اسماك منقرضة

أنواع الأسماك البدائية

أنواع الأسماك البدائية

كانت تلك الاسماك بلا فك، فقط كان لها فم يشبه الشق الطولي، ولم يكن لها زعانف أو قشور حقيقية، وفي العصر الدّيفوني منذ ما يقرب من 410 إلى 355 مليون سنة ، تطور لدى بعض الانواع فك قاضم، وكانت تسمى هذه المجموعة بالبلاكوديرم أو صفائحية الجلد، بسبب الصفائح التي تشبه الدروع المكونة من العظام التي كانت تغطي أجسامها.

وفي اثناء العصر الديفوني – أو عصر الأسماك – ظهرت أسماك القرش أيضا، وكانت تشبه إلى حد
كبير أسماك القرش التي نعرفها الان .

حفرية سمكة

توصلنا إلى ما لدينا الان من معلومات عن الاسماك البدائية من حفرياتها، والحفريات هي أجسام أو جزاء من أجسام محفوظة في الصخور وتحولت إلى أحجار، ودائما ما تتكون من الأجزاء الصلبة من الجسم، مثل عظام سمكة الجيروكوس الموضحة في الصورة.

أنواع الاسماك

قروش ما قبل التاريخ

عاشت هذه الاسماك في البحر منذ ما يقرب من 460 مليون سنة، وكانت أكبرها أسماك دانكليستوس التي يبلغ طولها أكثر كم 16.5 قدماً (5 أمتار) وكانت أسنانها عبارة عن شفرات عظمية حادة .

أنواع الأسماك البدائية

عصر الأسماك

وهناك مجموعة أخرى من الاسماك التي عاشت في العثر الديفوني، كانت تسمى بالشوكيات (أو أسماك القرش الشائكة)، وهي لم تكن أسماك قرش حقيقية، ولكنها كانت تشبهها في الشكل، وكان لزعانفها أشواك حادة، وقد انقرضت تلك الأسماك منذ ما يقرب من 250 مليون سنة .
كما ظهر العديد من أنواع الأسماك، لكنها انقرضت هي الأخرى.

ظهرت الأسماك العظمية لأول مرّة على سطح الارض منذ 400 مليون سنة في مجموعتين أساسيتين، وهما :

أسماك الشفنين المزعنفة والتي كان لها دعائم على شكل مروحة تدعم زعانفها، وهي تشبه في هذا معظم الأسماك الموجودة في العصر الحالي، أما النوع الثاني فهو الاسماك ذات الزعانف الفصية، وقد كان لهذا النوع من الاسماك زعانف ذات أجزاء عضلية دائرية في قاعدتها، وتضم هذه المجموعة أسماك الكويلاكانث .

اسماك منقرضة

الوجبة الأخيرة

في بعض الأحيان تموت السمكة ويتم حفظها بسرعة شديدة، حيث تدفن في الوحل والطمي في قاع البحر.
وغالبا ما توضح حفرياتها أنها كانت تؤدي عملاً ما.
فهذه السمكة المنقرضة الموضحة في الصورة ماتت وتم حفظها وهي تأكل وجبتها الأخيرة، ومن هنا نعرف أنها كانت من الحيوانات المفترسة.

من الزعانف إلى الأطراف

السمكة الوحيدة من الاسماك ذات الزعنفة الفصية، التي لا زالت موجودة على سطح الارض، هي سمكة كويلاكانث، وقديما كانت الأسماك ذات الزعانف الفصية منتشرة إلى حد كبير، وقد تطورت زعانف إحدى مجموعات الأسماك ذات الزعنفة الفصلية إلى أطراف .

وهذه المجموعة هي ريبيديستيان (أو مروحية الزعنفة)، وذلك قبل انقراضها، وأصبحت أول الفقاريات الأرضية رباعية الأرجل التي أدت فيما بعد إلى ظهور البرمائيات والزواحف والطيور والثدييات.

أنواع الأسماك البدائية

سمكة كويلاكانث الذي كان من المعتقد أنها انقرضت منذ 80 مليون سنة، ولكن ثم العثور عليها من جديد عام 1938 .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *