التخطي إلى المحتوى
كيفية تربية الخيل

كيفية تربية الخيل

يحب الإنسان الحيوانات الأليفة  فقد اعتاد على تربيتها ومعاشرتها منذ قديم الزمان، حيثُ استأنس الكثير من أنواع الحيوانات وقام بتربيتها  سواء في المنزل مثل القطط والكلاب، أو في المزارع مثل الأبقار والأغنام والخيول والكثير من الأنواع الأخرى التي استخدامها للحصول على المنافع المختلفة من لحوم وألبان وجلود وغيرها.

وتأتي الخيول على رأس قائمة الحيوانات التي نالت اهتمام الكثير من الأشخاص؛ وذلك نظرًا لكثرة المنافع التي يمكن الحصول عليها من هذا الحيوان، حيث استخدمها البعض قديمًا في عملية الزراعة أو في جر العربات الخشبية أو كوسيلة مواصلات للركوب، وإن كانت هذه الاستخدامات قد تلاشت مع المزيد من التطور في إنتاج الآلات والمعدات المختلفة، أما في الوقت الحالي فيتم استخدامها كشكل من أشكال التباهي والتفاخر بين الأفراد، وتُستخدم أيضًا في المسابقات المختلفة وخصوصًا لمحبي رياضة ركوب الخيل،  وإذا كُنت تفكر في تربية الخيول فإليك بعض المعلومات الهامة والأساسية لتلك العملية.

  • مسكن الخيول

تحتاج تربية الخيول بوجه عام إلى عناية شديدة ومستمرة من قِبل مالكها، كونها من الحيوانات الحساسة للغاية.

ويأتي توفير المكان المناسب للخيول أو ما يسميه البعض بالإسطبل على رأس مقومات نجاح عملية تربية الخيل، فلابد أن يكون هذا المكان واسع ومحاط بسور مرتفع وشائك ويتبع له مساحة واسعة تقدر تقريبًا بفدان لكل حصان؛ حتى يتمكن الخيل من الجري والترويض بداخلها بكل حرية وارتياح.

وبالنسبة لأرضية الإسطبل  فيجب أن تكون أرضية هذا المكان صلبة خالية من الأتربة والغبار والليونة ، كما يجب الاهتمام بالتنظيف المستمر للمكان وأزاله المخلفات التي تسبب الليونة، كونها قد تؤذي أقدام الخيول، هذا بالإضافة الى ضرورة توفير التهوية الجيدة للمكان.

  • تغذية الخيول

لكي يكون الخيل بصحة جيدة ويقوى على الجري والدخول إلى المسابقات المختلفة لابد من الاهتمام البالغ بتغذيتهُ،  وتُعد الخيول من الحيوانات آكلة العشب حيث تتغذى على النباتات والحشائش المختلفة، هذا بالإضافة الى التبن الذي يُعتبر غذائها المفضل وتحتاج إلى كميات كبيرة منهُ؛ كونه يلعب دور رئيسي في الحفاظ على الجهاز الهضمي الخاص بها.

وتحتاج الخيول أيضًا إلى مقدار صغير من الأعلاف والحبوب مثل الذرة والفول والقمح والشوفان وغيرهم، ولكن لا يجب الإفراط في تلك الحبوب حتى لا تُسبب له أي أضرار صحية،  وتُعد المواد السكرية أيضًا من الأطعمة المميزة للخيول، كما يجب على المربي أن يعطي الخيول بعض الفواكه مثل التفاح والمواد السكرية ولكن بمقدار قليل كل فترة وذلك كنوع من المكافاة والتشجيع.

وجدير بالذكر أنه مهما كان نوع الطعام الذي يتم إعطائه للخيل لابد أن يكون تم تخزينه بشكل جيد، والتأكد من عدم شموله على أي أتربة أو غبار.

وبالنسبة إلى عملية الشرب تُعد الخيول من الحيوانات التي تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم؛ حيث يمكن للخيول أن تشرب ما يقارب من ثلاثون لتر في اليوم الواحد، ويجب أن يكون هذا الماء نقي ونظيف وخالي من أي شوائب أو ملوثات، كما يجب وضع الماء للخيول في مكان مرتفع حتى تتمكن من الشرب وهي رافعه رقبتها.

كيفية الاعتناء بالخيول

تحتاج الخيول إلى تنظيف جسدها بالماء وبعض المنظفات كل يوم لحمايتها من الحشرات الطائرة والحفاظ على مظهرها، كما تحتاج أيضًا إلى تنظيف حوافر أقدامها بشكل مستمر وازالة الاشياء العالقة بها بالإضافة الي تركيب الحدوا في أقدامها لتحميها عند السير على الطرق الصلبة.

 و تحتاج الخيول إلى بعض الأدوية والتحصينات لوقايتها من الأمراض المنتشرة بين الحيوانات، وكذلك تنظيف أسنانها بشكل دوري للتخلص من كافة بواقي الأطعمة المتعلقة كونها قد تعوق عملية التغذية بسبب عدم القدرة على المضغ الجيد للطعام، ويجب متابعة الحالة الصحية للخيل بشكل مستمر مع الطبيب المختص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *