التخطي إلى المحتوى
حيتان

حيتان

إن الحوت الأكبر هو الحوت الأزرق الذي يعيش في المحيطات الجنوبية ، وهو أكبر حيوان في العالم اذ يبلغ طوله 24 متراً وتتسع أمعاؤه لما يقرب من طن من الطعام، وهنالك نوعان من الحيتان أحدهما ذو الفك العظمي ، وثانيهما المسنن أو ذو الأسنان، والحوت الأزرق هو من النوع الأول .

معلومات عن الحيتان

ليست للحيتان ذات الفك العظمي أسنان وإنما يتدلى بدلا من ذلك من أعلى فمها على الجانبين صف من العظام المتراصة التي تدعى البلين، واذا أراد الحوت أن يأكل فتح فمه الكبير وسبح، فتدخل في فمه المياه والحيوانات الصغيرة الموجودة قرب سطح الماء بأعداد هائلة، ثم تعود المياه فتخرج من الفتحات بين صفائح البلين وتبقى الحيوانات الصغيرة أو الغذاء في الفم، وبعد لحظة يغلق الحوت فمه ويضغط بلسانه لأخراج ما تبقى من الماء وابتلاع الطعام، ثم يعود فيفتح فمه مرة أخرى ليبدأ من جديد .

كل الحيتان البالينية كبيرة، اصغرها المسمى بالحوت الصغير المضبوط وهو يزيد عن ستة أمتار طولا، والحيتان المضبوطة هذه هي التي كان الصيادون يستهدفونها أكثر من أي نوع آخر، وقد دعيت بالحيتان المضبوطة لانها تعطي النوع الأفضل من زيوت الحيتان، فهي إذا بالضبط الحيتان التي يجب أن تصاد، أما الآن فلم يبق منها غير القليل .

وللحيتان المسننة أسنان قوية جدا، وهي تعيش على الأسماك والمخلوقات البحرية، أكبرها يسمى بالحوت العنبري ، وطوله نحو 18 مترا، انه شبيه بالضفدع الضخم ذو رأس هائل الحجم مربع الشكل يحتوي على نوع ممتاز من الزيت العنبري ذي المادة الشمعية ، وهو يستخدم لصناعة الشمع ولصناعات أاخرى، والحوت العنبري يغطس مسافات عميقة جدا لاقتناص الحبار أو الرخويات الكبيرة في أعماق البحار.

أشد الحيتان

اشد هذه الحيتان شراسة هو نوع يعرف بالحيتان الفتاكة ويبلغ طول الذكر منها تسعة أمتار. أما الانثى فدون ذلك بكثير، وتقوم الحيتان الفتاكة بالصيد جماعات ، وتتغذى بالفقمات وطيور البحار والحيتان الأخرى أيضا، وفي بعض الأحيان تحيط بمجموعة من الحيتان الفتاكة بحوت بليني ضخم وتنهشه نهشا متواصلا إلى ان تقتله .

الدلافين والخنازير البحرية التي نراها على الشواطيء هي صغرى الحيتان المسننة، ويبلغ طول الدلفين منها نحو مترین، وكثيراً ما تسبح الدلافين على سطح الماء لاعبة في مجموعات قد تبلغ عشرة آلاف أحیانا، وهي تحب ان تتبع السفن، أما الخنازير البحرية فأصغر منها حجما، وهي تعيش في مجموعات أصغر أيضا وتقفز وتتقلب في الماء على مسافة غير بعيدة عن الشاطيء عادة .

ومع أن الحيتان شديدة الشبه بالأسماك من حيث الشكل فهي من ذوات الدم الحار، ولها بدلا من غطاء الشعر الذي يبقيها دافئة، غطاء زيتي سميك يدعی الدهن، وبينما يتنشق السمك الماء من خياشيمه تتنفس الحيتان كالحيوانات التي تعيش على اليابسة، وبما أن الحيتان تبقى مدة طويلة تحت الماء، ولا سيما تلك التي تصطاد الرخويات في أعماق البحار، فانها تستطيع أن تختزن في رئتيها عبر تنشقات سريعة ، كميات من الأوكسجين تكفي المدة ساعة، ثم عليها بعد ذلك أن تصعد إلى سطح الماء، وإذا ما تنفست الحيتان بدا تنفسها خطا من ضباب يشاهد على مسافة بعيدة .

صغار الحيتان

لا يولد للحوت غير صغير واحد كل مرة ، وهو يتغذى بحليب أمه كالحيوانات اللبونة الأخرى، وتوجد أثداء الحوت في مجريين، ولما كان الحوت الصغير يرضع وهو يسبح مع امه فقد وجب أن يرضع بسرعة شديدة، وما أن يضع الصغير فمه على ثدي الأم حتى تعصر له الحليب بحيث يشبع خلال لحظات، ولا بد للصغير فور ولادته ان يصعد إلى سطح الماء للتنفس ، وكثيرا ما تسعفه أمه في ذلك بوضع خطمها تحته لترفعه إلى سطح الماء. وفي أثناء عملية الولادة تقوم أنثى حوت ثانية بالسباحة إلى جانب الأم لوقاية الصغير من القرش، وصغير الحوت الأزرق يزيد عن سبعة أمتار حين يولد، ولا يكتمل نموه قبل اثني عشر عاما، غير اننا لا نعرف بالضبط كم يعيش الحوت .

ليست دراسة الحيتان سهلة لأنها لا تعيش كالحيوانات الأخرى في حدائق خاصة ب الحيوانات . والمرجح أنها لا تری جیدا ولا تملك حاسة شم ، لكنها تملك سمعا حاداً على رغم أن أذنيها عبارة عن ثقبين صغيرين، وفي الماضي كان صيادو الحيتان يروون قصصا عن حوت سموه الكنار البحري لانه كان يحدث اصواتا متعددة، لم يصدقهم احد وقتذاك لكنه تبين اليوم أن هنالك مجموعة من الدلافين ينادي بعضها الأخر، وقد يكون من المعقول أن لكل الحيتان وسيلة للاتصال في ما بينها، ولعل الأصوات التي تطلقها الحيتان تستهدف في الواقع معرفة عمق المياه تحتها من الصدى، على غرار ما تستهدفه الخفافيش من صراخها .

صور للحيتان :

صروة للحوت الأزرق
صورة للحوت العنبري
صورة لحوت الدلفين
صورة للحوت القاتل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *