التخطي إلى المحتوى
ماذا يأكل السنجاب

السنجاب

السنجاب يعرف علمياً بإسم: (Sciurus) هو حيوان ثديي صغير الحجم، من فصيلة القوارض (Rodentia)  قاضمٌ صغير أصهب يتميز بجسم جميل وبذيل رائع مغطى بشعر كثيف وناعم.

معلومات عن السنجاب

إن فقدان هذا البطل اللطيف الظريف بالنسبة لحياة الغابة قد يشكل خسارة فادحة ويحدث حزناً يضاهي الحزن الذي قد يغمرنا اثناء عرض مسرحي بهيج، حين الاعلان عن عدم اشتراك احد ابطال ذلك العرض ! واي كائن يستطيع أن يحل محل المشعوذ والبهلوان والمرتجل والمقلد والفنان ومزاول الالعاب الرياضية .

إن السنجاب يمثل كل ذلك في الأسرة الكبيرة التي تعمر أرجاء الغابة، وحينما نراه منهمكا في العمل ينبغي علينا – زيادة على ما تقدم – ان نضيف صفات اخرى اكثر اهمية مثل المهندس المعماري الفخري – بالنسبة لتخطيط وانشاء الاعشاش والعالم الاقتصادي الممتاز بالنسبة لسعي الحثيث في سبيل تدبير وتخزين الطعام، أتريدون معرفة عمل من أعماله الجريئة المعتادة بتسلق حلزونی خاطف يبلغ قمم أكثر الاشجار ارتفاعا وذلك ، ليس بواسطة قوائمه مثلما تفعل القردة، ولكن بالتشبث بواسطة أظافره .

ومن خصائصه كحيوان رفيع الذكاء، يتناول السنجاب الطعام قائماً ومستعملا اصابع ساقيه الاماميتين كما تستعمل انامل اليد عند البشر، من شأن بقائه على هذا الوضع أن يمكنه من مراقبة ما حوله وتجنب المباغتات … إن كل هذه الحيوية والدهاء يتركزان في كائن يبلغ طوله زهاء خمسة واربعين سنتمتراً بما فيها الذيل .

غذاء السنجاب

يتكون النظام الغذائي لحيوان السنجاب من مجموعة مختلفة من الأطعمة والتي تتكون أساساً من المكسرات والفواكه وبيوض الأعشاش وفراخ الطيور، كما يتكون الطعام المفضل له من جوز البلوط والجوز والبندق ونتاج محاضن الطيور، يختلف غذاء السنجاب من موسم لموسم، فمثلاً في بداية فصل الربيع تتغذى السناجب على الزهور والحشرات والرخويات وعدد قليل من البيض. أما في فصل الصيف فهي تتغذى على الفواكه وفي الخريف تتغذى على البذور والمكسرات مثل والبلوط الصنوبريات، والجوز، والبندق وغيرها.

⇐ نرشح لك أيضاً:

هل كنتم تعلمون ؟

أن السنجاب يسبت في الشتاء لمدة قصيرة … وأنه يحدث نبات أشجار جديدة وبالتالي أثراء الغابات بفضل ما ينساه في التربة من محزوناته التموينية .. وأنه يعدو بسرعة اثنين وعشرين كيلو مترا في الساعة .. وأنه بيتخاطب مع بنات فصيلته بصوتين متباينين يختلفان في الجهارة والنبرة .

حقائق عن السنجاب

  • إن عملية تخزين الطعام اللازم لفصل الشتاء ( الجوز والصنوبر وثمار البلوط ) في تجاويف الأشجار مهمة شاقة أن تنطوي على طلوع ونزول متواصل على طول الجذوع أياما عديدة . وطريقة النزول من اعلى الأشجار طريفة أن يهوي السنجاب بسرعة قصوى ورأسه موجه إلى أسفل .
  • ان وثب خمسة أمتار (ما يعادل ثلاثين مترا بالنسبة للانسان ) عند السنجاب امر تافه، يعد عش هذا الحيوان آية من حيث الهندسة والتأثیت ان يكون عادة مكسوا بالطحلب. وعلاوة على العش ينشىء السنجاب حجرة لفراخه ومخبأ ومخزنا مناسبا للمؤن .
  • ان الزوابع لا تفزع بطلنا السنجاب الذي يمدد ذيله على هيئة مظلة ليحمي ظهره ورأسه ، إن هذا العضو الحيوي يستعمل أيضا كدرع في المعارك وكمظلة هبوط وكاداة لحفظ التوازن .
  • يقتات هذا المخلوق من بين ما يقتات به بلحاء وعصارة اشجار الصنوبر . أما الأشنة والفطر فمن الذ الأطعمة التي يشتهيها السنجاب الذي يشتهي كذلك نوعا من الفطر السامة بالنسبة للانسان !، ويقضم السنجاب حتى أسلاك الهاتف لانه يحب كثيرا التهام الغلاف الرصاصي الذي يكسوها .
  • تنتقل هذه العفاريت مجتمعة أحياناً، ربما للبحث عن منطقة انسب من تلك التي تهجرها،  وذلك بعد قطع مسافات شاسعة وتجاوز شتى أنواع العقبات، حتی مجاري المياه لا يمكن أن تحول دون مسيرتها .
  • تعتبر أنثى السنجاب أما حنونة للغاية اذ تعول عادة حتى سبعة فروخ اذا ما لاح خطر ما خفت بعزم ودفق إلى اخذ صغارها باسنانها وحملتها الى مخبئها الآمن .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *