التخطي إلى المحتوى
هل تعلم كيف تنام الحيوانات

هل تعلم كيف تنام الحيوانات

يحتاج الإنسان إلى قسط من الراحة والنوم حتى يقوى على الاستمرار في الحياة والقيام بواجباته ومهامه المختلفة بنشاط وحيوية، وكذلك هو الحال أيضًا بالنسبة لعالم الحيوان، ولكن نجد أن طبيعة النوم وكيفيتها وعدد الساعات التي تستغرقها الحيوانات في الراحة مختلفة عن الإنسان بشكل كبير، فما رأيك أن نتعرف على هذا الأمر معًا بشيء من التفصيل.

تعريف عملية النوم

عملية النوم والاسترخاء أحد العمليات التي يحتاج إليها الكائن الحي، وقد وضع العلماء تعريفين مختلفين لعملية النوم أحداهما يتعلق بالكائنات البسيطة التركيب والآخر يخص تلك الكائنات الأكثر تعقيدًا.

فبالنسبة للتعريف الأول وهو التعريف الوظيفي والذي يركز بشكل أكبر على التغيرات الحيوية في جسم الكائن الحي التي تصاحب عملية النوم، وبناءً عليه يقصد بالنوم مجموعة ظواهر فسيولوجية تطرأ على الجسد مرة كل أربعة وعشرون ساعة وذلك مثل فقدان الوعي وارتخاء العضلات وغيرها.

أما التعريف الثاني للنوم فهو التعريف السلوكي وهذا النوع يقوم بشكل رئيسي على متابعة السلوكيات الخارجية للكائن محل الدراسة والتي توحي بأنه داخل في حالة من النوم وذلك مثل انعدام الحركة وانخفاض نشاط الأعضاء وغيرها من السلوكيات.

هل تنام كافة الحيوانات؟

قد يطرأ هذا السؤال إلى ذهنك، لذلك نخبرك بأن العديد من الدراسات قد أثبتت أن هناك بعض الحيوانات تكاد أن لا تنام، وذلك مثل الأسماك فنجد أن بعض الأنواع منها يلجأ إلى الراحة فقط أوقات الليل وذلك مثل سمكة الزرد والتي تقوم بالدخول في حالة من السكون أثناء فترة الليل فتتوقف تمامًا عن الحركة وينخفض مستوى الاستجابة لديها عن محيطها على الرغم من بقائها عائمة كما هي.

ونجد أن الأسماك عندما تكون في حاجة إلى بذل مجهود كبير لقترة زمنية طويلة تختفي دورة النوم لديها بشكل تام، وذلك مثل قيامها بالسباحة لمسافات شاسعة أو حاجتها للبقاء مستيقظة طوال الوقت من أجل حماية صغارها، حيث قد تستيقظ السمكة أيام وأسابع دون الحاجة إلى الاسترخاء أو النوم حتى بعد إنتهاء تلك الفترة الصعبة لا تخلد للنوم ولا تحتاج لتعويضه على العكس من الإنسان.

طول فترة نوم الحيوانات

من الصعب إلى حد ما أن يتم تحديد عدد ساعات ثابت لنوم الحيوانات حيثُ تختلف فترته من حيوان إلى آخر، فعلى سبيل المثال نجد أن حيوان مثل الزرافة لا تنام خلال يومها كله أكثر من ساعتين تحت أي حال من الأحوال بل أن البعض منها يكتفي بنصف ساعة فقط نوم خلال اليوم بأكمله، وفي المقابل نجد حيوان الخفاش البني الموجود بقارة أمريكيا الشمالية ينام طوال اليوم حيثُ ينام عشرين ساعة خلال اليوم ويستيقظ أربع ساعات فقط لا غير.

وقد وضع العلماء بعض العوامل التي تلعب دور كبير في تحديد ساعات النوم لدى الحيوانات، وذلك مثل حجم الحيوان حيثه يتناسب حجم الحيوان عكسي مع عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها، أي أنه كلما زاد حجم الحيوان كلما قل عدد ساعات النوم التي يحتاج إليها.

كما يعد الغذاء ونوعيته عامل من العوامل التى تؤثر في النوم؛ فالحيوانات آكلة العشب تستغرق وقت أقل في النوم من تلك آكلة اللحوم، ولعل ذلك بسبب احتياج الحيوان العاشب إلى ساعات طويلة من أجل الرعي والبحث عن الأعشاب، كما يُؤثر طبيعة السكن على ساعات النوم فالحيوانات التي تستوطن ملاجئ آمنة مثل الجحور والثغور تنام ساعات أطول من تلك الحيوانات التي تعيش في العراء، وذلك لأن النوع الأول يكون آمن على حياته بينما النوع الثاني يكون مستيقظ أغلب الوقت من أجل حماية نفسه من الحيوانات المفترسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *