حيوان الضبع

الضبع

الضبع hyena حيوان مفترس هو واحد من أكبر الثدييات آكل للحوم في أفريقيا بعد الأسد الأفريقي ، وهناك أربعة أنواع منهم. وهو حيوان ينتمي لفصيلة الضبعيّات، وهو من الحيوانات التي تأكل الجيف وبقايا فرائس أكلتها حيوانات أخرى.

معلومات عن الضباع

الضباع من فصيلة السنانير ولو أنها أكثر شبها بالكلاب من حيث الشكل، منها نوع من الضبع المخطط موجود في الهند والجزيرة العربية والشمال الشرقي في أفريقيا ، ونوع آخر هو الضبع المرقط يعيش في شرقي أفريقيا وجنوبيها، وهنالك نوع ثالث هو الضبع الأسمر اللون ذو الوبر الخشن الأشعث ، يعيش في أفريقيا الجنوبية .

تقول أحيانا إن فلانا يضحك كالضبع و للدلالة على من يكون ضحكه کالقوقأة العالية، وللضباع المخططة ، حين تخرج للصيد خصوصا، صوت يشبه صوت إنسان يضحك ضحكا اجش عاليا يمنكنك سماعه من خلال هذا الموضوع: صوت الضبع .

وقد يكون لها في أوقات أخرى عواء يكاد يشبه صوت الريح المعولة . والضباع تطلق أصواتاً مختلفة . يقول الأفريقيون أن الضباع المرقطة تستطيع أن تقلد صوت الناس ، كما يقولون أيضاً أن الضباع تستطيع أن تنادي الانسان بإسمه، ومع أننا لا نستطيع أن نصدق هذه القصص فانها تدل على مدى قدرة الضبع على الاستفادة من صوته .

يبلغ طول الضبع نحو المتر وله ذیل کثیف کث، وهو كبير بحجم الكلب الكبير، وله فروة خشنة كثة سمراء ضارية إلى اللون الرمادي ذات خطوط أو بقع أکثر سوادا، كتفاه أعلى من مؤخرته ورأسه عريض ، كبير الأذنين قوي الشدقين والأنياب. والضباع حيوانات قوية إلى أقصى حد تسير ببطء عموما لكنها تستطيع عند الحاجة أن تنطلق بسرعة جياد السباق .

طعام الضبع

كثيراً ما يقال أن الضباع حيوانات جبانة لأنها حيوانات تأكل الجثث. تختبيء وتنتظر أن ينتهي الأسد أو الفهد من صيد الفريسة ومن الأكل ، ثم تأتي وتأكل ما تبقى من الجثة، وفي بعض الأحيان تقوم الضباع المرقطة باقتحام مجموعة من الأغنام والماعز والماشية كما أنها تهاجم الناس اذا خرجت للصيد في مجموعة، ومن عادة الضباع أن تتمدد منتظرة ثم تثب لافتراس الحملان والاطفال الصغار، حتى ولو كانت غير جائعة، أو تقتحم القرى ليلا وتسطو على الحيوانات الأليفة.

ولكنها في الغالب تقوم بدور المنظف اذ تأكل الجيف وبقايا فرائس أكلتها حيوانات أخرى، وفوق هذا كله فإن الضباع معروفة بأنها تأكل العظام لأنها تستطيع باشد اقها وأسنانها القوية أن تسحق أقوى العظام النخاعية . إن الضباع السمراء تأكل الجثث المقذوفة على الشواطىء البحرية بالدرجة الأولى .

عادة الضبع

ومن عادة الضباع الاحتيال والتظاهر بأنها ميتة، ولعل هذا هو سبب آخر لنعتها بالجبن . وكثيراً ما روى الصيادون أنهم رأوا ضبعاً يرتمي أرضا ويتمدد كأنه جثة هامدة حين تهاجمه الكلاب البرية بدلا من أن يحاول الدفاع عن نفسه أو أن يلجأ إلى الهرب، فتقترب الكلاب منه وتشمه لحظة فضولا ثم تتركه وتذهب . وما أن تتركه حتى ينهض وينطلق هاربا کالریح .

حياة حيوان الضبع

تخرج الضياع في الليل عادة لكنها تشاهد في النهار في بعض الأحيان، وتنام في الكهوف أو في المغاور حينا ، أو في خنادق تحفرها القنافذ حينا آخر، وفي مثل هذه الامكنة تولد صغار الضباع. وهي مثل جراء القطط والكلاب لا تفتح أعينها قبل مرور بضعة أيام على ولادتها. ويولد للضبعة المرقطة جرو واحد أو جروان في المرة الواحدة. أما الضبعة المخططة فقد يولد لها حتى أربعة جراء.

قريب الضبع

من جنس الضباع أيضا حيوان يسمى ذئب الأرض وهو شديد الشبه بالضبع الصغير إلا أن له أذنين أکبر حجماً وخطماً حاداً . وذئاب الأرض هذه تحفر لها أثلاما وثقوبا في الأرض وكثيرا ما يشترك عدد منها في العيش في الثلم الواحد. وهي لا تخرج الا في الليل ولذلك لا ترى الا نادرا، ثم إنها تختلف عن الضباع الأخرى بشيء آخر، فأسنانها صغيرة وأشداقها ضعيفة فلا تأكل إلا النمل الأبيض والحشرات الأخرى والديدان والثمار، ولا تعيش إلا في شرقي أفريقيا وجنوبيها فقط .

3 تعليقات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *