التخطي إلى المحتوى
معلومات عن سمك القد

سمك القد

سمكة القد أو البكالاه (إسمه بالإنجليزية: Cod) أطلق عليه العرب اسم “القد” أو “الغديس” وهو ينتمي إلى فصيلة القديات أو الغادسيات، نسبة إلى اللحم المملح والقشري، طولها يصل إلى المترين تعيش هذه الأسماك في المياه المالحة والباردة، في شمال المحيط الأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي والمحيط الهادئ وغرينلاند البريطانية، يحظى حالياً سمك القد بأهمية كبرى تجارياً وعلى الصعيد العالمي .

معلومات عن سمك القد

عندما نذكر سمك القد المعروف في بلاد عديدة في صورته الجافة فإننا نتصوره وهو معد ومقدم على المائدة جاهزا للأكل ولكن قبل أن يصل إلى مائدتنا عاش هذا السمك حياة حافلة، إنه يعيش في أسراب كثيفة ولأنه ليس شديد الحساسية للبرودة فإنه يختار البحار الشمالية لرحلاته التي يقوم فيها بعمليات السلب وقطع الطريق .

إن هذه الاسماك تصل إلى المترين ولها خط واضع على جانبها، والبربيس الغريب تحت الفم هو عضو اللمس الحساس وهذه الاسماك تبقي في عرض البحر صيفا حيث يكون الطعام وفيرا لكنها في الشتاء تكون قريبة من الشواطيء حيث تضع بيضها – خمسة ملايين بيضة في المرة – لكن عددا صغيرا منه يفقس، وسمك القد غريب وليس صامتا بأي حال .

إن أفراده تتفاهم مع بعضها البعض بلغة قائمة على أصوات القباع كما أنها تستخدم نفس هذه الأصوات للتعبير عن الفزع وللتحذير أما إذا فزعت فزعا كبيرا فإنها تبقي خرساء ولا تفعل أكثر من تغيير لونها والانصراف بهدوء إلى القاع وكأنها تبحث عن شيء تستند إليه حتى يذهب عنها فزعها .

نرشح لك أيضاً : معلومات عن الأسماك .

هل تعلم ؟

  • على مبنى بلدية ولاية ماساشوستس – إحدى الولايات الأمريكية الشمالية التي تواجه الاطلنطي – ما نزال نعجب برسم منقوش على الخشب كعرفان وذكرى للثروة التي جلبها اصطياد القد للولاية.
  • تفاهم أسماك القد عن طريق أصوات تشبه القباع وتختلف حسب الطروف ويستخدم الذكر هذه الأصوات لجذب الأنثى في موسم التزاوج وكذلك في إبعاد الذكور الأخرى .
  • ينتقل سمك القد في الشتاء إلى قيعان المياه القريبة من السواحل وفي أثناء بحثه عن الطعام يستخدم البربیس الذي تحت ذقنه وبذلك يستطيع أن يلمس القاع بحثا عن ضحاياه .
  • إن صيد أسماك القد صناعة مزدهرة جدا فهذا السمك يباع في الاسواق طازجا أو جافا أو مدخنا كما يعلب ومن الصناعات القائمة عليه أيضا صناعة الصابون والزيت المعروف زيت كبد القد.

في صورة ترى سمكتين قريبتين لسمكة القد وهما تعيشان في مياه سواحل جرينلاند، إن بعض أنواع هذا السمك تختلف ألوانها حسب البيئة المحيطة بها فتلك التي تعيش بين حامول الماء بني اللون يكون لونها محمرا، أما الأنواع رمادية اللون فتوجد في القيعان الرملية والأنواء المخضرة توجد بين جامول الماء الأخضر.

عندما يطفو بيض هذه الأسماك تحت سطح الماء مباشرة فإن هذه الاسماك الحمراء أو حساس النرويج وأسماك أخرى كثيرة تلتهمها أما اليرقات التي تفلت من ذلك فإنها تنمو بسرعة كبيرة (كما ترى في يمين الصورة ).

في الصورتين سمكتان من أسماك الجرامبوزس تلاحقان سربا من أسماك القد وهما سمكتان شرهتان وقد تهاجمان الحيتان أيضا أما الأعداء التقليديون الأسماك القد فهم أسماك القرش والتونة وعجول البحر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *