التخطي إلى المحتوى
معلومات عن سمكة القمر (الأوباه)

سمكة القمر

سمكة القمر تسمى أيضاً الأوباه (Opah) هي نوع من الأسماك البحرية الضخمة تتبع فصيلة البراقية، تعيش أسماك الأوباه في كل مياه العالم تقريبا، هذه السمكة تعد أول سمكة بدم حار في العالم، حيث إكتشف مجموعة من العلماء أن سمكة الأوباه من ذوات الدم الحار مثلها مثل الطيور والثدييات.

معلومات عن سمكة القمر

سمكة الأوباه من بين أسماك البحر غير المعروفة، إنها سمكة نادرة لدرجة أن الصيادين عندما يجدونها في شباكهم يفضلون أن يأخذوها ليس إلى السوق بل إلى أحد المتاحف حيث يحصلون على ثمن مرتفع في مقابلها، ومع أن هذا السمكة تبدو وديعة إلا أنها قادرة على الدفاع عن نفسها. إنها تختبيء في المياه العميقة هاربة من شباك الصيادين كما لو كانت تعلم أن لحمها شهي، ولها الحق في ذلك .

إن لهذه السمكة فما بدون أسنان تمده إلى الأمام فتمتص ضحيتها وكأنها المكنسة الشفاطة وقد يكون شكلها غير نموذجي فهو مستدير وممتلىء لكن سمكة الأوباه تضيف إلى هذا الشكل غير النموذجي لونا أزرق على الظهر وآخر ورديا على الجانبين ونقاطا خفيفة وأخيرا زعانف حمراء زاهية ويبقي بعد ذلك أن قليلين أتيح لهم أن يعجبوا بكل هذا الجمال، ذلك أن سمكة الأوباه تحب أن تختبيء في القاع العميق حيث لا شيء تخافه هناك .

نرشح لك أيضاً: معلومات عن سمكة شمس المحيط .

هل تعلم ؟

  • سمكة الأوباه الشهية يمكن أن تصبح طعاماً شائعاً لو توصل الناس إلى طريقة لاصطيادها من الأعماق حيث تعيش .
  • لسبب ما تظهر أسماك السياف الهائلة نوعا من الاشمئزاز والكراهية لسمكة الأوباه فإذا حدث والتقت بواحدة منها فإنها تسرع نحوها وتدفعها بسلاحها الطويل .
  • تجد سمكة الأوباه بيئتها البحرية الملائمة على عمق يتراوح بين 100 حتى 400 متر وفي هذه المناطق تلتقي عادة بسمكة الفانوس وسمكة البلطة الفضية وسمكة ستوبيا باو وهذه مجموعة غريبة من المخلوقات حقاً.
  • عندما يهاجم سرب من الأوباه بعض أسماك الحبار فإن الاخيرة تهرب منها بغير نظام إنها تنطلق في كل الاتجاهات كما تقوم بقفزات أكروباتية خارج الماء .
  • تعيش أسماك الأوباه في كل مياه العالم تقريبا لكن الطرق التي تتبعها في البحار غير معروفة تماماً لكننا نعرف أنها توجد في مياه أوربا الشمالية في الصيف، إن لحمها يعتبر ممتازا .

نقترح عليك أيضاً: معلومات عن الأسماك .

لكي يدافع الأخطبوط عن نفسه ضد سمكة الأوباه المشاكسة فإنه يطلق سحابة دخان نفاثة من سائل أسود يحجب الرؤية عن السمكة ويتركها في حالة محيرة.

سمكة الأوباه التي تراها في الصورة ألقت بها المياه إلى الشاطيء في شمال أوربا . إنه من النادر أن نرى واحدا من هذه المخلوقات الضخمة ( قد يصل طولها إلى مترين ) لذلك فإنها فكرة طيبة أن تلتقط لها صورة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *