معلومات عن الأخطبوط

 

يعد الأخطبوط واحدا من الحيوانات البحرية الأذكى في عالم اللافقاريات (الحيوانات التي ليس لذيها عظام فهي تتكون من اللحم فقط ) وقد بينت التجارب والدراسات أن الأخطبوط لديها نظام الذاكرة على المدى قصير ونظام ذاكرة طويل الأمد، ويستمد اسم الأخطبوط من اللغة اليونانية ومعناها ثمانية أقدام، ويحصي العلماء أنواعه وقد وجدوا أن هناك أكثر من 300 نوعا من الأخطبوط في العالم.

معلومات عن الأخطبوط

الأخطبوط يعيش ويتكاثر في المحيطات في جميع بحار العالم، وخاصة بالقرب من الشعاب المرجانية. ويصل حجم الأخطبوط من بضعة سنتيمترات إلى حوالي 7 متر ويزن بين 5 – 75 كجم.عندما يشعر الأخطبوط بالخطر فإنه يندفع هارباً. يأخذ جسمه شكلاً صاروخيّا ليسهل عليه شق الماء، وهو كالحبّار، يفوق أكثر أعدائه من الضّواري سرعة. تتراوح حياة الأخطبوط من 6 أشهر إلى عدة سنوات،

يمكنها أن تختلف اعتمادا على الظروف البيئية التي يتأقلم فيها. للأخطبوط ثمانية أرجل طويلة ومنقار يساعده على تناول الطعام. يختبئ الأخطبوط نهاراً في فجوات صخرية، وينشط ليلا طلبا لصيد. وهو يحاول أن يبقي لامسة على قاع البحر، فإذا شعر بالخطر يشد نفسه سريعا إلى الوراء مستعينا بتلك اللاّمسة.

 الأخطبوط

ويتم تحديد لون الأخطبوط من خلال البيئة التي يسكن فيها. فمثلا الأخطبوط الذي يتكاثر في المياه الباردة، هو أكبر بكثير من النوع الاخر، الذي يعيش في الماء الدافئ.الأخطبوط لا يمكن العثور عليه إلا في المياه المالحة، لكنه يستطيع العيش في جميع المحيطات. يملك الأخطبوط ثلاثة قلوب. اثنان يستعملهما لإعادة ضخ الدم الدم من خلال الخياشيم والقلب الثالث لإعادة ضخ الدم من خلال بقية الجسم ودم الأخطبوط لونه أزرق، والأخطبوط يتنقل عبر السباحة أو الزحف، ويتميز الأخطبوط ببصر قوي ومميز إلا انه أصم .

يتحسّس الأخطبوط ويذوق مستخدما لوامسه الثماني، في كل لامسه صفوف من الممصّات تساعد الحيوان على التمسك بفريسته وشدّها إلى قاع البحر.

الأخطبوط هو مخلوق ذكي جدا، وقد بينت التجارب والدراسات أن الأخطبوط لديها نظام الذاكرة على المدى قصير ونظام ذاكرة طويل الأمد. لم يعرف العلماء بعد كيف يتعلم صغار الأخطبوط السلوكيات من والديهم بسبب عدم وجود اتصال بينهم وبين صغارهم.وسوف تعرفون السبب عند الحديث عن التزاوج بين الأخطبوط، يستعمل الأخطبوط ذكائه في الإختفاء من الحيوانات المفترسة، بحيث يستعمل حيلة أكياس الحبر والتمويه في مقابلة الحيوانات المفترسة للتخلص منها ولكي يستطيع الفرار من الخطر بحيث يفرز الأخطبوط كمية هائلة من الحبر الأسود، وإذ يعتكر الماء ينتهز الفرصة ويبلود بالفرار

ويتكون من الحبر من مادة الميلانين، والذي نستعمله نحن البشر في صبغات الشعر ، كما أنه يمكن لهذه المادة أن تؤثر أيضا على حاسة الشم لذى الأسماك المفترسة كالقرش ، كما أن جسمه الخالي من العظام يساعده على الانضغاط والأختفاء في الأماكن الضيقة.يعيش الاخطبوط الذي يتواجد في بقاع المحيطات على الديدان والمحار والسرطانات ، أما الاخطبوط الذي يعيش قريبا من سطح الماء فهو يتغدى على القريدس وبعض أنواع الاسماك الصغيرة، كما تستطيع بعض أنواع الاخطبوط الكبيرة من افتراس أنواع أسماك القرش.

 الأخطبوط

ليس لدى الأخطبوط وقت محدد للتزاوج في ، ولكن من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن الأخطبوط يموت في غضون بضعة أشهر بعد التزاوج مع أنثاه وتضع الأنثى حوالي 200،000 بيضة. ويختلف هذا العدد حسب الأنواع.حينما تبيض أنثى الأخطبوط فإن البيض يستغرق مدة زمنية مايقارب شهرين ونصف ليفقس، وبعد الفقس، تطفو الأخطبوطات الصغيرة مع العوالق إلى السطح ثم تعود إلى قاع المحيط.

وبعد فقس البيض يحدث شيء غريب وهو أن أنثى الأخطبوط تموت أيضا بسبب الجوع، وهذا نتيجة عدم أكلها طول مرحلة احتضانها للبيض ، والذي يدوم حوالي شهرين ونصف ، وهذا هو السبب الرئيسي في أننا تحدثنا في وسط المقالة عن غموض أسباب التي يتمكن منها أطفال الاخطبوط من كسب سلوكيات الحياة بعد فقدان الأب والأم، ولكننا على يقين بقدرة الخالق الخالق سبحانه وتعالى على كل شيء قدير، وحتى ان كان السبب غير واضح بالنسبة لنا.

تابعتم معنا بعض معلومات عن الاخطبوط من خلال موقع عالم الحيوانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *