الطيور المفترسة

طيور مفترسة

النسور والعقبان والصقور والبزاة والبواشق والعقبان البحرية والبوم كلها أيضاً، طیور لاحمة أي أنها تأكل لحوم الطيور والحيوانات الصغيرة الأخرى، ولها قدرة على التحليق العالي ولها أيضا بصر حاد، وهي حين تصطاد تحوم عالياً في الجو بشكل دائري، بحثا عن طعام لها على الأرض، وإذا ما رأت أرنباً أو فأراً مثلا اندفعت نحو الأرض بصورة سريعة ومفاجئة، واستولت على فريستها بمخالبها الكبيرة القوية، ومزقتها بمناقيرها المعقوفة القوية، ثم ان الكثير منها يختطف الطيور الصغيرة وهي طائرة، وتعيش هذه الطيور المفترسة في كل أنحاء العالم، لكنها في الوقت الحاضر، أقل عدداً مما كانت عليه من قبل في أمكنة كثيرة، المزارعون ومربو الطيور قضوا على الكثير منها بالسم أو صيداً بالرصاص لمنعها من القضاء على الطرائد والحملان .

معلومات عن الطيور المفترسة

النسور کالاسود ، كانت وما زالت رمزاً للقوة والجلالة بسبب حجمها ومنظرها الرائع، لذلك كانت الجيوش الرومانية تحمل اعلاماً ترتفع عليها رسوم نسور مذهبة، كما أن المستوطنين في أميركا الشمالية، حين حققوا استقلالهم، اختاروا النسر الأبيض الرأس شعاراً وطنياً لهم، والواقع مع ذلك، أن الكثرة الغالبة من النسور، ولا سيما المذهبة منها، ليست جريئة وشجاعة بمقدار ما تبدو، وكثيرا ما تستطيع طیور أصغر منها أن تبعدها عن طعامها، وهي في كثير من الأحيان، لا تصطاد طعامها بنفسها، بل تفضل أن تأكل الحيوانات الميتة، ثم أنها ليست شجاعة في الدفاع عن أعشاشها .

التكاثر عند الطيور المفترسة

تبني النسور مصاطب كبيرة من قضبان، هيأ اعشاشها أو أوکارها، على نتؤات صخرية عالية، أو في أشجار باسقة، حيث تشرف على مناطق اصطيادها، وهي عادة تعود إلى أوکارها سنة بعد سنة، وتزيدها اتساعاً مرة بعد مرة، ولكن للنسور المذهبة التي تعيش في الجبال وکرین مختلفين في الغالب تذهب إليهما بالتناوب سنة اثر سنة، وتضع الأنثى بيضتين أو ثلاث بيضات بيضاء اللون مستديرة، ولا بد لها من ستة أسابيع للتفقيس، ولا تطير فراخ النسور قبل أن تبلغ ثلاثة أشهر من العمر، يؤمن لها أبواها فيها غذاءها وهي في الوكر، والنسر المكتمل النمو يبلغ بين 80 و 90 سنتمتراً، ومدى امتداد جناحيه بین 190 و 230 سنتمتراً، وهو يستطيع أن يقتل الحمل أو الحشف ( الظبي الصغير) على أنه لا يفعل ذلك مراراً كثيرة .

اين تعيش الطيور المفترسة

تعيش النسور في معظم أنحاء العالم، أكبرها النسور البحرية في الشمال الشرقي من أوروبا وفي آسيا، وهي تعيش على الأسماك، وقد يبلغ امتداد جناحيها حتى 280 سنتمتر، ومن النسور الضخمة أيضا نسر جزر الفيليبين الذي يفترس القردة، والنسور الأوسترالية ذات الأذناب الشبيهة بالأسفين، ومنها أيضا النسر الخطاف أو الذئب المجنح في اميركا الوسطى والجنوبية وهو شديد الشراسة يستطيع أن يفتك بـ حيوانات أكبر منه حجماً .

الصقور الجارحة أو الباز لا تزال كثيرة في غرب بريطانيا وبعض مناطق أوروبا وأفريقيا الشمالية، وهي أصغر حجماً من النسور ولها أجسام قوية وسمينة، صفراء وسمراء داكنة وأجنحة عريضة، تحوم في الفضاء کالعقبان، وقد تتجمع في بعض الأحيان وتنقض إلى أسفل بصورة مفاجئة وأجنحتها مطوية على أجسامها، وكثيراً ما تحملها تيارات الهواء إلى اعلى وهي هادئة تقريبا، كما أن هذه الصقور الجارحة، كـ الطيور الأخرى المفترسة، تتعرض لهجمات ضارية من مجموعات من غربان وغدفان ونوارس، ويبدو في بعض الأحيان انها تداعب مهاجميها مندفعة من طريقها ببطء، لكنها اذا اشتد الهجوم عليها تنقلب في الفضاء على ظهورها ثم تجرد مخالبها القوية الصفراء استعدادا للمعركة .

هنالك بواشق في كل أنحاء العالم، من اصغرها الباشق الدوري وهو صغير ولطيف، يبلغ طول ذكره 30 سنتمترا، أما أنثاه فأكثر من ذلك بسبع أو تسع سنتمترات، وليست رؤية الباشق الدوري سهلة لأنه يطير بسرعة خاطفة متنقلا بين الأشجار أو على السياجات في مطاردة الطيور الصغيرة، أما الشوحة فأكبر منه حجماً آذ يبلغ طولها نحو 70 سنتمترا، ألا أن وجودها في أوروبا في الوقت الحاضر أصبح نادرة جداً، أما الحدآت السوداء، الأصغر حجما من الشوجة، فكثيرة جدا في أوروبا وفي بلدان أخرى کاوستراليا .

تربية بعض الطيور المفترسة

الصقور طيور سريعة رشيقة الحركة، كثيرا ما تنقض على الفريسة في الجو وتجبرها على السقوط إلى الأرض، وفي الأزمنة السابقة كان الناس يدربون الصقور والبواشق على التقاط الطرائد، وغالبا ما كانوا يدربون الإناث منها لأنها أكبر حجما من الذكور، وتستمر اليوم هذه العادة في بعض بلدان الخليج العربي، لقد كان الصياد يذهب انى الصيد ممتطيا ظهر جواد، وقد حمل على الرسغ صقرا مقنعا يطلقه لمطاردة الطيور الأخرى كالبلشون (مالك الحزين) والطيهوج وحتى الإوز أيضا، واجمل صقور الصيد هي الشواهين والسناقر .

العوسق هي أكثر أنواع البزاة وجودا في أوروبا والشرق الأوسط، حتى في المدن كلندن مثلا، كان مألوف أن ترى عوسقا يحوم في الجو ويرفرف بضع دقائق ثابتة في مكانه تقريبا، منشور الذيل، ثم يرتمي کالحجر على الأرض على فأرة أو حشرة رآها عن ارتفاع شاهق، وهو يدعى في كثير من البلدان بالعوسق المرفرف في الهواء .

العقاب النساري، أو الباشق البحري يعيش على اكل الأسماك، وهو موجود في كل أنحاء العالم إلا في زیلاندا الجديدة، وطريقة هذا العقاب في صيد الاسماك هي أن يحلق في الجو فوق الماء بشكل دائري إلى أن يرى فريسته، فيرفرف لحظة، ويطوي جناحيه نصف طية ثم يغطس في الماء منزلا قائمتيه أولا، وسرعان ما يعود والسمكة بين مخالبه وينفض الماء عن ریشه ويطير .

من الطيور المفترسة البغيضة إلى أبعد حد من حيث شكلها وعاداتها، هي عقبان آكلة الجيف، على انها مفيدة تزيل جثث الحيوانات في البلدان الحارة، وما أن يموت أي حيوان أو يقتل، حتى تتساقط هذه العقبان من الجو، واحداً بعد الاخر، وتتجمع حول الجثة تنازع في ما بينها بقايا الجثة، وهي تستطيع أن تبقى فترة طويلة بلا أكل ، لكنها إذا وجدت طعاماً، حشت به جوفها إلى حد تعجز بعده عن الطيران او تكاد تعجز بعده حتى عن السير .

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *