التخطي إلى المحتوى
طائر الغواص

الطائر الغواص

ألا ترون أن الطائر الطريف الذي تظهر صورته في الأعلى ربما كان من نسج خيال أحد فناني الرسم الساخر به أین شوهد جسم کاریکارتوري وفي قالب قاروري على هذا النحو له عنق قصير يتوجه رأس صغير مزدان بقنزعتين كبيرتين سوداوين، إن هذا المخلوق في الواقع يتخذ – لا شعورياً – مظهر الاجلاق وذلك حتى بسبب الصدرية الريشية التي تطوق مخطمه .

وإنما لا تعتقدوا أن طائرنا الغريب يتهندم دوما بالصورة التي ترونه عليها الان اذ يرتدي في الشتاء ثوبا اقل بهرجة مع اختفاء قنزعتيه الزينيتين وصدريتها الملونة ، حين يعود الفصل الجميل يلبس الغواص بدلة التشريفة مجددا ويأخذ في اطلاق اصوات من ابغض واسخف ما يتصوره المرء. انها مزيج بين النباح والبواق، انها صرخات التحدي الغرمائه من الطيور التي سوف يدخل معها في معارك طاحنة واحيانا دامية أيضاً. بعد هزم خصمه والدنو من حبيبته ، يشرع مقاتلنا البطل في سلسلة طويلة معقدة من التظاهرات الغرامية المشتملة على انحناءات وايماءات ورقصات وتصفيقات بجناحيه – وباختصار – يتخذ جميع الحجج المقنعة لاغواء تلك التي وقع عليها اختياره .

بعد بناء العش ينكب الأبوان بحنان على تربية ذراريهما وبحلول الخريف تستجيب الأسرة بأكملها لنداء الغريزة فتنطلق محلقة نحو بلاد قصية حيث يكون المناخ انسب ومؤدية التحية بنفس الاصوات المضحكة الركيكة .

هل كنتم تعلمون ؟

أن الفرد الكامل النمو من هذه الطيور يأكل يومياً أكثر من ثلاثمائة غرام من الاسماك الصغيرة وأن الانثی حين تبتعد عن عشها تنكر بيضها واضعة عليه قدرا من الاعشاب للحيلولة دون نهبه .

نرشح لك:

حقائق عن الطائر الغواص

  • تشهد فترة التوالد معارك بحرية حقيقية صغيرة بين الذكور التي يحاول أكثرها عنفا وخفة وخز خصمه في بطنه بمنقاره الماضي .
  • تسبح طيور الغواص بطريقة خاصة تماما اي بترك جزء فقط من عنقها خارج الماء . عندما تغطس تسبح بسرعة سبع كيلومترات في الساعة وذلك بحركات قدميها التي تشبه حركات الغواصة الحربية.
  • تتواصل المراسم الغرامية المعقدة بغطس الذكر الذي – اثر طلوعه الى السطح – يجدد الانحناء لحبيبته التي تتقبل هذه المجاملة في صمت وجمود . ان مجرد تبادلهما عشبات مائية يشكل مسك ختام تالفهما التام .
  • يتبادل كل من قيس وليلى البحيرة مشاعر العطف والمحبة لفترات طويلة، بعد مقدمة التعارف التي تتم بالانحناء وتوجيه المنقار الحاد الى اسفل ، يبسط العاشقان أجنحتهما ويتبادلان الانحناء الكامل تقديرا لبعضهما .
  • هيا الى الركوب ایكم يرغب في نزهة على سطح البحيرة ، يبدو أن الأم تقول لذراريها التي تتهافت عليها متسلقة ذيلها ومتسلقة ظهرها وفي الغالب ظهر أبيها أيضاً إذ كان الطقس باردا تغوص الفروخ بين الارياش وتتواصل الرحلة في دفء كامل .
  • بما أن السمك عنصر غذائي ضروري حتى بالنسبة للافراخ التي تقوم الام الشفوقة بزقها قدرا لا بأس به من الارياش وذلك كاجراء وقائي لمنع الحسك من ايذاء أمعائها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *