حيوان منقرض

حيوان منقرض يشبه الفيل

حيوان منقرض

في العشر آلاف سنة الماضية، أثر الإنسانية على البيئة فقد تسبب في انقراض العديد من الحيوانات الجميلة، وفي هذا الموضوع سوف نعرض بعض الصور والحقائق لمخلوقات قد انقرضت والتي من المرجح أن تثير انتباهنا.

حيوان منقرض يشبه الفيل

الماموث الصوفي

الماموث الصوفي

الماموث الصوفي هي أقارب منقرضة لأفيال اليوم. عاشوا خلال العصر الجليدي الأخير، وكانوا قد ماتوا عندما أصبح الطقس أكثر دفئا وتغيرت إمداداتهم الغذائية. وقد يكون البشر أيضا مسؤولين جزئيا عن اختفائهم بسبب الصيد، على الرغم من أن كلمة “الماموث” قد تعنى “ضخمة”، الماموث الصوفي ربما كان عن حجم الفيلة الأفريقية، كانت آذانهم أصغر من تلك الموجودة في أفيال اليوم، وربما كان هذا التكيف مع المناخ البارد الذي أبقى آذانهم أقرب إلى رؤوسهم، كانت أنيابها طويلة جدا حوالي 15 قدما (5 أمتار)، وكانت تستخدم للقتال والحفر في الثلج العميق، الماموث كانوا من الحيوانات العاشبة ويأكلون معظمهم من العشب، ولكنهم يأكلون أيضا أنواعا أخرى من النباتات والزهور، وفي حين توفي معظمهم قبل نحو 000 10 سنة، استمرت أعداد صغيرة من السلالات في المناطق النائية حتى قبل 000 4 سنة.

بعض الحيوانات المنقرضة الأخرى

أيل أيرلندي

أيل أيرلندي

هذا الحيوان يعيش في شمال أوروبا في نهاية الفترة الجليدية الأخيرة، ولديهم القليل من القواسم المشتركة مع الأنواع الأخرى من الأيائل الموجودة، فإنها تعرف على نحو أدق “الغزلان العملاقة”، يمكن أن تنمو حتى 7 أقدام في الكتف، وتصل إلى 700 كلوغرام، وكان قرونهم أكبر من أي نوع من الغزلان، لتصل إلى 12 قدما في العرض، ومن المرجح أن القرون الكبيرة تطورت من خلال الانتقاء الجنسي، كما كان يستخدمونها الذكور من أجل إخافة المنافسين، وإثارة إنتباه الأنثى والإقاع بها.

تطورت الأيائل الايرلندية قبل حوالي 400،000 سنة، وتوفيت منذ ما يقرب من 5000 سنة مضت، ومن المرجح أن الصيد من قبل البشر ساهم في انقراضها، ومع ذلك فإن الجليد المتراجع كان من شأنه أن يسمح للنباتات المختلفة أن تزدهر، مما يمكن أن يؤدي إلى نقص المعادن الغذائية على وجه الخصوص، كان هناك حاجة إلى إمدادات جيدة من الكالسيوم لزراعة القرون ضخمة للحيوان.

كواجا

كواجا

هذا الحيوان نصه حمار وحشي والنصف الأخر حصان، هذا المخلوق هو في الواقع سلالة من حمار وحشي التي تباعدت قبل حوالي 200،000 سنة، وانقرضت في القرن 19، عاشت كواجا في جنوب أفريقيا وحصلت على اسمها من الصوت الذي تقوم به (أونوماتوبويك). وأدى اصطياده الكثير إلى انقراضه في عام 1883.

ذئب هونشو

ذئب هونشو

عاش الذئب هونشو على الجزر اليابانية من شيكوكو، هيوشو وهونشو، وكان يتراوح طوله الى حوالي 3 أقدام، وبعد أن أدخل داء الكلب على سلالات الذئب هونشو في عام 1732 (إما عمدا أو عن طريق الكلاب المستأنسة)، قتل المرض عددا كبيرا من الحيوانات، وجعلها أكثر عدوانية تجاه البشر، ونظرا لاتصالهم المتزايد بالبشر بعد إزالة الغابات من بيئتهم الطبيعية، أدى عدوانهم إلى اصطيادهم بشكل مطول حتى انقراضهم في عام 1905.

سلحفاة جزيرة بينتا

سلحفاة جزيرة بينتا

سلحفاة جزيرة بينتا كانت سلالة من السلاحف العملاقة التي عاشت في جزر غالاباغوس، وقد تم اصطياده على نحو بطيء للأغذية في القرن التاسع عشر، وتم تدمير موطنه في الخمسينات عندما تم جلب المعز إلى الجزيرة، بذلت جهود للحفاظ على هذا الحيوان، ولكن بحلول عام 1971 تبقى واحد فقط إشتهر بإسم لونيسوم جورج، على الرغم من محاولات تزاوج السلاحف الأخرى مع جورج، لم يفقس أي من البيض، وتوفي في عام 2012، وهو الأخير من نوعه.

 

الأوك العظيم

الأوك العظيم

كان الأوك العظيم طائر يشبه البطريق، كان سباح قويا، ويخزن الدهون للدفء، متداخلة في مستعمرات كثيفة وتزاوجت للحياة، ويمكن أن تنمو إلى ما يقرب من 3 أقدام في الطول، وكانت تعيش في المحيط الأطلسي الشمالي حتى انقراضها في القرن 19، ابتداء من القرن السادس عشر، اصطاد الأوروبيون الأوك العظيم للحصول على ريشها الثمين الذي يضعونه في الوسائد، مما اضطر إلى الأوك العظيم بالانقراض.

5 تعليقات

  1. ماشاء الله يعطيكو العافيه .. اخوكم احمد من السعوديه

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *