silvestris) هو قط صغير الحجم، طوله مابين 44 إلى91 سم، ينتشر في معظم أنحاء أوروبا والأجزاء الغربية من آسيا وأفريقيا. يعد الهر البري الأساس لجميع سلالات القطط المستأنسة في الوقت الحاضر، كما يعرف عنه أنه صياد محترف حيث يقوم بإصطياد الطيور والثدييات الصغيرة مثل مثل الأرانب والجرذان كما يمكنه صيد الحيوانات المشابهة له في الحجم والطول.

معلومات عن القط البري

حين تشاهدونه لاول مرة ينتزع منظره منكم عبارة (ما أجمله من قط) تعجباً، كلا أمعنوا فيه النظر مليا لتقفوا على البون بينه وبين القط الأليف حيث جاء السنور أکبر رأساً قاطب العينين الفاقعتين رهيب النظرات طرف ذيله أبتر غير مستدق.

ثم أنظروا كيف أن قائمتيه الخلفيتين أطول من الأماميتين بشكل ملحوظ كما ينبغي الوثاب محترف مثله، ولاحظوا الخطوط التي يزدان بها فروه : لكل السنانير أربعة على رأسها وعلى طول ظهرها، بينما تزدان قوائمها وذيلها بحلقات داكنة، حاولوا بعد ذلك أن تخمنوا مبلغ طوله، بمجرد النظر إليه وبمنأى عن مخالبه الخطيرة : إنه يزيد بكثير على المتر الواحد ابتداء من الرأس حتى الذيل وإنه اذن هر بري بالمعنى الصحيح ولكن ها هو يتوارى : لقد اختفى في طرفة .

این هو الآن يا ترى ؟ لا يستقر به المقام : فتارة يربض في تجويفة باحدى الاشجار وتارة أخرى يختبيء في شق بإحد الصخور حتى ولو كانا مسكونين وفي هذه الحالة ينال هرنا اقصی مرامه لانه يستطيع بذلك أن يأكل وينام دون حاجة للتنقل، وهو حيوان مكار بمعنی الكلمة يتوغل بين اكثف النباتات للافلات من الصيادين وينتقي فرائسه بعناية متفاديا ازعاج الحيوانات التي تكبره حجماً ولا يترك أثراً لمروره أبداً، إن اللفظة التي يمقتها أكثر من سواها هي  (القفص) .

⇐ نرشح لك أيضاً:

هل كنتم تعلمون ؟

أن السنور أسرع الحيوانات غضباً ولذا فإنه لا يذعن للتدجين .. وإن من المحتمل العثور عليه في المناطق الجبلية وحتى على إرتفاع ألفي متر ؟

حقائق عن السنور البري

  • الغذاء المفضل للهررة البرية يتكون اساساً من الأرانب البرية والداجنة والقواضم ونتاج محاضن الطيور والثدييات الصغيرة.
  • في سرور وهدوء يعود بطلنا إلى وكره حاملاً فريسته بين أنيابه فيحظى بما يستحقه من حفاوة غير أنه لا يمنح نفسه قسطاً من الراحة إلا بعد توفير طعام يكفي الأسرة الجديدة لعدة أيام .
  • على الرغم من أن حيواننا الشرس بعيش عادة بمفرده متجولا باستمرار فإن نظرة أسرة من هرة تجعله يألف ركنا معينا من الغابة، وحينئذ فأي وفاق وأية مداعبات، واي شجار وعواء وعراك مع الغرماء والمنافسين .
  • يعرف متوحشا كيف يستفيد من وقته، ومع أنه يقضي ساعات عدة في ترقب سمكة ينشب فيها أظافره الا أنه بعد تمام العملية سيؤكد لكم بأن تلك الوجبة تستحق العناء.
  • الام الهرة دائمة الدعة والحدب على صغارها ما عدا في حالات الخطر على النفس، حينئذ فكل يهتم بذاته، قفزة وهروب، ثم تبكي ولكن في مأمن على نسلها الفقيد .
  • ليس للهر البري عدا عدوين لدودين الانسان المسلح بالبندقية وفخاخ الصيد، وبالفعل فإن صياديه المتحمسين يهابونه وبعضهم يحمل للأبد أثار جراح مخالبه الحادة .
  • بالغ الخفة، شديد المكر يعرف الهر البري كيف يتجنب المأزق المهلكة ولكنه يعرف أيضاً كيف يعرض للخطر العديد من حيوانات الغابة من الطيور الصغيرة إلى صغار الظبي .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *