معلومات عن حيوان الأسد

 

حيوان الاسد

كانت الأسود موجودة في بريطانيا وجنوبي أوروبا وجنوبي آسيا وفي أفريقيا منذ الوف كثيرة من السنين، وفي الوقت الحاضر فقد ملك الحيوانات معظم أراضي مملكته، وباستثناء بعض الأسود المحصورة في منطقة خاصة في غربي الهند فإن الأسود لم تعد موجودة إلا في أفريقيا . وعدد الأسود الموجود في الوقت الحاضر أقل مما كان عليه منذ 100 سنة أو منذ 50 عاما، والقسم الأكبر منها موجود في الوقت الحاضر في شرقي أفريقيا .

معلومات عن الأسد

الأسد أکبر السنوريات الكبيرة ( فصيلة القطط )، وهو يعيش في أفريقيا على صيد حمر الوحش المخططة والظبأ، وقد يصطاد أي شيء حين يكون جائعا، وعلى رغم قوته العظيمة هذه، فقد يتحول عندما يكبر أو يضعف أو يصاب باذی الى مقتنص للانسان، عند ذاك لا بد من قتله، ويمكن للأسد في حالته الصحية الجيدة أن يكون مؤذيا للفلاحين بمهاجمته الماشية، ولذلك دأب الناس على اقتناص الأسود حماية لأنفسهم ولماشيتهم . ولكن ينبغي أن نذكر أيضا أن الناس يصطادون الأسود للرياضة أيضا .

للأسد المكتمل النمو بفروته المعفرة ، أو السمراء المائلة إلى الإصفرار، ولبدته الضخمة الأنيقة ، منظر رائع . لقد كان الأسد ولا يزال رمزاً للقوة والعظمة لذلك رسم وأقيمت له التماثيل ، وقد يبلغ طول الأسد المترين وله ذيل قوي يكاد يبلغ طوله المتر. واللبوءة أقصر منه ولا لبدة لها، ومع أن لبعض الأسود فروات سمراء طويلة أو سوداء فإن بعضه الآخر قد يكون ذا فروة قصيرة أو بلا عفرة البتة .

حياة الاسود

الأسود واللبوءات والأشبال تعيش معا في وحدات عائلية تعرف بالمجموعات. وقد تتألف المجموعة من اثنين أو ثلاثة فقط وقد تبلغ الأربعين أحيانا . وقد يكون في المجموعة عدد من الأسود المكتملة النمو إلى جانب اللبوءات والأشبال، كما أنها قد تتألف من لبوءات وأشبال فقط، وكثيراً ما تقوم المجموعة كلها بعملية الصيد متعاونة في مهاجمة حيوان كبير کالجاموس ، لا يستطيع أي منها بمفرده أن يتغلب عليه، وقد تنصب كمينا اذ يربض أسد أو اسدان بين الأعشاب بينما تقوم أسود أخرى بمطاردة الظبأ وتطويقها للاتجاه نحو الكمين . واللبوءة هي التي تقتل الفريسة عادة. لكن الأسد هو الذي يأكل أولا ولا تأكل اللبوءة والاشبال إلا بعد أن يأكل الأسد كل ما يريده، ولذلك نقول لمن نال القسم الأكبر من شيء ما أنه نال (حصة الأسد).

ولهذه السنوريات الكبيرة عادات کسل شأنها في ذلك شأن كل السنوريات، وبعد أن تأكل حتى الامتلاء تستلقي في الظل وتنام أو تتمدد في شبه اغفاءة وتهضم طعامها . وقد تتمدد في بعض الأحيان على ظهرها وترفع قوائمها في الهواء فتبدو كأنها عاجزة عن إیذاء أحد، ولا تخشاها الحيوانات الأخرى وهي في مثل هذا الوضع فكأنها تعلم أنها لن تؤذيها لانها شبعانة، ولكنها حين تجوع تبدي طاقة كبيرة على الوثوب، وهي تستطيع أن تركض بسرعة اذا لزم الأمر، وتستطيع أن تقفز بقوة . وقد شوهد الاسد يقفز مسافة 12 مترا أو يثب إلى ضفة عالية يبلغ ارتفاعها أربعة أمتار.

صغير الاسد

تولد أشبال الاسود عمياء كجراء الهرة ، ذات فروة مرقطة . ثم تفتح عيونها عندما تبلغ اليوم السادس من عمرها، لكنها لا تفطم عن الرضاع حتى الشهر الثالث، وحين تبلغ الاشبال الأسبوع الرابع أو الخامس تبدأ باللعب كجراء الهرة فتربض أو تقفز أو تطارد أي شيء يتحرك ، وهي حركات تدريبية على الصيد، واذا بلغت الشهر الثالث تبدأ بالتدرب على الصيد مع أبويها بصورة جديدة. أما عملية الجماع فلا تبدأ بها الا حين تبلغ السنة الثانية وتصل ذروة قوتها في سنتها الخامسة ، وقد امتدت حياة الأسود في حدائق الحيوانات إلى الثلاثين سنة لكنها لا تبلغ هذه السن في البرية عادة ..

قريب الاسد (النمر)

النمر البنغالي المكتمل النمو كبير بحجم الأسد ورائع مثله، لكن الكثير من النمور أصغر من الأسود حجما وقد جاءت النمور في البداية من سيبيريا. ومع أن الكثير من النمور تعيش في الوقت الحاضر في بلدان حارة كالهند وجاوی وسومطرة فانها تجد في الحر المضايقة والارهاق الشديدين. لذلك تتمدد خلال ساعات الحرفي النهار بين الأعشاب الطويلة وفي المغاور والأبنية الخربة حتى في المستنقعات أو في برك الماء غير العميقة، ولا تخرج للصيد إلا في الليل .

وللنمور في البلدان الباردة فروة سميكة باهتة اللون خشنة شعثاء ، أما النمور التي تعيش في الغابات الحارة فلها فروات صفراء ذات خطوط سوداء تمكنها من التخفي المدهش في بيئاتها الطبيعية الغابية، ورؤية النمور أقل سهولة من رؤية الاسود لان النمور تعیش منفردة وتقوم بعملية الصيد في الليل وحدها، وهي تصطاد الغزلان والظبأ والخنازير البرية والحيوانات الصغيرة كالسعادين، وفي بعض الأحيان تهاجم حيوانات كبيرة كذكور الجواميس البرية وذلك بأن تثب على ظهورها وتكسر رقابها، وإذا قل الطعام تحولت إلى خطف الماشية واكل لحوم البشر. ثم أن النمور إذا كبرت وعجزت عن صید الحيوانات البرية هاجمت الانسان .

في الفصول الحارة يكثر النمر في التردد على ضفاف الأنهار والى الأعشاب الطويلة قرب المستنقعات، وقد يسبح النمر وراء فريسته في بعض الأحيان .

مواضيع ذات صلة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *