معلومات عن حيوان الليمور

الليمور

الليمور أو الهَوْبر أو الهبّار حيوان ينتمي إلى الثديات، وهو أحد أنواع القردة، ولكنها لا تملك نفس العقول المتقدمة التي تملكها القرود، ينتمي الليمور إلى المرتبة العليا بين الحيوانات أي إلى الرئيسيات التي ينتمي اليها الإنسان أيضا.

معلومات عن الحيوان الليمور

كثيرون لم يسمعوا بحيوان الليمور ولم يروه، ومع أن الكثرة الغالبة من الناس تقول أنها سمعت باطفال النباتات الخفيضة، الا انهم لا يستطيعون أن يصفوها، ويعود هذا إلى أن غالبية حيوانات الليمور تقضي نهارانها في أوكار أو اعشاش في أعالي الأشجار في الغابات المدارية ولا تنتقل الا عند منتصف الليل، ونادرا ما تنزل إلى الأرض . ولذلك لا نعلم غير القليل جدا عن عادات هذا الحيوان .

وصف حيوان الليمور

الليمور حیوان شبیه بالسعادين وله وجه کوجه الثعالب وفرو صوفي كثيف، وللكثير منه اذيال كثيفة كالسناجب. وهي ذات صلة بالسعادين والقردة لكنها ليست ذات أدمغة متطورة مثلها، حجم الليمور الأكبر بحجم الهرة ولكن منه ما هو بحجم الفأر أيضا. ومع أن الكثرة الغالبة من الليمورات تعيش في جزيرة مدغشقر الكبيرة قبالة شاطيء افريقيا الشرقي فان لها عددا قليلا من الأقارب في افريقيا المدارية وجنوبي آسيا والهند الشرقية .

إن أحد أسباب وجود الكثير من الليمورات في مدغشقر هو انعدام وجود حيوانات مفترسة في الجزيرة لتقضي عليها، ومع أن الناس قليلا ما يرون الليمور فإن هنالك أنواعا عدة مختلفة منه في الغابات : من ليمور صغير بحجم فأر إلى ليمور مطوق الرقبة بکشکش من شعر، إلى لیمور حليق الذيل .

غذاء الليمور

كثيرا ما يستطيع الناس أن يسمعوا صرخات الليمور العالية تتردد اصداؤها في الغابات ليلا حين تبدأ البحث عن الطعام، وهي تأكل الحشرات وبيض الطيور والحيوانات الصغيرة والثمار وأوراق النبات . وتستعمل ايدیها ، الناشطة للحفر ولحمل الطعام ، ولكنها لا تستعمل أذنابها كالسعادين للتعلق بالاشجار.

انواع الليمور

الليمور الصغير الفأري

الليمور الصغير الفأري الحجم له ذيل طويل وفرو املس ضارب إلى السمرة وعينان كبيرتان جدا . وهو يجعل وكره في ثقب في شجرة حيث يقضي النهار. أمّا في الليل فيصطاد العث والخنافس ويقوم بوثبات واسعة من غصن إلى غصن. ومنه نوع له ذيل سمين يزداد سمنة حين يكون الطعام وافرا کسنام الجمل. وفي الفصل الحار الجاف حين يندر الطعام ، ينام الليمور في وکره ويعيش على ما اختزنه من غذاء في ذيله .

الليمور المطوق

والليمور المطوق بکشکش من شعر ، حیوان مائل إلى السمنة له ذيل كثيف وخصلة من شعر حول وجهه . والليمور الحلية الذنب الذي يدعى أحيانا بسنور مدغشقر، أكثر منه طولا وأقل منه سمنة . وذنبه الكثيف ذو حلقات سوداء وبيضاء. ولليمور مدغشقر هذا قريب يعرف باسم آي آي ، وهو يبدو كالهرة السوداء الطويلة القوائم وله صوت شبيه باسمه. أصابعه طويلة يستخدمها للتفتيش عن الدويدات في الخشب البالي ، بسير فوق الغصن ناقراً باصابعه إلى أن يلتقط بسمعه الحاد السريع أصواتا خفيفة جدا تحدثها الدويدات التي تتحرك داخل الغصن. وما أن يسمع صوت دويدة حتى يمزق اللحاء باسنانه الأمامية الحادة وينتزع الحشرة بأصبعه الأوسط الطويل. وكذلك ينتزع لب الثمرة بهذا الأصبع الطويل ويستخدم اسنانه الشبيهة بأسنان السنجاب لشق الجوزة أو النواة الصلبة.

التراسيس ذات العيون الكبيرة

في الأدغال الواقعة في الجزر المقابلة للجنوب الشرقي من آسيا تعيش التراسيس ذات العيون الكبيرة، طولها نحو 12 سنتيمترا ولها آذان يبلغ طولها ضعف ذلك. تأكل الحشرات والسقايات والطيور الصغيرة، وقد تأكل الثمار أيضا. وتستطيع أن ترى طريقها في الأشجار ليلا بعيونها الكبيرة إلى حد غير مألوف، لها قائمتان خلفيتان طويلتان وتثب بين الأشجار وثبات تبلغ خمسة أمتار أحيانا ، وتنتهي وثبتها بقوائمها الاربع كلها إلى الأمام. ولما كانت لاصابعها واباهمها لبدات مستديرة لاصقة فإنها تثبت بالغصن فور وقوعها عليه .

الغالاغو (طفل النباتات)

وهنالك أيضا طفل النباتات الخفيضة المسمى بالغالاغو الذي يعيش في أفريقيا المدارية. وهو ذو صلة بالليمورات وقد يكون بحجم الأرنب ، إلا أن ما يقتني منه عادة كحيوان أليف مدلل، هو بحجم الجرذ تقريبا وله ذيل طويل ووجه معبر . وقد اطلق عليه هذا الاسم لان صراخه يشبه صراخ الطفل في الليل. وتجيد (اطفال النباتات الخفيضة) ، التسلق على الأشجار وتقوم بقفزات هائلة من غصن إلى غصن آخر أو من شجرة الى شجرة أخرى حين تصطاد الحشرات ليلا. يولد هذا،(الطفل) مغطى بالشعر ، ويستطيع أن يركض بسرعة لمسافات قصيرة بعد 24 ساعة من ولادته فقط . وعندما يبلغ الأسبوعين من العمر يستطيع أن يأكل الثمار اللينة مع أن أمه تواصل ارضاعه إلى أن يبلغ الاسبوع الخامس تقریبا .

اللورس

في جنوبي آسيا يوجد نسيب آخر لليمورات هو اللورس الذي يكاد يكون بلا ذيل وهو يتحرك ببطء متمسكا بالاغصان بقدميه ويديه بدلا من أن يركض ويثب على الأشجار. وهو صامت عادة إلا أنه يستطيع أن هر بشراسة اذا كان غاضبا أو على وشك أن يعض .

الليمور الطائر

اما الليمور الطائر الذي يعيش في الجنوب الشرقي من آسيا فليس ليمورا في الواقع ، وهو يختلف عن أي حيوان آخر من حيث الشكل . إنه يبدو خليطا بين الليمور والسنجاب الطائر، كما ان ( طيرانه ) هو في الواقع انزلاق ، وله نوع من مظلة مكونة من نسيج جلدي تبدأ من ذقنه وتمتد على كلا جانبيه ، وفوق ذراعيه وأصابعه الى قوائمه واباهمه ، حتى طرف ذنبه .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *