التخطي إلى المحتوى
معلومات عن سمكة الشبوط

سمكة الشبوط

تُعد الأسماك من الحيوانات الفقارية ذات اللحوم الشهية واللذيذة والتي يُفضلها الكثير من الأشخاص، وتتميز الأسماك بتعدد أنواعها وسلالاتها المُختلفة حيث يحمل كل نوع صفات خاصة من حيث الحجم واللون والصفات الجسدية وغير ذلك من الصفات، ومن بين هذه الأسماك سمكة الشبوط ذات الشهرة الواسعة بين العديد من الأشخاص، فما هذه السمكة؟ وما هي مميزاتها؟ هيا نتعرف عليها معًا بشيء من التفصيل.

معلومات عن سمكة الشبوط

سمكة الشبوط أحدى أنواع الأسماك التي نالت اهتمام الإنسان بشكل كبير، حيثُ يقوم الكثيرون بصيدها وتربيتها للتمتع بلحومها اللذيذة والشهية، وتتميز سمكة الشبوط بحجمها الكبير والضخم مُقارنة بالعديد من الأنواع الأخرى، كما إنها تنتشر في الكثير من الأماكن وإن كانت تتواجد بشكل أكبر في كل من قارة آسيا وأوروبا.

ومن أبرز مميزات سمكة الشبوط والتي شجعت الكثير من الأفراد على تربيتها إنها لديها القدرة على التأقلم مع درجات الحرارة المُختلفة، وكذلك تحملها للتلوث، كما إنها ذات معدل نمو سريع للغاية وقد يقتصر غذائها على الأعلاف فقط لا غير.

الصفات الجسدية لسمكة الشبوط

تُعتبر سمكة الشبوط واحدة من فصيلة الشبوطيات والتي تتميز برأسها المخروطي الشكل، كما أن جسمها مغزلي الشكل، وتمتلك سمكة الشبوط فم ذو حجم كبير نسبيًا وبه فكان ولكن لا يحتوي هذا الفم على أي أسنان، بل يوجد على جانب الفم زوجين من الشوارب زوج على كل جانب، ولكن نلاحظ أن زوج الشوارب العلوي أطول من زوج الشوارب السفلي.

وبالنسبة لأسنان سمكة الشبوط فهي غير متواجدة في الفم كما سبق الذكر بينما نجدها في الحنجرة حيث تعتمد عليها السمكة في عملية طحن الطعام، وعند النظر إلى جسم سمكة الشبوط نجدهُ مُغطى بالحراشيف ذات الحجم الكبير والمُستدير.

وفيما يخص لون أسماك الشبوط فنجد أن اللون الشائع دائمًا هو اللون الزيتوني المائل إلى الأخضر، بينما يحمل الجزء السفلي من جسمها لونُ أصفر، وعند النظر إلى زعانف هذه الأسماك المتواجدة على الجوانب فنجدها حمراء اللون، بينما زعانف الظهر فتكون ذات لون شفاف وطويلة نسبيًا مقارنة بزعانف الجوانب.

وجدير بالذكر أن أسماك الشبوط من الأنواع الطويلة نسبيًا حيث يتراوح المعدل الطبيعي لطولها بين نصف متر وحتى 75 سم، هذا وإن كان بعض الأسماك قد تجاوز طولها متر كامل، أما وزنها فهو في المتوسط خمسة وعشرون كيلو جرام، مع وجود بعض منها قد يتجاوز هذا الحد، حيث وصل وزن أكبر سمكة من هذه السلالة إلى 37 كيلو جرام.

غذاء سمكة الشبوط

تستوطن سمكة الشبوط المياه العذبة وبعض المياه ذات الملوحة القليلة مثل بحر البلطيق، أما عن الموطن الأصلي لهذه السلالة فهي قارة آسيا، ولكن بدأت تدريجيًا تنتقل إلى كل من اليونان ورومانيا وتحديدًا في كل من البحر الأسود وبحر الدانوب، ثم انتقلت هذه الأسماك إلى أمريكا الشمالية.

وفيما يخص غذاء سمكة الشبوط فهي تتغذى على كل من الحشرات المائية والرخويات، وكذلك الأعشاب والطحالب والديدان الحلقية والبذور، وعند تربيتها في المزارع المائية يكون غذائها الرئيسي هو الأعلاف.

وجدير بالذكر أن سمك الشبوط لديه قدرة فائقة على التكاثر، حيث بوسع الأنثى أن تضع 36 ألف بيضة، لذلك نجد أن دولة مثل اليابان كانت تقوم بتربيته منذ القدم وذلك باعتبارهُ رمز للنمو والخصوبة.

أنواع سمكة الشبوط

يوجد عدة أنواع أو سلالات من سمك الشبوط وذلك مثل الشبوط المرآتي والذي اكتسب هذا الاسم لوجود حراشف ذات حجم كبير على جانبيه شبيه بالمرآة، وهناك الشبوط العاري والذي يمتاز بعدم وجود أي قشور على جسده، وهناك أيضًا الشبوط المحرشف وغيره من السلالات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *