التخطي إلى المحتوى
معلومات عن فرس النهر

فرس النهر

فرس النهر Hippopotamus حيوان من الثدييات الإفريقية ذوات الحوافر، يوجد صنفان من فرس النهر: فرس النهر القزم وفرس النهر العادي وهو أكبر حجما من سابقه، يعد فرس النهر ثاني أكبر حيوان بعد الفيل ويمكن أن يزن حتى 3.5 طن، وفرس النهر من أقدم الحيوانات على ظهر الأرض إذا يعود وجوده إلى ملايين السنين، وكان فرس النهر قديما يعيش في كافة أرجاء القارة الإفريقية، إلا أنه الآن يوجد في إفريقيا الشرقية والوسطى وأجزاء من جنوب إفريقيا.

الموطن الطبيعي لفرس النهر

يعيش فرس النهر في الأنهار والبحيرات والمستنقعات القريبة من الأراضي العشبية، والمكان المثالي لعيشه هو مساحات مفتوحة من المياه الدائمة المحاطة بالضفاف الرملية المغمورة بالماء، يفضل فرس النهر المياه الضحلة الكافية لغمر جسمه فيها.

إليك موضوع : معلومات عن حيوان فرس النهر

قدرة فرس النهر على السباحة

دعي فرس النهر بهذا الاسم لأنه يقضي معظم يومه في الماء، ويساعده ذلك على تبريد جسمه في الجو الإفريقي الحار، وفرس النهر سباح ماهر، وقد صممت عيناه ومنخاراه فوق رأسه ليتمكن من التنفس والرؤية حين يكون باقي جسمه مغمورا بالماء، كما يمكن لأفراس النهر أن تمشي مغمورة تحت الماء.

جلد فرس النهر

أحد الأسباب الرئيسة لبقاء فرس النهر قريبا من الماء هو جلده، إذ يجف جلده بسهولة حين يخرج من الماء، لذا كان من الضروري أن ينغمس في الماء كلما دعت الضرورة، ولا يمتلك فرس النهر غدد تعرق، بل إن جلده يحوي على غدد جلدية متعددة تفرز مادة حمراء لزجة، مما يجعل جسمه يبدو أحمر ومتعرق، تقي هذه المادة جسم فرس النهر من حرارة الشمس وتحافظ على رطوبته.

فرس النهر العادي

يمتلك فرس النهر العادي river Hippo جسم مكتنزة وقوائم ثخينة، وهو كبير الرأس وقصير الذيل وله أربعة قوائم في كل قدم ينتهي كل منها بحافر شبيه بالظلف، ويوجد غشاء بين أصابع أقدامه يساعده على السباحة، يبلغ ارتفاع الذكور حوالي 150 سم، وطولها بين 285-420 سم، لفرس النهر فم عريض يمكن أن يفتحه حتى 150 درجة حيث تظهر فيه أنيابه الحادة الطويلة.

فرس النهر القزم

لا يتجاوز حجم فرس النهر القزم pygmy Hippo حجم الكبش العادي، ويزن 175-275 كلغ ويبلغ ارتفاعه حوالي 75 سم من كتفيه إلى قدميه، من النادر الالتقاء بفرس النهر القزم في الطبيعة وهو يقضي وقتا أطول على الأرض من فرس النهر العادي، يعيش فرس النهر القزم في غابات ليبريا وساحل العاج وسييراليون وغينيا على ضفاف الجداول والمستنقعات.

الدورة الحياتية لفرس النهر

تلد أنثى فرس النهر عجلا وحيدا مرة في كل عامين، ويولد عجل فرس النهر بعد فترة حمل تمتد لثمانية أشهر، تولد العجول في الماء وهي قادرة على السباحة بمجرد ولادتها، ويبدأ العجل بالتغذي على حليب أمه وهو في الماء، ويبقى معتمدا عليها حتى ستة إلى ثمانية أشهر حيث يصبح بإمكانه التغذي على الأعشاب والنباتات، وكثيرا ما تتعرض العجول الصغيرة إلى هجمات التماسيح والأسود والضباع.

غذاء فرس النهر

فرس النهر حيوان نباتي يتغذى بشكل رئيس على النباتات، تنطلق أفراس النهر في كل ليلة على دروب معروفة إلى الأراضي العشبية المجاورة بحثا عن الكلا. ويستخدم فرس النهر شفتيه العريضتين القاسيتين للإمساك بأعشاب ونباتات المستنقعات وسحبها من جذورها، ويمكن أحيانا أن تأكل أفراس النهر كل العشب الموجود في منطقة ما، فتنتقل سائرة عدة ساعات إلى أن تصل إلى منطقة عشبية جديدة (فهى بهذا المعنى حيوانات كانسة).

السلوك الاجتماعي

تعيش أفراس النهر ضمن مجموعات بسيطة الصلة ببعضها، يمكن أن تحوي المجموعة بين 10-15 فردا، ولكن هؤلاء الأفراد لا يبقون دائما مع بعضهم، تحدد ذكور أفراس النهر منطقتها بروثها وتدافع عنها، كما تدافع عن الإناث الموجودة في المجموعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *