حيوان الخلد

الخلد

ينتمي حيوان الخلد إلى فصيلة أكلة الحشرات. مع ذلك، إنه لا يكتفي بـ الحشرات، بل يأكل كذلك ديدان الأرض وأحيانا الضفادع، يعيش في التراب ولا يخرج إلا نادرًا. يرى ويسمع بصورة سيئة، لكن شمّه متقدّم جدًا، أنفه الطویل حساس جدا. وبر فروه الأسود الكثيف ينام في جميع الاتجاهات. من هنا، کان عدم کبحه. یتقدم ویتراجع بسهولة في السرادیب الضیقة التي حفرها بیدیه المنبسطتین الواسعتین والأظافر القوية.

معلومات عن الخلد

الخلد حیوان نقّاب ، معنی ذلك أنه یتواری في التراب. یلائم شكله مسكنه التحأرضيّ، و بنوع خاص قائمتاه الأماميتان المبرومتان دائما نحو الوراء کمجذافین . عند مایحفر سرداباً یتعلّق بالثری بقائمتيه الخلفيّتين ثم يحفز التراب بيديه رائدًا إياهما إلى الوراء الواحدة بعد الأخرى.
بانتظام، يجلي التراب نحو سطح الأرض، وهكذا يكون جنوة.

الخلد
تكاثر حيوان الخُلد
یتقابلُ الذکر والأنثی في الربيع للتناسل. تدوم مدّة الحمل شهرا ثم تضع الأنثى ثلاثة أو أربعة صغار، عندما تكبر الصغار، تطردها من العش ولا تتساهل مع أي منها. تحمتي المناجذ بفضل الرائحة التي تتركها في السراديب.

تولد الصغار عراة عميا. بعد خمسة وثلاثين يوما، تترك العش وتصعد إلى السطح، بحثاً عن مكان غير محتل.

حيوان الخلد
متاهة الخلد

غذاء الخلد

يعيش الخلد بصورة أساسيّة في التراب حیث بیتغذی ویتناسل ویأوي وينام. لا يخرج إلاّ بحثا عن عشب وأوراق ليفرش عشه .

(1) على عمق يتجاوز المتر، يحفر نظامًا معقّدًا من الغرف والسراديب ، تستعمل المداخن الموجّهةُ نحو الأعلى لرمي التراب .

(2) تستعمل السراديب المؤدية إلى الهواء الطلق للهرب، أو أنها أفخاخ تقع فيها الطرائد، في خزانة أطعمة.

(3) يضع الخلد ديداناً وحشرات شلّها وهو يعضها، يملأ هذه الخزانة في الخريف.

شهيّة شديدة
يلتهم الخلد كل يوم ما يعادل وزنه. لا يستطيع أن يقاوم الصوم أكثر من اثنتي عشرة ساعة. يأكل ديداناً أرضيّة ويساريعَ جعلٍ وحشراتٍ، أحياناً ضفدعة أو فأرة وقعت في نفقه، يجد الخلد طعامه وهو يتجول في سراديبه. يكون المحيط الطبيعي الذي يعيش فيه إمّا غنيًا، فيجد طعامه بسرعة ويكتفي بالسراديب القصيرة، أو فقيرًا كثير الحصى، فيرغمه على توسيع شبكة السراديب.

تابعتم معنا معلومات عن حيوان الخلد من خلال موقع عالم الحيوان، وللمزيد من المعلومات الرائعة عن حيوانك المفضل يمكنك متابعتنا يوميا على قسم: الحيوانات البرية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *