التخطي إلى المحتوى
معلومات عن حيوان الرنة

حيوان الرنة

الرنة أو كاريبو ويدعى أيضاُ الوعل (بالإنجليزية: Reindeer) (إسمه العلمي: Rangifer tarandus) حيوان ثديي من فصيلة الأيليات، يستوطن الأجزاء الشمالية من أوروبا وآسيا وغرينلاند وأمريكا الشمالية. يتراوح وزن الذكور البالغين إلى 300 كيلوغرام، بينما وزن الإناث مقارنة مع الذكور صغير جدا حيث أن وزن الإناث يصل إلى 60-80 غراماً، ويصل طول الذكور من متر ونصف إلى مترين أو أكثر بقليل، مع ذيل يصل طوله حوالي 15 سم إلى 20 سم.

الرنّة يعد من الحيوانات الإجتماعية فهو موجود في شكل قطعان أو مجموعة كبيرة، ومن أهم أعداء الرنة الذئب والدب والبشر.

معلومات عن حيوان الرنة

الرّنة من الأيائل تستخدم لجر الزحافات على الثلج، ولحمل الأوزان، وهي تقدم للإنسان حليباً ولحماً وكساءً، فماذا يمكن طلبه منها أكثر من ذلك ؟ فإن هذا الحيوان الأيّلي الكثير الإفادة، الذي تطارده الدببة والذئاب والوشاق الجائعة في الشتاء، هو حيوان ناعم يعيش مجتمعاً في قطعان. وثورته، وضربات القرون إلتي يكثر منها الذكر في مواسم غرامياته، غير كافية للنيل من الشهرة الطيبة التي يتمتع بها وسلاحه هو قرون متشعبة ضخمة وجسمه قوي (إرتفاعه عند العنق حوالي المتر)، يتدثر بمعطف ثمين من الفرو، ويستند إلى قوائم قوية محصنة بأظلاف وسيعة الفجوات تصلح للمسيرات الطويلة على الثلج.

وهذا الحيوان يقتات بالحزاز ( نبات يعيش على الصخور )، والأغصان الصغيرة، ولحاء الشجر والأشنة، و بالنسبة إلى سكان المناطق القطبية من بلاد إسکاندینافيا إلى أقصي سيبيريا الشرقية في الإتحاد السوفياتي، فإن إمتلاك رنة يوازي امتلاك بقرة، وحصان، وصديق كبير .

⇐ نرشح لك:

هل تعلم ؟

أن أكبر هدية تقدمها للرّنة، هي حفنة من الملح المعدني ؟ وإن فروة الرّنة المكونة من شعر أجوف مليء بالهواء، تعمل بمثابة فراشة عندما تسبح الرّنة ؟

موطن الرنّة

الرنة واحدة من الحيوانات التي تستوطن المناطق القطبية المتجمدة والشبه قطبية، وهي تنتشر على مساحات كثيرة حول العالم، حيث أنها توجد في الدول الاسكندنافية مثل النرويج والسويد وفنلندا وأيسلندا والدنمارك وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وغرينلاند وألاسكا شمال الصين وغيرها .

غذاء الرنة

يتكون النظام الغذائي للرنة عادة من مجموعة من الأعشاب والنباتات وذلك مثل: الزهور، والطحالب، والعوسج، وجذوع الأشجار، ولحاء الشجر، والأشنة، والصفصاف، لكن طعامه المفضل هو حزاز الصخر، بالإضافة إلى هذا كله يأكل أيضاً بيض الطيور والفطر في نهاية الصيف. معدته تتكون من 4 غرف، مماّ يعني أنه حيوان مجترّ.

تكاثر الرنة

تبدأ فترة التكاثر أو موسم التزاوج في نهاية سبتمبر حتى نهاية نوفمبر، في هذه الفترة يتقاتل الذكور في ما بينهم من أجل الفوز والأقوى يحظى بالأنثى، بعد التزاوج تأتي فترة الحمل وتستمر هذه الفترة مدة 45 يومًا، وبعدها تلد الأم مولودها الجديد وغالبا يكون صغير واحد، يستطيع المشي بعد ساعة من الولادة. تقوم الأم بتغذيته بحليبها بالإضافة إلى بعض النباتات، لكنه يمكن أن يستمر في الرضاعة الطبيعية حتى تلد أمه صغيراً أخراً.

حقائق عن حيوان الرّنة

  • قد يحدث ألا تكتفي أنثى الرّنة بأن يكون لها وليد واحد، فتميل إلى تبني وليد ثاني، تحاول إنتزاعه من إحدى رفيقاتها، ومن الطبيعي أن ترفض الأم الثانية التنازل عن ولدها، فتنشب معركة بين الإثنتين، وإذا خرجت الرّنة (المعتدية) منتصرة، فإنها تعتني بالوليد الجديد وكأنه وليدها.
  • في مواسم الهجرة من مناطق القطب الجليدية، تتحرك قوافل الرّنة، تتقدمها ستائر من الضباب الخفيف، الذي يتكون من تجز رطوبة أجسامها، الذي يتكثف لدى إتصاله بالبرودة والأنثى زعيمة القطيع، تقوم بدفع زميلاتها المتعبة بضربات من قرونها لحثها على مواصلة السير .
  • في فصل الشتاء تغطى الثلوج نبتة حزاز الصخرة التي تشكل طعام هذا الحيوان، فتضطر الرّنة إلى أن تحفر، بخطمها وقوائمها حفرات عميقة لتكشف الأشنة .
  • في الخريف تتحرر الرئة من (القطائف) التي تكون قد نمت على قرونها، بحكها بالأشجار، وكثيراً ما تحط طيور الزاغ الشهباء على ظهورها وتخلصها من الطفيليات التي غزت فروتها .
  • للرنة وزنها الاقتصادي الكبير في بلاد الشمال، حيث تربى، ويجري إنتخاب أفضلها، ومن هنا نجد أن ثمة رنة للجر، ورنة للنقل .
  • الذئاب التي تخاف قرون الرّنة القوية تلاحق قطعان الرّنة مسافات طويلة، بإنتظار إنهيار المتعبة منها أو المريضة، وعندما يجوع الذئاب تعمد إلى مهاجمة، حتى الرّنة الداجنة في القرى .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *