التخطي إلى المحتوى
معلومات عن طائر الكاسواري

طائر الكاسواري

طائر الكاسواري أو طائر الكسوري أو طائر الشبنم بالإنجليزية: (Cassowary) ويعرف علمياً بإسم: (Casuarius) هو طائر أرضي كبير الحجم من فصيلة الشبنمية ورتبة الشبنميات، يشبه إلى حد كبير طائر النعامة ويعد ثاني أكبر طائر في العالم بعدها بطول يصل نحو 2 متر ووزنه يصل إلى حوالي 60 كيلوجرام.

معلومات عن طائر الكاسواري

هذا طائر يشبه مقاتلاً من العصور الوسطى مجهزاً بخوذة على رأسه ودرع على صدره ورمح، إنه طائر الكسوري الذي يمكنه رأسه العظمي وخوذته من اقتحام مناطق النباتات الكثيفة وهو يعد طائر قوي لكنه لا يطير، إن درعه هو ريش صدره الذي يحميه في الدغل كما يحميه أيضاً ريش جناحيه وأخيراً فإن رمحه هو مخالبه القوية في أصابع قدميه والحق أن قدميه تمكناه من القتال ومن الجرى معاً.

إنه يسير فوق وخلال أي نوع من المناطق ويقفز ويتخطى أية عقبة في طريقه ومن الشائع أن يعيش طائر الكاسواري في أشد مناطق الغابات كثافة في شمال استراليا ونيوجيانا .

هل تعلم أن ؟

طائر الكاسواري يصدر مجموعة كبيرة من الأصوات تتراوح بين أصوات الغمغمة وبين صوت الهدير الذي ينافس الرعد وحدث في سنة 1936 في شمال كوینزلاند أن توفي صبي على إثر ضربة من منقار هذا الطائر بينما كان يحاول إنقاذ كلبه الذي دخل في عراك معه .

ماذا يأكل الكاسوری ؟

يتغطى على الأوراق والنباتات الصغيرة والفاكهة البرية والحشرات والضفادع والحيوانات الضئيلة والفطريات، لكن طعامه المفضل هو الموريوك وهو نوع من البرقوق يوجد في الغابات حيث يعيش الطائر .

⇐ نرشح لك :

الأنواع

توجد ثلاثة أنواع معروفة اليوم من طيور الكاسوري وهي:-

  • الكاسوري الشمالي
  • الكاسوري الجنوبي
  • الكاسوري القزم

حقائق عن طائر الكاسواري

  • يشارك الذكر في الرقاد على البيض (من ثلاث إلى خمس بيضات) الذي تضعه الأنثى تحت جذع شجرة، إن هذه الطيور مجهزة تماماً للحياة في الغابات الكثيفة حيث تمكنها الخوذات العظمية من النفاذ خلال النباتات المتشابكة كما تقوم الأجنحة المجدوعة القوية بمهمة تجنيب الطائر الاحتكاك بالأوراق الحادة كما أن خشونة الريش تلائم النباتات الشوكية .
  • أحياناً يمسك كسوري بنتّ صغيرا وحتفظ به كطائر اليف – وعلى اية حال فانه يصبح خطيراً عندما يكبر وفي بعض الأحيان يوضع خلف السياج .
  • کسوري بنّت أصغر من الكسوري المعتاد لكنه ليس أقل منه شراسة إنه قادر على إحداث جروح خطيرة بالإنسان عن طريق ضربات مخالبه القوية .
  • كانت نيوزيلندا يوما ما موطن الماو وهو من أكبر الطيور التي عاشت على الأرض (طوله ثلاثة أمتار ووزنه 200 کيلوجراما) ولم يكن هذا الطائر قادرا على الطيران وقد انقرض منذ مدة طويلة كما انقرضت أنواع كثيرة من الماو.
  • الايمو طائر استرالي آخر كبير وهو يلي النعامة في الحجم والذكر هو رب العائلة المسؤول عن فقس ورعاية الصغار فاذا ضويق يكون رد فعله عنيفا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *